Thursday   19 Jul 2018  
فيديو بنا زمان صور بنا زمان
انجازات الشؤون الإسلامية خلال عام 2017
2017/12/31 - 54 : 06 PM
المنامة في 31 ديسمبر/ بنا / رفع معالي الشيخ خالد بن علي آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف إلى القيادة الحكيمة وشعب البحرين بمناسبة العام الجديد، سائلا الله تعالى ان يكون عاما تستمر فيه الإنجازات والنجاحات التي تضاف إلى سجل مملكة البحرين في شتى الميادين.


واكد مضي الوزارة قدما في خدمة كتاب الله تعالى، ونشر العلم الشرعي والثقافة الإسلامية الوسطية، وبناء وعمارة دور العبادة، والإسهام في تحقيق الاستقرار والتكافل الاجتماعي، وخدمة الحجاج والمعتمرين، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة ممثلة في حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين أيده الله، وحكومته الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وبدعم ومساندة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

وهنأ وكيل الشؤون الإسلامية فضيلة الدكتور فريد بن يعقوب المفتاح القيادة الرشيدة بمناسبة العام الميلادي الجديد، لافتاً إلى أن الوزارة وبمتابعة حثيثة من معالي الشيخ خالد بن علي آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف حققت منذ مطلع العام 2017، العديد من الإنجازات والمبادرات التي تضاف لسجل مملكة البحرين الحافل، وتأتي في مقدمتها جائزة البحرين الكبرى للقرآن الكريم التي تحظى برعاية ملكية سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين أيده الله. وبتعاون مقدر من المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية حيث أكملت هذه المسابقة القرآنية المباركة عامها الثالث والعشرين، موضحاً أن اللجنة الدائمة للمسابقة أقرت عدداً من التحسينات الجوهرية التي طالت فروع المسابقة وآلية التصفيات ومنهجية التنظيم، إلى جانب اعتماد عدد من المسابقات والفعاليات الفرعية المصاحبة.

واستمراراً لسلسلة النجاحات التي تبرز جهود المملكة في العناية بالقرآن الكريم أطلقت الوزارة خلال العام 2017 الدورة الثالثة من مسابقة البحرين العالمية لتلاوة القرآن الكريم عبر الانترنت (القارئ العالمي) والتي تحظى برعاية ملكية سامية من لدن عاهل البلاد المفدى، ودعم كريم من المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وبتعاون كبير من هيئة الحكومة الإلكترونية ووزارة شؤون الإعلام ومجموعة من مؤسسات القطاع الخاص، وإذ مرت المسابقة بخمس مراحل، بدأت مرحلتها الأولى في سبتمبر الماضي، وانتهت في 27 ديسمبر 2017م، فيما ستُجرى التصفيات النهائية والحفل الختامي لتتويج الفائزين في مملكة البحرين خلال شهر أبريل من العام 2018م، يضاف إلى ذلك تحقيق مملكة البحرين أكثر من (10) مراكز متقدمة في مسابقات حفظ القرآن الكريم الدولية، حيث حققت المتسابقة سارة محمد الحسيني المركز الرابع في المسابقة الهاشمية الدولية للإناث لحفظ القرآن الكريم وتلاوته، وحقق المتسابق عيسى أحمد الحمداني المركز السادس في المسابقة العالمية لحفظ القرآن الكريم بجمهورية مصر العربية، كما حقق كل من المتسابق مهنا أحمد البوعينين المركز الأول والمتسابق محمد سمير مجاهد المركز الثاني في جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم، فيما حقق المتسابق علي يوسف عيسى المركز الخامس في جائزة ماليزيا الدولية لتلاوة وحفظ القرآن الكريم والمركز الرابع في في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته،

من جانبه حقق المتسابق عبدالله مطهر المركز السادس في المسابقة الهاشمية الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته، والمتسابق محمد سمير مجاهد المركز الثاني في مسابقة روسيا الدولية للقرآن الكريم، وحقق المتسابق عبدالله عيسى جناحي المركز الأول مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، وفي مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم حققت المتسابقة إسراء حسام أبو العينين المركز الثالث مكرر، وفي جائزة محمد السادس الدولية لحفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده وتفسيره حقق المتسابق محمد فؤاد الكواري المركز السادس، وفي جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم حقق المتسابق مهنا أحمد البوعينين المركز السادس، وفي مسابقة القرآن الكريم والحديث الشريف لشباب دول مجلس التعاون والتي أُقيمت في عمان، أحرز المتسابق حسين عبدالله محمد المركز الأول في الفئة الأولى، وفي الفئة الثانية حقق المتسابق يحيى بلال المركز الأول والمتسابق إبراهيم محمود الخلف المركز الثاني والمتسابق بدر ناجي المركز الثالث، أما في الفئة الثالثة فقد حقق المتسابق عبدالله عيسى عبدالله المركز الأول، وحقق المتسابق عبدالرحمن بديع المركز الثاني، بالإضافة إلى جائزة أجمل صوت والتي كانت من نصيب المتسابق عبدالله بن عيسى، وجائزة أصغر متسابق حيث فاز بها المتسابق عبدالرحمن بديع.

