السبت   16 ديسمبر 2017  
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
المؤسسة الخيرية الملكية : من ثمار المشروع الإصلاحي وميثاق العمل الوطني / تقرير
2011/02/13 - 43 : 01 PM
المنامة في 13 فبراير / بنا / في حياة الأمم أيام هامة وخالدة سطرها التاريخ بحروف من نور لأنها أضاءت حياة تلك الأمم ويعتبر يومي 14 و15 من فبراير عام 2001 أحد أهم هذه الأيام التي شهدت مملكة البحرين خلالها حدثاً هاماً غير مجرى تاريخها ففي مثل هذا اليوم قام الشعب البحريني بالتصويت بكلمة نعم لميثاق العمل الوطني بنسبة 98.4% والذي جاء نتيجة للمشروع الإصلاحي الكبير لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى ليقول الشعب البحريني كلمته المؤيدة ومبايعته الكبيرة للحكم الصالح من خلال تأييده لهذا الميثاق فشهدت مملكة البحرين على أثر ذلك تحولات كبيرة طالت مختلف نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وانعكست آثارها الإيجابية على المواطنين بشكل كبير وأحدث طفرة كبيرة في حياة البحرينيين الديمقراطية حيث تضمن العديد من المبادئ السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي أسهمت في نقل البحرين إلى الحياة العصرية والمتقدمة وتفعيل الحياة الحضارية والمتمثلة في تحديث النظم وإدارات المؤسسات الدستورية والأخذ بيد المواطنين في المساهمة بتطور البلاد في كافة المجالات.

وامتداداً لهذا النهج الإصلاحي الكبير الذي عم البلاد أمر حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في 14 يوليو 2001م بإنشاء لجنة لكفالة الأيتام البحرينيين من الأسر المستحقة، ثم أتبعه بأمر ثان بتاريخ 4 نوفمبر 2001م بتكليف هذه اللجنة بكفالة الأرامل اللاتي لا عائل لهن.

واستمراراً للاهتمام الكبير الذي يوليه جلالته حفظه الله ورعاه ورغبة من جلالته في دعم العمل الخيري في المملكة ولتوسيع أعمال اللجنة لتشمل جميع الفئات المستحقة في مملكتنا الغالية واهتماماً من جلالته بعملها فقد أصدر جلالته أمره السامي رقم 12 لسنة 2007م بإعادة تسمية اللجنة بالمؤسسة الخيرية الملكية كما صدر أمر جلالته السامي رقم 33 لسنة 2007 بإعادة تنظيم المؤسسة الخيرية الملكية ليكون جلالته الرئيس الفخري لها لكي تنهض بدور إنساني واجتماعي أكثر شمولا، يخفف أعباء الحياة عن كثير من الأسر المحتاجة، وتقف المؤسسة بجانب ذوي الحاجات، أفرادا وهيئات، تيسر لهم ما يعينهم على متطلباتهم الضرورية، وتوفر لهم ظروفا حياتية رخية وكريمة، ولا ينحصر دور المؤسسة في حقل واحد، فهي تستهدف كل المحتاجين وكل الحاجات، والنهوض بالمشاريع الخيرية غير الربحية، والمساهمة في كل ما يعود بالنفع العام للمواطنين. كما صدر أمر آخر من جلالته تحت رقم 34 لسنة 2007 بتعيين سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيسا لمجلس أمناء المؤسسة.

ونتيجة لهذا العطاء الكبير والاهتمام اللافت للعمل الخيري من جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه فقد بلغ عدد الأيتام والأرامل المكفولين من قبل المؤسسة حوالي عشرة آلاف يتيم وأرملة من مختلف مدن وقرى البحرين، تقدم لهم مختلف أنواع الرعاية والعناية الشاملة من رعاية تربوية وصحية وتعليمية واجتماعية.

ولم يكتف جلالته بتكليف المؤسسة الخيرية الملكية بتقديم المساعدات العينية والمعنوية للأيتام بل حرص جلالته على الالتقاء مباشر بالأيتام وذلك باستقبال مجموعة منهم سنوياً للاطمئنان على أحوالهم، وتفقد احتياجاتهم مباشرة دون واسطة أو حجاب، ووجه جلالته المؤسسة للعمل على تطوير خدماتها لجميع الفئات بأعلى مستويات من التميز والجودة.

