الأربعاء   23 أغسطس 2017  
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
جلالة الملك المفدى يقيم حفل استقبال وذلك بمناسبة زيارة جلالته للمملكة المتحدة
2013/05/12 - 29 : 03 PM
لندن في 12 مايو /بنا/ أقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الليلة الماضية بمقر اقامة جلالته بالعاصمة البريطانية لندن حفل استقبال وذلك بمناسبة زيارة جلالته للمملكة المتحدة لحضور مهرجان ويندسور الدولي للفروسية والذي اقيم للمرة الاولى في حديقة قلعة ويندسور الكبرى بالمملكة المتحدة.
حضر الحفل صاحب السمو الملكي الامير اندرو دوق يورك وسمو الشيخ عبدالله بن حمد ال خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى وسمو الشيخ ناصر بن حمد ال خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد ال خليفة وسعادة رئيس هيئة الاركان بالمملكة المتحدة وسعادة وزير الدولة لشئون الدفاع البريطاني وعدد من اصحاب السعادة اللوردات والنواب ورؤساء الشركات واعضاء الوفد المرافق لجلالة الملك المفدى وعدد من المسئولين والمدعوين .
وقد تفضل جلالة الملك المفدى بالقاء كلمة سامية خلال الحفل هذا نصها:
بسم الله الرحمن الرحيم
صاحب السمو، السيدات والسادة الكرام:

إنه لمن دواعي غبطتي وسروري أن ينضم الينا الليلة هذا العدد الكبير من الأصدقاء الطيبين ، ويسعدني أن أرحب بكم جميعاً ترحيباً حاراً.
إن الغرض الأساسي من هذا التجمع في هذه الأمسية هو الاحتفال بافتتاح سباق القدرة البحريني كجزء من فعاليات معرض ويندسور الملكي للخيول ، وإننا نعتبر هذه المناسبة التاريخية الهامة بمثابة فرصة للارتباط بين فعالية سباق القدرة التراثي العريق في مملكة البحرين ليس فقط الارتباط مع أكبر فعالية للفروسية في المملكة المتحدة بل مع إحدى الفعاليات العالمية المرموقة .
وإنه لمن دواعي سرورنا أن يتم هذا الارتباط بالتزامن مع الذكرى السنوية السبعين.
وبهذه المناسبة أود أن اشكر صاحبة الجلالة الملكة التي وجهت لنا الدعوة للمشاركة في هذه المناسبة.
إن حرارة الاستقبال وكرم الوفادة التي قوبلنا بها قد حققت أكثر من الغرض الذي يهدف إليه السباق.
وإنني على ثقة بأن المحظوظين منكم الذين شاهدوا فعاليات السباق قد شعروا بأنهم محظوظين تماماً مثلما شعرت أنا حينما رأيت مستوى اللياقة البدنية والخبرات والمهارات الاستثنائية التي أظهرها الفرسان.
وإنني أتقدم بالتهنئة للفائزين وجميع المشاركين والعاملين في معرض ويندسور الملكي للخيول على هذا التنظيم الرائع للفعالية التي يشارك فيها 55 فارساً من 7 دول مختلفة.
إن مشاركة مملكة البحرين في هذه الفعالية، كما نأمل، ستظل دائماً جزءاً من تقويم سباقات القدرة.
فضلاً عن ذلك ، فإنني أعتبر التعاون والمشاعر الودية التي قوبلنا بها هنا دلالة على عمق ومتانة العلاقات بين بلدينا وشعبينا الصديقين. علماً بأن معاهدة الصداقة الأولى تم التوقيع عليها في عام 1820م أي قبل حوالي 200 عاماً وقد ظلت هذه المعاهدة سارية ونافذة المفعول حتى تم استبدالها باتفاقية أخرى جديدة في عام 1971م مع انسحاب بريطانيا من الخليج العربي.
وقد تساءل والدنا عن سبب اتخاذ بريطانيا لذلك القرار من جانب واحد قائلاً: (لماذا: هل طلب منكم أحد الذهاب؟). وفي الحقيقة ظل التواجد البريطاني حاضراً ومن دون أي تغيير في جميع الأغراض الاستراتيجية والعملية ، ونحن نظن بأننا لن نستغني عنه.
كما يسعدني القول بأن علاقاتنا قد ظلت متينة كما ينبغي أو حتى ربما تكون أقوى. ونحن لدينا علاقات وثيقة في عدد من المجالات خصوصاً الدفاعية منها ويسعى البلدان لتوسيع التعاون البريطاني مع بلادنا لتحقيق المصلحة المشتركة لبلدينا.
ولذلك قمنا بتوقيع اتفاقية التعاون الدفاعي المشترك في أكتوبر من العام الماضي. وفي هذه الأثناء يوجد حوالي 9000 مواطناً بريطانياً مقيمين في البحرين وقد ظلوا يساهمون باستمرار في مسيرة الرخاء التي تشهدها المملكة.
وفي الحقيقة أقول بكل فخر واعتزاز، بـانه ووفقاً للإجراءات القانونية فإننا قمنا بمنح الجنسية البحرينية لعدد 240 من الرعايا البريطانيين الذين تقدموا بطلبات للحصول على الجنسية البحرينية بناءً على رغبتهم وذلك تقديراً منا لخدماتهم الجليلة وولائهم واخلاصهم والذين يستحقون منا أكثر من ذلك.
وفي هذا المنعطف من الوقت فإن البحرين تجتاز مرحلة تاريخية هامة من مراحل نهضتها الاقتصادية الكبرى من خلال التوسع في قطاع النفط وقطاع النقل والمواصلات.
وفي القريب المنظور بمشيئة الله تعالى سيتم الربط بين مملكة البحرين وباقي دول مجلس التعاون الشقيقة وفقاً للخطة الطموحة الموضوعة عن طريق شبكة السكك الحديدية بين جميع دول مجلس التعاون. وهذه المشروعات الطموحة تأتي بالتزامن مع نمو اقتصادي بمعدل 5% سنوياً. وفي هذا الوقت فإن جملة الأصول المصرفية البحرينية الموجودة في المملكة المتحدة قد بلغت 11.1 مليار دولار عدا عن الاستثمارات البحرينية الأخرى في المملكة المتحدة.
تلك هي الصورة المشرقة الحقيقية لبلادنا التي تتمتع بالحيوية والنشاط والسعادة ولكنها ليست هي دائماً الصورة التي تعكسها بعض وسائل الاعلام الغربي.

