Sunday   22 Apr 2018  
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
هيئة البحرين للثقافة والآثار تنجز عدداً من المشاريع في 2017
2017/12/31 - 02 : 01 PM
المنامة في 31 ديسمبر/ بنا / حققت هيئة البحرين للثقافة والآثار خلال العام 2017 عدداً من الإنجازات، والتي اندرجت تحت عنوان (آثارنا إن حكت). وجاءت تلك الإنجازات في شكل مشاريع بنية تحتيّة ثقافية، بالإضافة إلى المكتسبات الوطنيّة المتمثلة في استحقاق المسميات والجوائز على المستوى العالميّ.

ونالت مملكة البحرين عبر جهود هيئة البحرين للثقافة والآثار رئاسة لجنة التراث العالمي وذلك خلال الاجتماع الحادي والعشرين للجمعية العامة للدول المشاركة في اتفاقية التراث العالمي.
وتسهم لجنة التراث العالمي التي فازت البحرين بعضويتها في تحديد السياسات والخطوط العامة لأعمال منظمة اليونسكو من خلال وضع البرامج والميزانيات الخاصة بخطط الاثار عالميا واختيار المواقع التي تعتمدها اليونسكو كمواقع آثار عالمية تنتمي إلى التراث الانساني ويجري الحفاظ عليها والاشراف على خطط صيانتها وتقديم الخبرات اللازمة لتخليد قيمتها المعنوية في الضمير العالمي.

وهذا يعني أن عضوية البحرين في اللجنة المذكورة ينتظر لها أن تساند خطط الدولة في إدراج مزيد من الآثار المحلية على خريطة اهتمامات اليونسكو مع الافادة من الخبرات والاستشارات والبرامج والميزانيات المعتمدة دولياً لحماية التراث الانساني.

وتحت رعاية صاحب السمو الملكيّ الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، تم افتتاح مركز زوار مسجد الخميس. إذ يحكي المركز الكثير من المعلومات عن تاريخ البحرين العريق، والممتد لآلاف السنين، وهذا التدشين يأتي تجسيداً لاستراتيجية الثقافة التي تؤكد على ضرورة الترويج للبحرين عبر مكوناتها التاريخية والحضارية.

ويعد مسجد الخميس أقدم المواقع الأثرية الإسلامية وأول مسجد شيد في البحرين، وسيكون مركز الزوار عبارة عن معرض دائم للتحف الأثرية التي تم اكتشافها في هذا الموقع ومعلومات حول أهمية مسجد الخميس التاريخية وعين البلاد القديم.

وتحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر، تم افتتاح المبنى الجديد للمكتبة الخليفية في المحرق، والتي تعد واحدة من أقدم المكتبات العامة في مملكة البحرين ويعود تاريخ إنشائها إلى العام 1954.

مشروع المكتبة الخليفية تم بناءه على نفس البقعة التي شيدت عليها المكتبة الأصلية. ونظراً لوجود مشاريع لتوسعة الطريق العام تشغل نصف مساحة المبنى الأصلية، تم تصميم البناء الجديد والمكون من ثلاثة أدوار على ما يعادل نصف المساحة المتبقية مع وجود شرفات مطلة، ليحافظ المبنى على نفس مساحة المبنى الأصلي. ويحتوي المبنى الجديد على قاعة للقراءة، ومركز أبحاث، ومختبر كمبيوتر، وعدد من المكاتب، كما وتوفر المكتبة برامج وأنشطة ثقافية عامة تستهدف الشباب في مركز مدينة المحرق.

وكانت هيئة البحرين للثقافة والآثار، وبدعمٍ من بنك البحرين والكويت، قد انتهت من هذا المشروع، الذي يأتي ترجمةً لاستراتيجية هيئة البحرين للثقافة والآثار، والتي تولي المباني العريقة ذات البُعد الثقافي اهتمامًا خاصًا لما لها من دورٍ في إبراز الحركة الثقافية بالبحرين والتي كانت لها الريادة في ازدهار مختلف قطاعات الدولة منذ مطلع القرن العشرين.

وفي العام 2017، نظمت هيئة البحرين للثقافة والآثار وتحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء فعاليات المؤتمر الدولي "الآثار الإسلامية من منظور عالمي".

إذ شاركت في المؤتمر شخصيات بارزة في مجال التاريخ والآثار من مختلف دول العالم، استعرضوا خلاله آخر ما توصلت إليه أبحاثهم فيما يتعلق بالآثار الإسلامية.

واختتمت هيئة البحرين للثقافة والآثار سنة 2017 بتدشين مشروع الصوت والضوء. وهو عبارة عن عرض مرئي ومسموع يقام في قلعة البحرين ويقدّم حكاية باللغتين العربية والإنجليزية متكاملة عن المكان منذ عصر حضارة دلمون وحتى العصر الحديث.

ويعد مشروع الصوت والضوء الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي، حيث سيحكي تاريخ الحقب التاريخية التي شهدتها قلعة البحرين على مدار آلاف السنين بصورة فنية مبهرة وجاذبة للجمهور والزوار.



ل.ب/خ.س

بنا 0958 جمت 31/12/2017


عدد القراءات : 2196         اخر تحديث : 2017/12/31 - 06 : 01 PM