وتنفيذاً لهذه التوجيهات السامية فقد حصلت المؤسسة على شهادة الجودة العالمية الآيزو 9001/2000 لإدارة المنظومة الإدارية بها وفقاً لأحدث المواصفات العالمية لإدارة الجودة كما قامت بإعداد الإستراتيجية الخمسية للفترة من 2008 لغاية 2012 والتي تهدف إلى الارتقاء بالمستوى المعيشي للأيتام والأرامل وذلك من خلال التركيز على الجوانب التنموية والتعليمية والتربوية للأيتام وأسرهم والعمل على المساهمة في تنمية المجتمع بشكل عام والفئات المستحقة بشكل خاص.

كما حرصت المؤسسة على التوسع في خدماتها لتشمل جميع الفئات المستحقة في مملكة البحرين وذلك من خلال الدعم الكبير الذي تحظى به من قبل جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه والقيادة الرشيدة. وكان من أبرز ما حققته المؤسسة خلال الفترة الأخيرة:
ورغبة من جلالته في أن ينال الأيتام القسط الأكبر من التعليم فقد أصدر جلالته حفظه الله ورعاه أوامره السامية بتوفير الرعاية التعليمة للأيتام وذلك من خلال ابتعاث خمسين طالباً من أبنائه الطلبة المتفوقين من الأيتام للدراسة في جامعة البحرين على نفقة جلالته الخاصة، وتنظيم حفل سنوي لتكريم الطلبة المتفوقين وتخصيص جائزة فيصل بن حمد للتميز الدراسي وجائزة فيصل بن حمد للأم المثالية لتكريم الأمهات المثاليات بالإضافة إلى توفير المستلزمات المدرسية من حقيبة تعليمية وملابس في بداية العام الدراسي لجميع الطلبة والطالبات المكفولين من جلالته، وتوفير الدروس العلاجية للطلبة والطالبات الذين يحتاجون لمعالجة بعض نواحي القصور الدراسي من خلال المعاهد التعليمة وتقوم المؤسسة بمتابعة طلبتها وتشجيعهم على رفع مستواهم الدراسي.

ومن خلال مشروع تدريب وتأهيل الأيتام والأرامل تعمل المؤسسة على تدريب الأيتام والأرامل الذين لا يرغبون في استكمال دراستهم الجامعية مهنياً وتقنياً بالتنسيق مع الجهات الرسمية وغير الرسمية لتوفير مقاعد للتدريب، وذلك لإكسابهم مهارات عملية تأهلهم لوظائف متنوعة لتحسين أوضاعهم المعيشية، لجعلهم عناصر منتجة بالمجتمع وتحقيق النظرة الاستراتيجية العامة لمملكة البحرين لعام 2030 كما قامت المؤسسة بتوقيع اتفاقيات تعاون لتدريب الأيتام مع وزارة العمل وتمكين يتم بموجبها دمج الأيتام البحرينيين للاستفادة من برامج تمكين وتوفير فرص التدريب والدراسة، والعمل على خدمتهم بتوفير فرص التوظيف المناسبة أو برامج التدريب لتأهيلهم وإدماجهم في مختلف الوظائف التي تتناسب وقدراتهم ومستوياتهم العلمية ليساهموا بدورهم في دفع عجلة الاقتصاد.

كما قامت المؤسسة ووفقاً لتوجيهات جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه وانطلاقاً من رسالتها في توفير خدمة شاملة للأيتام والأرامل المكفولين من قبل جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه فقد تم استحداث مشروع الرعاية الصحية وذلك بهدف تقديم الخدمة المتميزة للأيتام والأرامل وكان من أهم المشاريع التي نفذتها المؤسسة في هذا الجانب مركز الإرشاد:
تولي المؤسسة الخيرية الملكية الجانب التربوي والنفسي اهتماماً خاصاً حيث دشنت خدمة الإرشاد النفسي ضمن سعيها لتقديم خدمات شاملة للفئات المستفيدة من خدماتها ، بهدف مساندة الأفراد على استكشاف إمكانياتهم وتنمية قدراتهم وكفاءتهم النفسية والاجتماعية والعقلية التي تساعدهم على مواجهة ضغوطات الحياة والتكيف الإيجابي معها لتحقيق الرضا الذاتي والصحة النفسية، كما يختص مركز الإرشاد بتقديم الاستشارة النفسية والمساندة الاجتماعية الملائمة لفئتي الأيتام والأرامل وذلك لمساعدتهم على التكيف الإيجابي مع ظرف الفقد ومساندتهم في تذليل الصعوبات والضغوطات النفسية التي تواجههم أو قد تواجههم مستقبلاً في سبيل تنمية توافقهم النفسي والاجتماعي.

