الخميس   14 ديسمبر 2017  
ربع مليون طن صادرات البتروكيماويات في الربع الأول من العام 2012م
2012/03/28 - 52 : 11 AM

المنامة في 28 مارس / بنا / تمكنت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات من تصدير أكثر من ربع مليون طن من منتجاتها من الأمونيا واليوريا والميثانول والوفاء بكافة التزاماتها التعاقدية مع زبائنها خلال الربع الأول من العام 2012 وبعوائد مجزية وللمرة الأولى في تاريخها، استطاعت الشركة الولوج في أسواق جديدة فيما يتعلق بمنتج الأمونيا، حيث دخلت الشركة أسواق الصين ومدغشقر لتؤكد من جديد فعاليتها في تنفيذ الخطط الموضوعة وسلامة استراتيجيتها المعتمدة.


وفي هذا السياق، تحدث المهندس عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة ممتدحاً هذا الإنجاز الجديد الذي يأتي ليشكل إضافة مميزة لمجموعة النتائج المبهرة التي تم تحقيقها على كافة الأصعدة كالإنتاج والتصدير والتدريب والجودة .

وأوضح المهندس جواهري أن الشركة تمكنت من مواصلة عملياتها الإنتاجية وتحقيق أهدافها من خلال إنتاج حوالي 400 ألف طن من الأمونيا واليوريا والميثانول خلال الفترة المذكورة وبزيادة وقدرها حوالي 6% عما كان مخططاً له وأعلى بنسبة 4% عما تم تحقيقه خلال ذات الفترة من العام 2011، مؤكداً بأنها تعتبر نتيجة طبيعية بعد برامج الصيانة الإحترازية الممنهجة والمتمثلة فى الخطة العشرية للصيانة والتى من خلالها تمت برمجة جميع إجراءات الصيانة الدورية والإحترازية الأمر الذي ضمن بعد الله عمل المصانع دون توقف وكفل للشركة الإستمرار في برامجها.

وأضاف المهندس جواهري أنه فيما يتعلق بالصادرات، فقد واصلت الشركة إنجازاتها المتميزة وتحقيقها للأهداف التسويقية والتصديرية بحسب الخطة الموضوعة، حيث قامت الشركة بتصدير ما مجموعة 290 ألف طن إلى مختلف الأسواق بزيادة وقدرها 1% عما كان مخططً له خلال الربع الأول للعام 2012 وبنسبة أعلى بلغت 24% عما تم حقيقه في العام المنصرم لذات الفترة.

وأوضح المهندس عبدالرحمن جواهري بأن تحقيق كل ذلك لم يكن بالأمر الهين في خضم التحديات الإقتصادية الراهنة، بل إنه كان نتيجة حتمية للتخطيط الجيد والمتابعة المستمرة للمتغيرات التى تشهدها الاسواق متأثرة بميزان العرض والطلب وتوجهات الأسعار، إضافة إلى التعاون الفعال والمثمر مع السادة المسوقين في شركة صناعة الكيماويات البترولية بدولة الكويت لتسويق مادة الأمونيا وسماد اليوريا، والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) لتسويق مادة الميثانول الذين لم يدخروا جهداً لضمان تنفيذ خطة البيع وبعوائد مجزية.

وأضاف المهندس جواهري أن عمليات الشحن والتصدير والتخطيط تتطلب الكثير من الجهد والمتابعة مع جهات عدة لضمان وصول السفن إلى ميناء الشحن ومن ثم موانئ التفريغ حسب الفترة المتفق عليها، حيث تم شحن هذه الكميات في عدد من السفن بلغت في مجملها 15 سفينة، تم شحنها خلال الوقت المسموح به دون تأخير يذكر مما ساعد الشركة على تجنب أية مصاريف إضافية كغرامات التأخير وغيرها.
وفي تعليق مختصر عن الأسواق، قال المهندس جواهري أن الأسواق قد شهدت أحداث متباينة بعض الشئ، إذ أنه مع بداية العام 2012 شهدت الأسعار تراجعاً على نحو متسارع خاصة في مادة الامونيا وسماد اليوريا لتصل إلى ما دون 300 دولاراً امريكياً للطن، وذلك نتيجة غياب الطلب الفعلي من جهة وزيادة الكميات المخصصة للتصدير لدى المنتجين من جهة أخرى، مما شكل عامل ضغط على الأسعار بالرغم من محاولات بعض المنتجين إتخاذ التدابير اللازمة للحد من تراجعها إلى مستويات متدنية. غير أنه مع مرور الوقت بدأ الوضع في التحسن بعد انخفاض مستوى الكميات المعروضة للتصدير مما أعاد الأسعار إلى مستوياتها الطبيعية.

وأكد المهندس جواهري إن كل تلك الإنجازات ما كان لها أن تتحقق على أرض الواقع، لولا توفيق المولى عز وجل ومن ثم جهود الكوادر الوطنية العاملة المخلصة التى نالت من التدريب حظها الوافر والخبرة العملية الطويلة حتى أصبحت لديها القدرة الفائقة على أداء المهام المناطة إليها.

وأضاف بأن الشركة قد سعت منذ تأسيسها إلى الاهتمام بالعنصر البشري باعتباره الدافع الأساسي والمحفز الأكبر لاستمرار عملية التطوير في أداء المهام، موضحاً بأن البتروكيماويات قد حرصت على مواصلة تطوير برامجها التدريبة التي تنفذها بما يتماشى مع التطورات والمستجدات التي يشهدها العالم، حتى أصبحت اليوم مثالاً عملياً ونموذجاً مشرفاً للتعاون الخليجي ومفخرة للجميع, إذ يلمس الزوار والمتدربون ما تشهده الشركة من تقدم وتطور على كافة الأصعدة، الأمر الذي يزيد منتسبي الشركة فخراً واعتزازاً لتحقيق كل تلك الإنجازات بأيدٍ وطنية مخلصة وماهرة بلغت نسبتها حوالى 95% من إجمالي عدد القوى العاملة في الشركة.

وتحدث بعدها رئيس الشركة عن السجل الحافل للشركة في مجال السلامة والبيئة حيث قال بأن الشركة قد حققت أرقاماً قياسية في مجال السلامة بعد أن أنجزت أكثر من 15 مليون ساعة عمل دون حوادث مضيعة للوقت بفضل الله تعالى، وذلك مع نهاية الربع الأول للعام 2012 مؤكداً عزم الشركة على تطوير برامجها وزيادة الوعي لدى العاملين للمحافظة على هذا السجل المتميز والذي يؤكد سلامة الإجراءات المطبقة لضمان بيئة عمل صحية وآمنة.

وأشاد المهندس جواهري بالنظرة الثاقبة لمجلس الإدارة برئاسة معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة مستشار سمو رئيس الوزراء للشؤون الصناعية والنفطية والسادة أعضاء مجلس الإدارة الذين لم يدخروا جهداً في تعزيز مسيرة الشركة الناجحة من خلال مساندتهم للبرامج التطويرية التي تعدها الإدارة التنفيذية للشركة من أجل تحسين الإنتاجية والمحافظة على المكتسبات التي يعتز بها الجميع والتي أكسبت الشركة سمعة طيبة في المحافل الدولية، حيث ينظر الجميع إلى البتروكيماويات نظرة تقدير واحترام مما حدا بعض المنظمات والمؤسسات المتخصصة إلى الاستعانة بخبرة الشركة والاستفادة منها في قطاع البتروكيماويات والأسمدة .



خ ب ف/ح م

بنا 0900 جمت 28/03/2012


عدد القراءات : 997         اخر تحديث : 2012/03/28 - 52 : 11 AM