الأربعاء   13 ديسمبر 2017  
وزيرة الثقافة تتفقد سير العمل في مشروع إحياء وترميم سوق القيصرية وبيت صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد في المحرق
2011/04/10 - 50 : 05 PM
المنامة في 10 ابريل / بنا / في إطار المتابعة المستمرة لمشاريع الوزارة والاطلاع على سير العمل فيها، قامت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة بزيارة ميدانية لبعض المشاريع في مدينة المحرق والتي يتم تنفيذها حاليا من قبل الوزارة، حيث بدأت الجولة بزيارة للمرحلة الأولى من مشروع ترميم وإعادة إحياء سوق القيصرية، الذي يعد من الأسواق التراثية والتاريخية المهمة في مملكة البحرين والمنطقة ويحتل مكانة خاصة في تراث المملكة عموماً والمحرق تحديداً. وقد بدأت وزارة الثقافة في ترميم وإعادة تأهيل أجزاء من سوق القيصرية لما لمسته من تداعٍ للأسواق التاريخية بشكل عام وبسوق القيصرية بالمحرق بشكل خاص، وذلك لحماية هذه الأسواق النادرة من التشويه بطرح مشاريع لا تنتمي للطابع التاريخي أو التراثي للسوق وأنشطته، أو لسوء استخدام المحلات وعدم الاعتناء بها من قبل ملاكها أو مستأجريها.
وقد اختارت الوزارة شريحة من سوق القيصرية لتنفيذ مشروع رائد يهدف لإحياء محلات تاريخية كانت مقفلة ومهملة وذلك لإحياء الأنشطة التجارية التقليدية وأيضاً الحفاظ على نسيجها المعماري والعمراني التراثي بما في ذلك العناصر التي اكتشفت في باطن الأرض من جدران تاريخية أو مدابس للتمر على عمق مترين تحت الأرض والتي تم الكشف عنها من جراء أعمال التنقيب التي قامت بها الوزارة، وهذا ما يوضح أن الخصوصية التاريخية لهذه المناطق تفرض نوعية خاصة من الدراسات والتعامل معها حتى لا تطمس البقايا التاريخية أو يعبث بها، وتقوم الوزارة الآن بتوسعة نطاق المشروع الرائد الحالي ليشمل نطاق أوسع من السوق، وذلك في مرحلة المشروع الثانية.
كما قامت معالي الوزيرة بزيارة لموقع مشروع ترميم بيت المغفور له بإذن الله تعالى صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، حيث اطلعت معاليها على مستجدات العمل في المشروع الذي يعتبر من أهم البيوت التاريخية الصامدة في المحرق والغنية بالزخارف والعناصر المعمارية، ويتم حاليا ترميم البيت بإزالة الطبقات الإسمنتية التي كانت قد وضعت على الجدران الحجرية في فترة سابقة للحفاظ على المنزل، بالإضافة إلى إعادة بناء أسقف الغرف باستخدام المواد والطرق التقليدية حتى يعود البيت إلى سابق عهده. وقد كشفت أعمال التنقيب عن بقايا جدران تقليدية في فناء البيت تدل على وجود حياه سابقة في الموقع وسيتم إدخال هذه المكتشفات في التصميم حتى يتعرف الزائر على الحقب والمراحل التاريخية التي مر بها البيت. و في نهاية الزيارة أشادت معاليها بما تم انجازه و حثت على سرعة إنجاز المشروعين في الوقت المحدد.
حضر الزيارة كل من مدير إدارة الآثار والتراث الأستاذ عبد الله السليطي و مستشار الترميم لدى الوزارة الدكتور علاء الحبشي وعدد من موظفي الوزارة.
خ ا.
بنا 1412 جمت 10/04/2011
عدد القراءات : 6823         اخر تحديث : 2011/04/10 - 16 : 11 PM