كما تقوم المؤسسة بالعمل على تقديم الخدمات الصحية للأيتام والأرامل والتي تشمل:
1. توقيع اتفاقية تعاون مع مجموعة من العيادات والمستشفيات الخاصة لتقديم الخدمات الصحية مجاناً للأيتام والأرامل، وقد بلغ عدد المستشفيات والعيادات الخاصة المشاركة 83 مستشفى وعيادة.
2. تنظيم العديد من المحاضرات والدورات الصحية على فترات أشهر السنة .
3. توفير ممرضة متخصصة بمبنى المؤسسة لمتابعة الحالات العلاجية للمكفولين.
4. متابعة الحالات التي تستدعي إجراء عملية لها من قبل العيادات الخاصة.

كما تقوم المؤسسة بتنظيم العديد من الفعاليات الثقافية والتربوية والترفيهية المتنوعة من مخيمات ودورات وزيارات لمعالم المملكة ومحاضرات والاحتفال بالعيد الوطني المجيد وشهر رمضان المبارك، وتشكيل مجلسي الطلبة والطالبات للأيتام المكفولين من قبل المؤسسة وذلك لمشاركتهم في إعداد وتنفيذ وتقييم هذه البرامج والأنشطة.

وحرصاً منها على تفعيل الشراكة المجتمعية في رعاية الأيتام والفئات المستفيدة من خدماتها تم توقيع العديدمن اتفاقيات التعاون المشترك مع العديد من المؤسسات العامة والخاصة، وتدشين مشروع عضوية أصدقاء اليتيم حيث انظم إلى عضوية المشروع العديد من الشخصيات والمؤسسات والشركات في مختلف فئاتها.

وبناء على الأمر الملكي السامي بتوسيع الفئات المستفيدة من عمل المؤسسة فقد تم فتح باب التسجيل لجميع الأيتام البحرينيين بمختلف مستوياتهم الاجتماعية للمشاركة والاستفادة من الأنشطة والبرامج التي تنفذها المؤسسة، لتشمل الرعاية التربوية والثقافية والترفيهية لجميع الأيتام.

وتنفيذاً للأمر السامي لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه تقوم المؤسسة سنوياً بصرف مساعدة شهر رمضان المبارك وكسوتي عيد الفطر وعيد الأضحى الأسر المسجلين لدى المؤسسة الخيرية الملكية ووزارة التنمية الاجتماعية وذوي الاحتياجات الخاصة.

كما تعمل المؤسسة خلال المرحلة القادمة على تنفيذ العديد من المشاريع الاستراتيجية والبرامج الاستثمارية والتنموية لمختلف الفئات المستحقة حيث تشمل هذه المشاريع:
معهد للتدريب المهني:
بمكرمة ملكية كريمة تم تخصيص قطعة أرض لإنشاء معهد للتدريب المهني في منطقة عسكر لبناء المعهد وتم الانتهاء من إعداد الرسومات الهندسية الخاصة بالمركز .

ويهدف هذا المعهد لتعليم الطلبة المواطنين من غير الراغبين في استكمال الدراسة ومنحهم فرصة للتدريب، وتأهيلهم للحصول على وظائف مناسبة. وسوف يشمل المعهد مجموعة من التخصصات المهنية الهامة متمثلة في: صيانة السيارات - التكييف والتبريد - الفبركة واللحام – شبكات الاتصالات – التكنولوجيا الكهربائية والميكانيكية.

مشروع أبراج المؤسسة:
تعمل المؤسسة على تفعيل المشروع الاستثماري الخيري من خلال بناء برجي المؤسسة الخيرية الملكية بقطعة الأرض الكائنة بمنطقة السنابس، والممنوحة للمؤسسة من قبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه.

وقد تم في هذا الإطار إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية للمشروع والتصاميم الأولية للرسومات الهندسية الخاصة .

مشروع رياض الأطفال النموذجية:
تعمل المؤسسة على إنشاء رياض للأطفال في مختلف محافظات المملكة لما لهذا المشروع من تأثير كبير على النشء، من خلال تهيئة البيئة التربوية المناسبة للأطفال من سن الخامسة وحتى السادسة وبشكل خاص أطفال الأسر ذوي الدخل المحدود والمحتاجين .

