الأربعاء   13 ديسمبر 2017  
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
أكثر من 62% من العارضين من خارج المملكة ..أحمد المدني: مشاركة عالمية واسعة في "مراعي- معرض البحرين للإنتاج الحيواني"
2012/03/26 - 18 : 10 PM

المنامة في 26 مارس / بنا / كشف أحمد المدني، المنسق العام لـ"مراعي- معرض البحرين للإنتاج الحيواني"، عن مشاركة أجنبية واسعة حيث بلغ عدد العارضين من خارج المملكة أكثر من 62% من إجمالي عدد المشاركين في المعرض.

وحول الموضوع، قال أحمد المدني: "يشارك في دورة هذا العام 161 عارضاً من 32 دولة، من بينهم 100 عارض أجنبي، مما يعزز جهود المملكة في تنمية قطاع الإنتاج الحيواني وصحة الحيوان على المستويين الإقليمي والعالمي".

وأضاف المدني: "إن حجم المشاركة والمساحات ونوعية المعروضات لهذا العام قد ازدادت بشكل ملحوظ عن دورة المعرض الأولى عام 2010، وتوزع العارضون الأجانب الـ 100 على آسيا وأوروبا والأمريكيتين مع مشاركة لافتة من تايلاند، والهند، وتركيا، وفرنسا".

أما فيما يتعلق باستقطاب الاستثمارات ورجال الأعمال، قال المدني: "يتيح المعرض التجاري للمشاركين فرصة عقد الصفقات، وتسويق منتجاتهم، وتبادل المعلومات والخبرات سواء من خلال منصات العرض أو جلسات النقاش والندوات التي تتضمنها فعاليات الحدث".
وأكد المدني على الحديث الذي يتناوله المستثمرون خلال المعرض حول توقيع عقود تجارية، وتسويق للمنتجات، وشراكات استراتيجية، من شأنها أن تسهم في نمو اقتصاد المملكة، وتعزيز مكانة المعرض الذي يعتبر الأهم في قطاع الإنتاج الحيواني في البحرين، على حد قوله.

وفي سياق متصل، قال المدني: "من ضمن الفعاليات منتدى "الإنتاج الحيواني وصحة الحيوان"، الذي سلط الضوء على أفضل الممارسات وآخر التقنيات والتطورات التي يشهدها قطاع الإنتاج الحيواني اليوم، من خلال ورش عمل وندوات خاصة، الأمر الذي جعل من المنتدى منصة رائدة لتبادل الخبرات والمعلومات بين اللاعبين الرئيسيين في هذا القطاع".

وتوافد على "مراعي- معرض البحرين للإنتاج الحيواني"، آلاف الزائرين من المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي والعالم، من مختلف الفئات العمرية، واالجنسيات، والوظائف، حيث استمتع الجميع بالفعاليات المذهلة والممتعة.
وأوضح المدني، أن أهداف "مراعي" تتمحور حول تطبيق أفضل الممارسات في مجال تنمية الثروة الحيوانية، وتبادل الخبرات والتجارب، وبناء قدرات بشرية وطنية. ويقوم المعرض بتعريف الزوار إلى الجوانب العلمية والتقنية في مجال الزراعة. وتغطي المعروضات الميكنة الزراعية، والمبيدات الحيوية، والأسمدة الحيوية، اولتصنيع الغذائي والزراعي، والأعلاف، بالإضافة إلى التعريف بأحدث أساليب تطوير الإنتاج الحيواني والاستزراع السمكي".
يذكر أن الدورة الأولى من "مراعي - معرض البحرين للإنتاج الحيواني" أقيمت في شهر نوفمبر من العام 2010 بمشاركة 125 عارضاً من 26 دولة، واستقطبت أكثر من 100 ألف زائر. فيما فيما تظهر الأرقام الحالية زيادة في حجم المشاركة المحلية والإقليمية والعالمية في دورة المعرض لهذا العام.
ومن ناحية أخرى، فإن "مراعي" يوفر فرصاً تعليمية وتثقيفية لجميع الزوار من جميع الفئات العمرية، ويمكنهم الاستفادة من الخبراء والمتخصصين في عدة مجالات، واكتساب المعرفة من خلال مجموعة كبيرة من الفعاليات والعروض المتنوعة.
ومن أهم العروض الراقية التي أحبها الأطفال والكبار على حد سواء، عرض الخيول (C?mobailan los Caballos Andaluces) الذي تقدمه المدرسة الأندلسية الملكية للفروسية (The Royal Andalusian School of Equestrian Artfrom Jerez de la Frontera) في إسبانيا. ففي إطار جهودها للمحافظة على القدرات المتوارثة للحصان الأندلسي، تسلط هذه المدرسة الضوء على تقاليد الفروسية لدى الباروك في إسبانيا من خلال عروض "رقص الخيول" الشهيرة.
كما تتضمن المشاهد وعروض الفروسية، عرضاً تقدمه كليمنس فافر، وهي فارسة بعمر الثلاثين أصبحت بفضل نجاحاتها وإنجازاتها واحدة من أشهر نجمات عروض الفروسية حول العالم، والتي تخرجت من المدرسة الأندلسية الملكية للفروسية، وظهرت هي وخيولها الرائعة في عدد من الأفلام وعروض الأداء العالمية، وخاصة "جوتان" الحصان البرونزي من البرتغال، والذي يختص بأداء تمرينات Haute Ecole، دون وضع لجام أو سرج.
كما تضمن المعرض الفعاليات الخاصة بالأطفال وهى محطات مرح العلوم المذهلة للعلماء الصغار، و محطات علمية تجمع بين المرح والمتعة والعلوم، إنه مزيج مذهل من التجارب التي يستحقها الأطفال والكبار في الوقت نفسه . و معامل العلوم المذهلة حاضرة ومستعدة لاستقبال الأطفال من مختلف الأعمار ليخوضوا تجارب متنوعة من اللعب والاستمتاع والإثارة من خلال الألعاب التفاعلية، من اقتفاء آثار الحيوانات، وتركيب الأطفال للأجهزة العلمية، ليعيشوا دهشة الاختراع والمعرفة، وتعلم كيفية تواصل الأحياء، وذلك عبرأجهزة محاكاة مصغّرة.
وفي هذه المغامرة يتعلم الأطفال من خلال "متاهة الغابة المطيرة"، الانتقال في المتاهة من جانب إلى جانب، ومن بيئة إلى بيئة، يتخطون حواجز الطيور والفراشات والقرود وجذوع أشجار الغابات المطيرة، ويشاركون الضفادع في القفزات الطويلة حتى يتمكنوا من الوصول إلى نهاية المتاهة.



خ ا

بنا 1924 جمت 26/03/2012

عدد القراءات : 3281         اخر تحديث : 2012/03/26 - 18 : 10 PM