الخميس   14 ديسمبر 2017  
تقرير عن زيارة معالي وزير الخارجية إلى كل من باكستان والهند وبنغلادش
2011/03/31 - 12 : 10 PM
المنامة في 31 مارس/ بنا / بعد جولة أسيوية شملت كل من جمهورية باكستان الاسلامية وجمهورية الهند وجمهورية بنغلادش الشعبية عاد معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية إلى أرض الوطن بعد سلسلة من الاجتماعات واللقاءات التي عقدها معاليه مع كبار المسؤلين في تلك الدول قدم من خلالها شرحا عن الاحداث المؤسفة التي شهدتها مملكة البحرين مؤخرا والجهود التي بذلتها للمحافظة على الامن والاستقرار، كما طمأن معالي وزير الخارجية الدول على الوضع الأمني للجاليات في مملكة البحرين وما تلقاه هذه الجاليات من رعاية وإهتمام كبير من قبل حكومة مملكة البحرين مشيداً بدورها الإيجابي في دعم التنمية في المملكة.


وأكدت جمهورية باكستان الاسلامية وجمهورية الهند وجمهورية بنغلادش الشعبية وقوفها إلى جانب مملكة البحرين في هذه الظروف التي تمر بها، ودعمها لكافة الاجراءات والخطوات التي اتخذتها مملكة البحرين في التصدي لكل ما يمس امنها واستقرارها، والتأكيد على رفضهم تدخل اي دولة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، وعبروا عن شكرهم وتقديرهم لمملكة البحرين لما تقدمه للجاليات من رعاية واهتمام من الدولة واجهزتها المختلفة للحفاظ على سلامتهم.
كانت جمهورية باكستان الاسلامية اولى محطات جولة معالي وزير الخارجية والتي نقل خلالها رسالة من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى إلى أخيه فخامة الرئيس آصف علي زرداري رئيس جمهورية باكستان الإسلامية تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وآخر التطورات في المنطقة.
وأشاد فخامة الرئيس الباكستاني بالعلاقات المتميزة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين في جميع المجالات وبما يشهده التعاون المشترك من تقدم ونماء وهو ما يعكس رغبة البلدين في دفع هذه العلاقات نحو آفاق أوسع من التعاون المشترك لما فيه خير ومصلحة الشعبين الشقيقين, كما أشاد فخامته بالإجراءات التي اتخذتها البحرين للمحافظة على الأمن والاستقرار والحفاظ على مكتسباتها ، متمنيا فخامته لمملكة البحرين وشعبها دوام الأمن والتقدم والرخاء.
كما التقى معالي وزير الخارجية معالي السيد يوسف رضا جيلاني رئيس الوزراء بجهمورية باكستان الاسلامية الذي شدد على وقوف بلاده الى جانب مملكة البحرين في هذه الظروف التي تمر بها، مؤكدا دعم بلاده لكافة الإجراءات والخطوات التي اتخذتها مملكة البحرين في التصدي لكل ما يمس أمنها واستقرارها، كما أكد أيضا رفض بلاده تدخل اي دولة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين.
وتطرق معالي وزير الخارجية إلى أهمية التعاون الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمهورية باكستان الإسلامية وضرورة إرساء قواعد الشراكة الحقيقية بينهما في شتى المجالات.
كما اجتمع معالي وزير الخارجية برئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات الباكستانية سعادة الجنرال خالد شميم واين الذي أشاد بالاجراءات التي اتخذتها مملكة البحرين للحفاظ على أمنها واستقرارها وكذلك تأكيده على شرعية تواجد قوات درع الجزيرة في البحرين من خلال الاتفاقيات الامنية والعسكرية بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مبديا استعداد بلاده لتقديم كل الدعم والمساندة لأمن والاستقرار في المنطقة.
وخلال الزيارة الى جمهورية باكستان الشقيقة اجتمع معالي وزير الخارجية كذلك مع وزيرة الدولة للشؤون الخارجية سعادة السيدة حنا رباني والتي أشادت بالسياسة الحكيمة لمملكة البحرين وما حققته من إنجازات في جميع المجالات ، وقالت إن باكستان تعلق أهمية كبيرة على علاقاتها مع مملكة البحرين وهي ترغب في مزيد من تدعيم العلاقات في مختلف المجالات، كما أشادت بالرعاية والاهتمام الذي تلقاه الجالية الباكستانية العاملة في مملكة البحرين من الدولة وأجهزتها المختلفة، وثمنت زيارة معالي وزير الخارجية الى سفارة جمهورية باكستان لدى المملكة ولقاءه الجالية الباكستانية
وعلى هامش الزيارة التقى معالي وزير الخارجية بممثلي الجمعيات الاسلامية الباكستانية ونوه خلال اللقاء بالعلاقات التي تربط البلدين الشقيقين على مستوى القيادة والشعب المبنية على الاحترام المتبادل , مشيرا الى ان الاسلام هو دين السلام والتسامح والوسطية. وقدم معاليه شرحا للأحداث التي جرت في مملكة البحرين والتحديات التي تواجه الامة الاسلامية. ومن جانبها أكدت الجمعيات الإسلامية الباكستانية خلال اللقاء وقوفها وتضامنها مع مملكة البحرين ضد ما تتعرض له من تدخلات خارجية تهدف الى زعزعة امنها واستقرارها والنيل من سيادتها.