وقد قامت المؤسسة الخيرية الملكية في هذا السياق بإعداد الدراسات اللازمة لهذا المشروع لإنشاء أربع رياض للأطفال في محافظة المحرق المحافظة الوسطى المحافظة الشمالية المحافظة الجنوبيةونأمل أن يحقق هذا المشروع جزءاً هاماً من إستراتيجية المملكة المتعلقة بالاهتمام بقطاع الطفولة وفق رؤى جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، في إتباع السبل التربوية العلمية التي تكفل للنشء النمو في بيئة تربوية صالحة.

المركز التجاري الخدماتي:
تعمل المؤسسة على توفير خدمات متكاملة لجميع أطياف المجتمع من المحتاجين، وتأتي فكرة إنشاء مركز تجاري خدماتي يضم مكتبة وصالة متعددة الاحتياجات وعيادة طبية تقدم خدماتها مجاناً للأيتام والأرامل والمحتاجين لتعزيز دور المؤسسة في توفير جميع متطلباتهم الحياتية المهمة.

وقد قامت المؤسسة الخيرية الملكية في هذا السياق بإعداد الدراسات اللازمة لهذا المشروع.

مشروع الإيواء الأسري: تعمل المؤسسة على إنشاء وحدات سكنية مؤقتة للأرامل الذين لديهن طلب في الإسكان بحيث تكون هذه الوحدات كمحطة مؤقتة للأرملة مع أسرتها إلى أن يتم تخصيص وحدة سكنية لها من وزارة الإسكان.

وانطلاقاً من الثقة الملكية الغالية وبقيادة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تعمل المؤسسة على تنفيذ والإشراف والمشاركة في العديد من الخدمات للمواطنين الكرام ومن أهم هذه المشاريع:

مشروع البيوت الآيلة للسقوط:
فبناء على التوجيهات الملكية الكريمة تقوم المؤسسة الخيرية الملكية بالإشراف على مشروع البيوت الآيلة للسقوط وذلك بالتعاون مع وزارة شئون الباديات والتخطيط العمراني وفي هذا السياق فقد قام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بتسليم 170 بيت من البيوت التي تم الانتهاء من بنائها في حفل خاص بهذه المناسبة ضمن مشروع بناء 1000 بيت منذ إشراف المؤسسة على المشروع كما عملت المؤسسة على وضع المعايير والشروط الخاصة بالمشروع ومتابعة تنفيذها والعمل على استكمال إنجاز العديد من البيوت بالتعاون مع وزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني وبلديات المحافظات والمجالس البلدية في جميع المحافظات.

أسهم شركة عقارات السيف:
تحرص المؤسسة على تحقيق الاستفادة المثلى من الأمر الملكي السامي بتخصيص 46,5 من أسهم شركة عقارات السيف المملوكة للدولة بهدف دعم موارد الأيتام وضمان مستقبلهم

بنك الأسرة:
تعتبر المؤسسة الخيرية الملكية المشارك الأكبر في تأسيس بنك الأسر وذلك ضمن هدفها في تقديم القروض الميسرة للمشاريع التنموية الصغيرة ومتناهية الصغر.

ولم يقتصر دور المؤسسة الخيرية الملكية على الخدمات المقدمة داخل المملكة فقط، بل تخطت الحدود لتكون اليد البيضاء التي تمثل مملكة البحرين في كل الميادين، حيث جاءت توجيهات جلالة الملك بتقديم مساعدات إنسانية إغاثية إلى الأشقاء الفلسطينيين في غزة وتقديم مساعدات عاجلة إلى ضحايا الفيضانات في جمهورية باكستان الإسلامية على أن تتولى المؤسسة الخيرية الملكية مهمة الإشراف على إيصال هذه المساعدات برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وكان نتيجة هذا العطاء قامت المؤسسة بتحقيق التالي:

اللجنة البحرينية الوطنية لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة:
بقيادة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قامت اللجنة البحرينية الوطنية لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة بالاتفاق وتنفيذ العديد من المشاريع التنموية للشعب الفلسطيني في غزة شملت التعاون مع الإغاثة الإسلامية عبر العالم لتصنيع وتركيب أطراف صناعية لـ 1000 معاق من النساء والرجال والأطفال في غزة مع تأهيلهم بكلفة قدرها 550 ألف دولار أمريكي حيث تم الانتهاء من تركيب أطراف صناعية لأكثر من خمسمائة من الأطفال والنساء وتأهيلهم ويجري العمل على الانتهاء من باقي المشروع.

