الجمعة   15 ديسمبر 2017  
الظهراني يؤكد ان الوقفة الخليجية مع البحرين تعكس عمق العلاقات والمصير المشترك
2011/04/13 - 42 : 05 PM
المنامة فى 13 ابريل / بنا / أنهى وفد برلماني من مجلسي الشورى والنواب برئاسة معالي السيد خليفة بن أحمد الظهراني بجولة خليجية شملت كل من سلطنة عمان ودولة قطر ودولة الكويت ودولة الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وذلك خلال الفترة من 8 الى 12 أبريل الجاري.

وأشاد معالي السيد خليفة بن أحمد الظهراني رئيس مجلس النواب رئيس الوفد بالنتائج التي حققتها الجولة الخليجية، مثنياً على الوقفة الخليجية التي عكست عمق العلاقات والمصير المشترك ونجاح قدرة مجلس النواب على تفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية لصالح مملكة البحرين ومصالحها القومية.
كما شكر الظهراني الدول الخليجية على تفهمهم واطلاعهم على أبسط التفاصيل تجاه الأزمة الأخيرة التي تعرضت لها مملكة البحرين.

وخلال الزيارة التقى الوفد بسمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وسمو الشيخ هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة، ورئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية الشيخ عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، والسيد محمد بن مبارك الخليفي رئيس مجلس الشورى القطري.

وضم الوفد البحريني الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة عضو مجلس الشورى، وعبدالرحمن جمشير عضو مجلس الشورى، والنائب خميس الرميحي رئيس لجنة الشئون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب، والنائب أحمد الملا رئيس لجنة الشئون التشريعية والقانونية بمجلس النواب والنائب غانم البوعينين عضو لجنة الشئون التشريعية والقانونية بمجلس النواب.

وخرجت الجولة بعدد من النتائج أهمها أن مملكة البحرين هي جزء لا يتجزأ من المنظومة الخليجية المشتركة لها سيادتها وكيانها الخليجي العربي، والتأكيد على شرعية دخول قوات درع الجزيرة إلى مملكة البحرين بشكل يكفله لها القانون والتشريعات الخليجية المشتركة وتحلل لها أواصر العلاقات الأخوية والتاريخ العريق المشترك والخط الدفاعي الواحد.

كما عبرت الدول الخليجية عن دعمها لجميع الاصلاحات والتحركات التي قادها عاهل البلاد المفدى جلالة الملك قبل وأثناء وبعد الأزمة الأخيرة التي تعرضت لها المملكة، منددين بالتدخلات الأجنبية في شئون المملكة والخليج عموماً رافضين كل الرفض هذه التدخلات المشبوهة والتي تمس أمن واستقرار الخليج، وادانة التدخل الإيراني في شئون مملكة البحرين والذي يمثل انتهاكاً للمواثيق الدولية ، ومبادئ حسن الجوار.

واعتبرت الدول الخليج أن أمن البحرين وسلامتها والحفاظ على استقرارها هو جزء من استقرار الخليج بأسره، وأن أية اصوات تغرد خارج هذا السرب لا مكان لها في الخليج العربي، وأن الدول الخليجية قيادة وشعباً هي رهن اشارة مملكة البحرين لتقف معها في المحن والأزمات، وأن ما قدم من دعم لمملكة البحرين ما هو الا قطرة من بحر العطاء الخليجي الذي لن ينضب في حب البحرين.

وحول انطباعات الوفد البرلماني حول هذه الجولة الخليجية أشار النائب خميس الرميحي رئيس لجنة الشئون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب الى ان هذه الجولة كانت ناجحة بجميع المقاييس وعكست اهتمام دول مجلس التعاون الخليجي بأمن البحرين الذي يمثل ركيزة من ركائز ميثاق دول مجلس التعاون الخليجي وأهم الأهداف الذي أنشئ من أجله هذا المجلس ليخدم نمو وتطور دول مجلس التعاون الخليجي وحمايته من الأخطار التي تهدد كيانه، مضيفاً ان ما قامت به دول مجلس التعاون من انتشار لقوات درع الجزيرة في مملكة البحرين ما هو الا تطبيق لهذه الاتفاقيات المشتركة.