واستمرت إدارة شؤون القرآن الكريم في تنفيذ اللقاءات التعريفية ببرنامج رفع الكفاءة العلمية لمعلمي ومعلمات التربية الإسلامية ونظام معلمي الفصل في تجويد القرآن الكريم (تلاوة)، وهو برنامج مشترك بين وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ، ووزارة التربية والتعليم، ويهدف البرنامج إلى تدريب وإعداد معلمي ومعلمات وزارة التربية والتعليم، وتزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة لتدريس مادة القرآن الكريم تجويداً وتلاوةً، من خلال الانتظام للدراسة في المراكز القرآنية المخصصة للتدريب، وإتاحة الفرصة للدارس للاختيار بين النظام التقليدي و نظام التعليم عن بعد، كما تقوم إدارة التدريب بوزارة التربية والتعليم باحتساب ساعات تمهن لكل من يلتحق بالبرنامج ويجتازه بنجاح خلال المدة المحددة، وقد شارك في البرنامج خلال العام 2017 ما يقارب 300 معلم ومعلمة.

وأردف المفتاح : انطلاقاً من سعي الوزارة الحثيث لخدمة المواطنين والمقيمين على حدٍ سواء لتلبية احتياجاتهم ومتطلباتهم في تعليم القرآن الكريم، عبر افتتاح مراكز لتعليم القرآن الكريم في المناطق الجديدة، فضلاً عن زيادة أعداد المراكز في المناطق الأخرى، فقد قامت الوزارة بفتح 12 مركز وحلقة قرآنية موزعة على النحو التالي: مركز محمد بن قاسم الثقفي في منطقة الرفاع الشرقي للذكور، مركز أبو عمرو البصري في منطقة الرفاع الشرقي للذكور، مركز دار الإيمان في منطقة المنامة للذكور، مركز المفيد في منطقة العكر الغربي للذكور، مركز المجتبى في منطقة سلماباد للذكور، مركز حسن كاظم في منطقة عيسى للذكور، مركز الخلفاء الراشدين في منطقة البديع للذكور، مركز تاج النور في منطقة البسيتين للإناث، مركز الأقمار المنيرة في منطقة مدينة حمد للإناث، مركز عبد الله بن رواحه في منطقة الرفاع الشرقي للذكور، حلقات جامع عيسى الجامع في منطقتي البسيتين للإناث، وحلقات جامع جو في منطقة جو للإناث، كما تم تطوير المناهج الخاصة بها ضمن خطة مقسمة على مراحل، تُنمي من خلالها الدارسين والدارسات، إضافة إلى التزام المراكز والحلقات القرآنية بالعمل المؤسسي المنظم من خلال ضوابط عمل موحدة لجميع المراكز والحلقات القرآنية التابعة للوزارة.

وفيما يتعلق بملف الخطاب الديني، أوضح الدكتور المفتاح بأن إدارة الشؤون الدينية ومن خلال قسم البحوث والمعاهد والمراكز الدعوية قد أجرت خلال العام 2017 تحديثاً شاملاً لملف الوعظ وما يتعلق برصد وتحليل الخطاب الديني، حيث تم تجديد وإصدار رخص لـ120 واعظ وواعظة، وعقد امتحانات لـ 66 ممتحناً ممن تقدموا بطلب الحصول على رخص الوعظ، وذلك من قبل لجنة متخصصة اعتمدت معايير ومؤشرات قياس تتناسب مع الدور المناط بالواعظ كقياس وسطية الفكر، ومدى الإلمام الشرعي، والثقافة العامة، ومهارات الإلقاء، والسمات الشخصية وسرعة البديهة وغيرها، كما شمل التحديث تدشين التقرير الإلكتروني للوعاظ حيث يقوم الواعظ برفع تقارير الأداء الشهرية من أجل رصدها وتحليلها من قبل الباحثين الشرعيين، علاوةً على إصدار "ميثاق العمل الدعوي" حيث وقّع عليه جميع من تم الترخيص لهم من الوعاظ، وهي عبارة عن جملة من المتطلبات والاعتبارات والضوابط التي نص عليها القرار رقم (23) لسنة 2009 بشأن آداب الخطاب الديني، والتي من شأنها تحقيق المقاصد الشرعية وحفظ المنهج الصحيح في الوسائل والغايات الدعوية بما يعزز الأمن الفكري والمجتمعي ويحفظ النسيج الوطني، إلى جانب اعتماد آلية جديدة لمتابعة وتحليل محتوى الخطاب الديني لدى الوعاظ، شملت نوعية الخطاب وتصنيف مضمونه ومدى مواءمة المضمون للفئة المستهدفة والجهة التي يقام فيها الوعظ، فضلاً عن دراسة أهداف البرنامج الوعظي وربط الأهداف بمحاور البرنامج، وعقد لقاءات مستمرة مع الوعاظ بهذا الشأن.