وكانت المحطة الثانية لمعالي وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة فى جمهورية الهند الصديقة والتي ابدت استعدادها لتقديم كافة إمكانياتها لضمان أمن واستقرار مملكة البحرين والمنطقة .
وخلال لقاء جمع معالي وزير الخارجية بنظيره الهندي اس.ام كريشنا أكد الاخير على عمق العلاقات التاريخية والحضارية التي تربط بين البلدين والشعبين الصديقين منذ آلاف السنين وسبل تطويرها في مختلف الميادين، مؤكداً قدرة مملكة البحرين على الحفاظ على أمنها واستقرارها والتعامل مع شؤونها الداخلية بكل تمكن واقتدار، مضيفاً بأن بلاده تؤمن بأهمية الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، معربا في الوقت ذاته عن امله في التوصل الى حل سلمي لكافة المواضيع من خلال الحوار الذي سيمهد الطريق لاستمرارية التنمية الاقتصادية والرخاء للشعب البحريني الصديق , شاكرا ومقدراً اهتمام مملكة البحرين بالجالية الهندية المقيمة في المملكة.
ومن جانبه أكد معالي وزير الخارجية حرص مملكة البحرين على أهمية التنسيق والتشاور بين البلدين الصديقين لتحقيق المصالح المشتركة، كما اثني معاليه على دور الجالية الهندية في المسيرة التنموية وإنتاجيتها الاقتصادية، موضحاً بأن الجالية الهندية هي محل ترحيب بالمملكة، مشددا على أن مملكة البحرين حريصة على تأمين حقوق الجاليات سواءً على صعيد العمل أو فيما يتعلق بتأمين أمنها وسلامتها شأنها في ذلك شأن كل مواطن في المملكة، مؤكداً أن المملكة ستبذل قصارى جهدها لتسهيل أمورهم.
كذلك اجتمع معالي وزير الخارجية خلال الزيارة الرسمية لجمهورية الهند الصديقة مع نائبة مستشار الأمن القومي سعادة السيدة فيجايا لاثا ريدي, وخلال اللقاء أكد معاليه حرص مملكة البحرين على مواصلة دعم وتعزيز العلاقات المميزة بين البلدين والشعبين الصديقين في شتى المجالات، والتي بدورها أكدت على رفض بلادها لأي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين ، كما اكدت على ضرورة التعاون والتنسيق بين البلدين في مجال مكافحة ظاهرة الإرهاب.
المحطة الثالثة لمعالي وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة فقد كانت الى جمهورية بنغلاديش الشعبية حيث التقى معاليه برئيسة وزراء جمهورية بنغلاديش الشعبية معالي الشيخة حسينة واجد ونقل لمعاليها رسالة من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر إلى معالي الشيخة حسينة واجد رئيسة وزراء جمهورية بنغلاديش الشعبية تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وآخر التطورات في المنطقة.
ورحبت معالي رئيسة وزراء بنغلاديش الشعبية بمعالي وزير الخارجية وأشادت بالعلاقات المتميزة التي تربط البلدين والشعبين الصديقين في جميع المجالات وبما يشهده التعاون المشترك من تقدم ونماء، كما أشادت بالرعاية والاهتمام التي تلقاها جالية بلادها في مملكة البحرين من الدولة وأجهزتها المختلفة، متمنيتاً لمملكة البحرين وشعبها دوام الأمن والتقدم والرخاء.
وطمأن معالي وزير الخارجية رئيسة وزراء بنغلادش على الوضع الأمني للجاليه البنغلاديشية في مملكة البحرين وما تلقاه الجاليه في المملكة من رعاية وإهتمام كبير من قبل حكومة مملكة البحرين مشيداً معاليه بدور الجاليه الإيجابي في دعم التنمية في المملكة.
وفي لقاء منفصل جمع معالي وزير الخارجية بنظيرته وزيرة خارجية جمهورية بنغلادش الشعبية سعادة الدكتورة ديبي موني والتي أكدت دعم بلادها لكافة الإجراءات والخطوات التي اتخذتها مملكة البحرين في التصدي لكل ما يمس أمنها وإستقرارها، كما أشادت بالرعاية والإهتمام الذي تلقاها جالية بلادها في مملكة البحرين.
وقد طمأن معالي وزير الخارجية وزيرة خارجية بنغلادش على وضع الجالية في المملكة وإنها تحظى بالرعاية والإهتمام من قبل حكومة مملكة البحرين أسوة بالمواطنين وذلك عرفاناً منها لما تقوم به هذه الجالية من إهتمامات في دعم التنمية في المملكة.



خ ز

بنا 1854 جمت 31/03/2011


عدد القراءات : 8155         اخر تحديث : 2011/03/31 - 12 : 10 PM