وقال الرميحي "أن القيادة والسعودية اعتبرت أن البحرين هي امتداد للسعودية وأن السعودية امتداد للبحرين وأن المملكة العربية السعودية لا يمكن أن تقبل بالمساس بأمن واستقرار البحرين، أما دولة الامارات العربية المتحدة فقد عبر لنا صاحب السمو ولي عهد أبوظبي عن حبه القيادة والشعب لمملكة البحرين على اعتبار انها خط أحمر ولا يمكن تجاوزه وأن المنامة والمحرق وكل مناطق البحرين هي أبوظبي وأن كل أخ وأخت في البحرين لهما أخ وأخت في ابوظبي، وبالانتقال إلى الكويت فقد أكد صاحب السمو أمير الكويت على انتماء الشعبين إلى عائلة واحدة وأن الأمن الخليجي المشترك هو مطلب الجميع، كما أكدت سلطنة عمان على أن المطالب المشروعة لهذه الشعوب يجب أن تحل عبر القنوات الرسمية، أما دولة قطر فقد رفضت التدخلات الأجنبية في شئون المنطقة".

وفي ذات السياق أكد النائب أحمد الملا رئيس لجنة الشئون التشريعية والقانونية بمجلس النواب ان زيارة وفد الشعبة البرلمانية لدول مجلس التعاون كانت ناجحة بكل المقاييس وكان الهدف من الزيارة هو تقديم الشكر والتقدير للقيادات السياسية في هذه الدول الشقيقة ولشعوبها والتي تستند الى الروابط التاريخية المتينة والمصلحة الواحدة والمصير المشترك لكل الدعم الذي تلقته مملكة البحرين خلال الازمة التي مرت بها ووقوفها صفا واحدا امام كل التهديدات الداخلية او الخارجية و لعرض اخر مستجدات الأوضاع والاحداث في البحرين.

وقد قام الوفد بتقديم شرح تفصيلي عن كل ما جرى في المملكة من احداث منذ انطلاقها الى حين تدخل قوات درع الجزيرة مؤكدا ان ما حصل لم يكن تعبيرا عن الراي بشكل سلمي وانما كان بقصد زعزعة الامن واسقاط النظام من قبل تلك الفئة الضالة التي لا تمثل الشعب البحريني الذي يكن كل الولاء والمحبة لقيادته السياسية وعلى راسها جلالة الملك المفدى.

وأضاف الملا: اكد الوفد للمسؤولين في هذه الدول إن موقفهم الايجابي قد أسهم مساهمة كبيرة في عودة الأمن والاطمئنان إلى مملكة البحرين وشعبها وللمنطقة بأكملها، مشيداً الوفد بدعم قوات درع الجزيرة للأمن في البحرين عبر تفعيل الاتفاقية العسكرية بين دول مجلس التعاون الموقعة عام 1985 م وتفعيل ايضا الاتفاقية الامنية الذي ساعد في ترتيب الأمور ونشر الأمن والاطمئنان وأوصل البحرين إلى ما هي عليه الآن من الأمن والاستقرار.

وقد اكدت دول المجلس على لسان المسؤولين الذين تم الاجتماع بهم على عمق العلاقة التاريخية الاخوية القوية التي تربط قيادات وشعوب دول المجلس وبانهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي تجاه أمن واستقرار مملكة البحرين وبأن هناك خطوطا حمراء لا يمكن المساس بها ، مؤكدين رفضهم للتدخلات الأجنبية وبالأخص ايران في الشئون الداخلية لمجلس التعاون الخليجي وأهمية احترام سيادة القانون وحسن الجوار ودعوا المجالس التشريعية الخليجية لمزيد من التنسيق والتواصل من أجل مصلحة شعوبها.

وقال الشيخ خالد آل خليفة عضو مجلس الشورى "تبين لنا من جوله معالي رئيس مجلس النواب الى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي ان هذه الدول حكومات وشعوب متابعة عن قرب وكثب لأحداث البحرين. وسررنا جدا بأن لدى المسئولين الذين تمت مقابلتهم وعلى اعلى المستويات تفاصيل دقيقه عن الاحداث في البحرين ومحاوله الانقلاب الفاشله مما سهل مهمة الوفد لشرح الوضع الصحيح كما وجدنا كل من اجتمعنا بهم مدرك لخطوره الوضع الذي مرت به البحرين ومدى انعكاسه على بقيه دول الخليج العربي".

وأضاف الشيخ خالد "اكدوا على ان اللحمة الخليجية واحده لا تتجزأ وامنها امن واحد لا مستقبل له دون التماسك والتعاضد والتوحد وكان شرح معالي رئيس مجلس النواب وافيا وشفافا وسهل ممتنع, قد كانت الحفاوة والاستقبال يلق بمستوى الوفد البحريني".



ح م/ع ع

بنا 1433 جمت 13/04/2011

عدد القراءات : 4688         اخر تحديث : 2011/04/13 - 32 : 10 PM