الثلاثاء   12 ديسمبر 2017  
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
وزير البترول السعودى يفتتح الاجتماع الوزاري الاستثنائي لمنتدى الطاقة الدولي
2011/02/22 - 00 : 09 PM
الرياض فى 22 فبراير / بنا / افتتح وزير البترول والثروة المعدنية السعودى علي بن ابراهيم النعيمي اليوم الاجتماع الوزاري الاستثنائي لمنتدى الطاقة الدولي الخاص بتوقيع ميثاق الأمانة العامة للمنتدى الذي تستضيفه الرياض تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين، والذى يتزامن مع الاحتفال بمرور 20 عاماً على بدء الحوار بين الدول المنتجة والمستهلكة للبترول.
والقى وزير البترول والثروة المعدنية كلمة خلال اعمال الجلسة الافتتاحية قال فيها أن منتدى الطاقة الدولي بدأ قبل عشرين عاماً جهوده المهمة لتغيير طبيعة العلاقة بين منتجي الطاقة ومستهلكيها من خلال تعزيز التعاون بين الطرفين , مؤكداً دور ومكانة المملكة كمنتج ومصدر اساس للنفط بمبادئها الداعية للاعتدال والتوازن تجعلها من أكثر المتحمسين لإقامة حوار مفتوح وصريح في هذا المجال.
واضاف// من أجل الوصول إلى إقامة الحوار المستمر وتحقيق المزيد من الاستقرار في سوق الطاقة العالمية قدم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود // في كلمته الافتتاحية أمام الاجتماع السابع لمنتدى الطاقة الدولي الذي انعقد في الرياض في شهر نوفمبر من عام 2000م مبادرته بإنشاء أمانة دائمة لهذا المنتدى // .
ومضى يقول " لقد أيد وزراء الطاقة في اجتماعهم الثامن في أوساكا باليابان عام 2002م مبادرة المملكة العربية السعودية بعد أن قامت المملكة بترتيب كافة المسائل القانونية والتنظيمية ذات الصلة وتم إنشاء الأمانة العامة للمنتدى وبدأت عملها في ديسمبر 2003م وها هي اليوم تضطلع بدور محوري في تسهيل الحوار بين المنتجين والمستهلكين وما يرتبط بذلك من مصالح بهدف إيجاد سوق طاقة دولية تتسم بالاستقرار والشفافية وبالإضافة إلى مهامها المتمثلة في تسهيل التبادل المستمر لوجهات النظر تعد الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي حاضنة لمبادرة المنظمات المشتركة للبيانات / جودي / " .
واوضح النعيمي أن الأمانة العامة للمنتدى تتولى بالتعاون مع مركز أبحاث الطاقة في أسيا الباسيفيك ومكتب الإحصاءات الأوروبي /يوروستات/ ووكالة الطاقة الدولية ومنظمة الطاقة في امريكا اللاتينية ومنظمة الدول المصدرة للنفط وشعبة الإحصاء بالأمم المتحدة الإشراف على مبادرة خادم الحرمين الشريفين التي تعني بتوفير المعلومات المهمة المتعلقة بالطاقة للجمهور والتي يرى فيها منتجو الطاقة ومستهلكوها إنجازاً مهماً يساعد الدول على التخطيط للمستقبل بصور أفضل واليوم نتشرف بإستضافة الأمانة العامة في مدينة الرياض.
واشار إلى أن الاجتماعين الوزاريين الغير عاديين اللذين عقدا في كل من جدة ولندن عام 2008م أظهرت الحاجة إلى تكوين فريق من الخبراء يقدم توصياته إلى الاجتماع الوزاري الثاني عشر لمنتدى الطاقة الدولي من أجل تعزيز هيكل الحوار العالمي الذي يتبناه المنتدى والحد من التقلبات في سوق النفط كما تقرر أن تقوم وكالة الطاقة الدولية ومنظمة الدول المصدرة للبترول بتقديم ما تحتاجه الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي من مساندة فنية.
وبين أنه تم تكوين فريق توجيهي بتنسيق من الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي للإشراف على وضع البنود المرجعية لفريق الخبراء وعمله واسفرت مرئيات وتوصيات ذلك الفريق عن صدور إعلان كانكون الوزاري الذي وافقت عليه جميع الدول الست والستين المشاركة في الاجتماع الوزاري الثاني عشر الذي عقد في المكسيك في شهر مارس 2010م.
وأفاد أن إعلان كانكون يسعى لتعزيز الالتزام السياسي بإقامة حوار أكثر استنارة وفائدة مع الحفاظ على طابعه الغير رسمي من خلال اعتماد ميثاق لمنتدى الطاقة الدولي يتضمن هيكل عضوية رسمي يحقق الاستقرار لميزانية الأمانة وعملها ونحن على ثقة بأن هذا الميثاق سيعزز الحوار والتعاون بين جميع الأطراف المعنية لصالح الأجيال المقبلة.
وأوضح أن تأسيس الأمانة العامة لهذا المنتدى أدى إلى زيادة الوعي بمدى الاعتماد المتبادل بين الدول في مجال الطاقة وما يمكن أن نتعرض له جميعاً من مصاعب في غياب مثل هذه التدابير وإلى تحسن مناخ التعاون على المدى البعيد حيث أصبحت المسائل الصعبة تعالج بصورة أكثر تعاوناً.
م ح/خ ف.
بنا 1748 جمت 22/02/2011
عدد القراءات : 3089         اخر تحديث : 2011/02/22 - 09 : 10 PM