وتابع: كما نفذ القسم ومن خلال المتابعة الإدارية والتعليمية والفنية لمعاهد العلوم الشرعية التابعة للوزارة جملة من الإجراءات خلال العام 2017م، تمثلت في: عقد لقاءات مع هيئة المعلومات والحكومة الالكترونية من أجل تدشين نظام إدارة العمليات الالكتروني لمعاهد العلوم الشرعية، والتنسيق مع معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية لاستكمال دراسة طلاب معاهد العلوم الشرعية لدبلوم الصيرفة الإسلامية، وتدشين استراتيجية جديدة لمعاهد العلوم الشرعية، كما تم تدشين لجنة الدراسات والبحوث المركزية لطلاب المعاهد بهدف تنمية مهارات البحث العلمي لدى الطلاب.

وأوضح المفتاح بأن الوزارة اعتمدت منهجية تحليل متقدمة لقياس وسطية الفكر لدى طلاب معاهد العلوم الشرعية للتحقق من فاعلية المقررات وأداء المعلمين، كما حرصت الوزارة على استثمار مخرجات معاهد العلوم الشرعية في العمل الدعوي من خلال عقد المقابلات الشخصية وتنظيم الامتحانات التحريرية للطلبة المرشحين من قبل إدارات المعاهد.

واستطرد: كما نفذ قسم البحوث والمعاهد والمراكز الدعوية أيضاً حزمة من الإجراءات الإدارية والفنية لمراكز رعاية الأجيال ومراكز توعية الجاليات، تمثلت في تدشين الهوية الجديدة للمراكز، والترخيص لعدد (2) من مراكز رعاية الأجيال، هما: (مركز ديار المحرق لرعاية الأجيال بالمحرق، مركز خطوة للأجيال بالحد)، وفيما يتعلق بمراكز توعية الجاليات، والتي تهدف إلى توعية الجاليات المسلمة المقيمة في مملكة البحرين، ودعوة الجاليات غير المسلمة، فضلاً عن إبراز الوجه الحضاري لمملكة البحرين، فقد بلغ متوسط إجمالي المهتدين عبر تلك المراكز خلال العام الحالي 727 من مختلف دول العالم، أما متوسط إجمالي المستفيدين من الدروس اليومية بالمراكز خلال العام الواحد فقد بلغ 352.679 شخصا .

وبهدف نشر الثقافة الإسلامية فإن قسم البحوث نظم العديد من البرامج الوعظية الدائمة والتي استمرت على مدار العام 2017 وفق شراكات تكاملية مع كل من وزارة التربية والتعليم ووزارة الداخلية ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والمجالس البحرينية والأكاديمية الملكية للشرطة (كلية تدريب الضباط)، إلى جانب البرامج الوعظية الموسمية والمتمثلة في: برنامج شهر رمضان، برنامج موسم الحج التوعوي، برنامج شهر محرم، وبرنامج العيد الوطني.

وتنفيذاً للأوامر الملكية السامية بتوحيد مواقيت الصلاة ودخول الأشهر القمرية وخروجها ووفقاً لمعايير معتمدة من قبل لجنة التقويم البحريني التي تضم في عضويتها مختصين في علوم الشريعة الإسلامية وعلوم الفلك، أصدر قسم البحوث والمعاهد والمراكز الدعوية التقويم البحريني للعام الهجري 1439ه، حيث يتضمن إلى جانب مواقيت الصلاة جملة من الحكم والمأثورات فضلا ً عن أبرز الظواهر الفلكية وغيرها من المعلومات، وقد أشرفت الوزارة على طباعته وتوزيعه على مختلف المؤسسات الحكومية والأهلية فضلاً عن الترخيص لعشرات الجهات لطباعة التقويم وذلك بالتنسيق مع إدارة المطبوعات بوزارة شؤون الإعلام.