كما تم توقيع اتفاقية مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) لتنفيذ العديد من المشاريع التنموية والتي تشمل بناء مدرسة بمبلغ وقدره 2,25 مليون دولار أمريكي وبناء مستشفى مكون من ثلاث طوابق بخان يونس وتبلغ كلفة تجهيزه بالكامل بمبلغ وقدره 2,64 مليون دولار أمريكي وبناء مكتبة للأطفال في فناء مدرسة الفاخورة باسم مكتبة الفاخورة مع تجهيزها بالأثاث والكتب بمبلغ وقدره 500 ألف دولار أمريكي.

بالإضافة إلى توقيع اتفاقية مع مجلس أمناء الجامعة الإسلامية في غزة لتجهيز المختبرات العلمية في الجامعة بمبلغ قدره 372 ألف دولار أمريكي وقد قام سعادة الدكتور مصطفى السيد بافتتاح هذه المختبرات أثناء زيارته الأخيرة إلى غزة.

كما تم تشكيل وفد برئاسة سعادة الدكتور مصطفى السيد الأمين العام للمؤسسة الخيرية الملكية بزيارة إلى غزة حيث قام الوفد خلال زيارته بوضع حجر الأساس لبناء مكتبة مدرسة الفاخورة والقيام بجولة للوقوف على حجم الدمار والخراب الذي ألحقته آلة الحرب الإسرائيلية وذلك لتحديد احتياجات القطاع من البنى التحتية والمشاريع الإنشائية، كما التقى الوفد بعدد من الجرحى وأهالي القطاع المحتل.

المساعدات الإنسانية لإغاثة ضحايا الفيضانات في جمهورية باكستان الإسلامية:
تنفيذاً للتوجيهات السامية لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه السامية بتقديم مساعدات إنسانية إغاثية عاجلة إلى جمهورية باكستان الإسلامية للمساعدة في ضحايا الفيضانات التي اجتاحت مناطق متعددة في شمال غرب باكستان على أن تتولى المؤسسة الخيرية الملكية مهمة الإشراف على إيصال هذه المساعدات برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة حيث قام سموه بتسليم شحنة من المساعدات إلى ضحايا الفيضانات حيث بلغت عدد الشحنات المرسلة من مملكة البحرين بإرسال خمس شحنات من المساعدات الإنسانية بحمولة قدرها 220 طناً من المواد الغذائية والطبية والإغاثية وتبلغ حمولة كل شحنة حوالي 45 طن من المواد الغذائية والإغاثية والطبية في كل شحنة والتي تشمل إرسال كميات مناسبة من البطانيات والخيام والسجاد وذلك حرصاً منها على الاستعداد للأجواء الباردة التي تتعرض لها المناطق المنكوبة خلال فصل الشتاء.

كما قامت المؤسسة وبناء على دراسة وتنسيق مع الجهات المسئولة في باكستان قامت بإرسال عشرة وحدات لتنقية مياه الشرب تعمل بالتناضح العكسي يصل إنتاج كل وحدة إلى 20,000 جالون يومياً حسب المواصفات التي حددتها الجهات الباكستانية وبما يتناسب مع طبيعة المياه في باكستان.

ولا يزال العمل في المؤسسة مستمراً لتحقيق رؤية جلالة الملك المفدى من عمل المؤسسة لكي تنهض بدور إنساني واجتماعي أكثر شمولا، يخفف أعباء الحياة عن كثير من الأسر المحتاجة، ولتقف هذه المؤسسة بجانب ذوي الحاجات، تيسر لهم ما يعينهم على متطلباتهم الضرورية، وتوفر لهم ظروفا حياتية رخية وكريمة، فلا ينحصر دور هذه المؤسسة في حقل واحد، فهي تستهدف كل المحتاجين وكل الحاجات، من فئات وأسر الشعب البحريني الكريم، والنهوض بالمشاريع الخيرية غير الربحية، والمساهمة في كل ما يعود بالنفع العام للمواطنين.


خ ا

بنا 0821 جمت 13/02/2011


عدد القراءات : 7991         اخر تحديث : 2011/02/13 - 48 : 09 PM