• article

البحرين ضيف شرف الدورة 18 من ملتقى الشارقة الدولي للراوي

الشارقة في 11 سبتمبر / بنا / تحل مملكة البحرين ضيف شرف الدورة الثامنة عشرة من مهرجان الشارقة الدولي للراوي الذي يقام في الفترة من 24 إلى 26 سبتمبر بمركز "إكسبو" الشارقة بمشاركة 34 دولة عربية وأجنبية.


 وينظم معهد الشارقة للتراث في الإمارات هذا الملتقى سنويا بهدف الحفاظ على الموروثات الشعبية الشفهية وحمايتها من الضياع والاندثار وكذلك تكريم الرواة والباحثين بهذا المجال.


 وقال عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث في مؤتمر صحفي أمس الاثنين: إن "ضيف الشرف هذا العام هي مملكة البحرين، ممثلة في شخصية الدكتورة أنيسة فخرو صاحبة الإنتاج الغزير في الحكايات والأدب الشعبي، كما تحل علينا شخصيات ثقافية بحرينية مرموقة لإثراء الحضور البحريني وتقديم خلاصة تجاربها الميدانية".


 وأضاف المسلم في حديث لصحيفة الخليج الاماراتية "أن اختيار مملكة البحرين كضيف شرف للمهرجان يأتي من خلال تميز التراث البحريني الغني والمتنوع والمتشابه في كثير من عناصره ومكوناته مع التراث الإماراتي والخليجي عموماً، وذلك بحكم التقارب الجغرافي والعلاقات الاجتماعية والإنسانية للمورث في الخليج العربي".


 وقال إن "البحرين هي الدرة الثقافية لمنطقة الخليج، صاحبة التاريخ في الشعر والأدب والثقافة".


 وتطرق الدكتور المسلم إلى أسباب اختيار الدكتورة البحرينية أنيسة فخرو، فقال "إنها صاحبة التاريخ الطويل في مجال العمل الاجتماعي والثقافي والتطوعي، قدمت من خلاله بعض المساهمات في خدمة المجتمع، وهي الشخصية المكرمة لهذا العام، وتزخر مسيرتها الكتابية بالعديد من المؤلفات المميزة". 


 ومن الدول المشاركة في المهرجان المملكة العربية السعودية ودولة الكويت وسلطنة عمان والأردن ومصر وسوريا والعراق والجزائر والمغرب وكينيا والكاميرون وماليزيا والصين والهند وإسبانيا وهولندا وإيطاليا وفرنسا والبرازيل وكندا.


 وعن جديد الدورة الثامنة عشرة قال المسلم: "أدخلنا برنامجا جديدا هو (المجاورة) وهو برنامج جيد على الساحة يتيح للراوي الجديد الاحتكاك برواة مخضرمين من خلال مجاورتهم عمليا والاستفادة من تجاربهم وتقنياتهم، وكذلك معرض الدمى الذي يعد الأهم، يقيمه الفنان الإيطالي أوجوستو جريلي الذي اشتهر في أوروبا كأحد أهم فناني الدمى وأهم جامعيها، ويستمر بعد ختام الملتقى بثلاثة أشهر ليتسنى للطلبة والجمهور زيارته بشكل متكرر ومكثف والاستفادة منه قدر المستطاع، وسيكون في قاعة المعارض المؤقتة بمركز التراث العربي".


 وفي دورته الجديدة يسلط الملتقى الضوء على (الحكايات الخرافية) ويبحث رموزها ودلالاتها وسياقاتها الثقافية والتراثية.


 يذكر ان الملتقى تأسس عام 2001 باسم (يوم الراوي) وكان يقام على نطاق محلي ثم إقليمي إلى أن تحول بمرور السنين إلى حدث دولي سنوي.


م.ا.ب/ع ع
بنا 1249 جمت 11/09/2018