ووفقاً لمقولة السيد ديزرائيلي: (أن تصبح ناقداً أسهل لك من أن تكون على صواب). وطبعاً الأحداث المؤسفة التي جرت في البحرين في أوائل عام 2011 كانت لها تأثيراتها ولا زالت في عدد من القرى الصغيرة حتى يومنا هذا. ونحن نبذل كل ما بوسعنا من جهد في التعامل من خلال الحوار والاصلاحات التي استحدثناها في الإجراءات القانونية وفي نظام العمل الشرطي بمساعدة مقدرة من السلطات في المملكة المتحدة.
ولكن لسوء الحظ فإننا نتعامل مع فئة تخريبية قليلة تمارس العنف وتتلقى الدعم والتحريض من عناصر معادية خارج المملكة. ولكننا سنظل على ثقة بأننا سنحقق نتائج ايجابية ستنال رضا الجميع.
السيدات والسادة: لقد تحدثت في البداية عن علاقاتنا مع المملكة المتحدة. وفي الختام أود أن أجمل تلك العلاقة بهذا القول: (بما أن الخيارات التي نتخذها ستصبح حياتنا فإن الخيار الذي نتخذه هو أن تظل علاقات الصداقة معكم أبدية. وأرحب بكم جميعاً ترحيباً حاراً.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.





خ ب ف/ع ق

بنا 1242 جمت 12/05/2013


عدد القراءات : 2255         اخر تحديث : 2013/05/12 - 31 : 06 PM