وأضاف المفتاح: إن صندوق الزكاة والصدقات التابع لإدارة الشؤون الدينية، أطلق وبدعم سخي من الشركات والمؤسسات والأفراد من أهل الخير الداعمين للصندوق، عدداً من المشاريع التكافلية التي حقق من خلالها الصندوق نقلة نوعية في خدماته الاجتماعية، مشيداً بما توليه القيادة الحكيمة من اهتمام بالغ بمسيرة صندوق الزكاة والصدقات ليحقق أهدافه في خدمة المجتمع.

وانطلاقاً من رؤية الصندوق المتمثلة في الإسهام الفعال في تعزيز تكافل المجتمع، ورسالته الرامية إلى التوعية بأهمية الزكاة بوصفها فريضة شرعية، وتنمية مصادرها، وتطوير آليات جمع وصرف الزكاة والصدقات للمستحقين، فقد قام الصندوق خلال العام 2017 ومن خلال مشروع "سهم الغارمين" بتسديد ديون 67 من المعسرين الذين صدر بحقهم أوامر بالقبض أو منع السفر أو الحبس لعدم سداد الدين، ولا يشمل ذلك القضايا الجنائية، على أن لا يتجاوز المتبقي من الدين المطالب به 1000 دينار بحريني لكل حالة، وذلك في إطار سهم الغارمين الذي حثت عليه الشريعة السّمحة.

كما تم توزيع الأجهزة الكهربائية على 101 أسرة، إلى جانب توزيع الزكاة على 331 أسرة مستفيدة خلال عيد الأضحى المبارك، فيما بلغ عدد الأسر المستفيدة من مشروع أسهم التعفف 17 أسرة، إلى جانب استفادة300 أسرة من مشروع الحقيبة المدرسية وكوبونات شراء القرطاسية، فضلاً عن التنسيق مع وزارة التربية والتعليم لتوزيع كسوة الشتاء على 1200 طالب وطالبة.

وتم تدشين الموقع الإلكتروني الخاص بالصندوق http://zakafund.bh/ ليأتي ملبياً لتطلعات المتصفحين والراغبين في الاستفادة مما يقدمه الصندوق، حيث يستطيع المتصفح للموقع الإطلاع على كافة المشاريع التي نظمها الصندوق، بالإضافة إلى قنوات التبرع والخدمات التي يقدمها، إلى جانب وجود خدمة الاستفسارات الشرعية الخاصة بالزكاة والصدقات، وإطلاق خدمة التبرع الإلكتروني بالتعاون مع هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، هذا إلى جانب التعاون البناء مع لجنة المختصين من الأجهزة المسؤولة عن الزكاة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لتطوير أجهزة الزكاة بدول المجلس، وتنظيم دورة "الأحكام الشرعية المتعلقة بالزكاة وحكمها" لمنتسبي صندوق الزكاة والصدقات.

وعلى صعيد خدمة الحجاج والمعتمرين، قال وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية بأن قسم شؤون الحج والعمرة منح خلال العام 2017 رخصاً لمزاولة نشاط العمرة لـ (6) حملات، وعمل على رصد ومتابعة حملات الحج غير المرخصة، ورصد مخالفات حملات الحج والعمرة أثناء المواسم المختلفة واتخاذ الإجراءات الإدارية في حق المخالفين، بالإضافة إلى عقد الاجتماع السنوي لأصحاب الحملات قبل موسم الحج بحضور المطوف المعتمد لحملات مملكة البحرين، وعقد الاجتماعات الثنائية مع الأطراف المعنية داخل مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية لموسم حج 1438هـ، وعقد الاجتماعات الدورية مع أصحاب الحملات للعمل على تطوير الخدمات المقدمة من الحملات للحجاج، وقام بتدريب أصحاب حملات الحج لموسم 1438هـ حول طريقة استخدام جهاز القارئ الآلي على الحاسب الآلي للمسار الإلكتروني السعودي وذلك بالتنسيق مع قسم تقنية المعلومات بالوزارة، فضلاً عن تزويد أصحاب حملات الحج بالقرارات والتعاميم الصادرة من وزارة الحج والعمرة ومؤسسة مطوفي جنوب آسيا وبعثة مملكة البحرين للحج والمتعلقة بتنظيم شؤون الحج سنويا.

كما تم تسليم حملات الحج الدليل الإرشادي السنوي للمتطلبات والإجراءات الخاصة بتسيير حملات الحج، وطباعة (8000) مطوية إرشادية للحجاج بعنوان "الحج إيمان وأمان"، وإنهاء معاملة 19 حملة والتصريح بالخروج لـ 38 حافلة لموسم عمرة يوم العمال عبر منفذ جسر الملك فهد خلال ثلاثة أيام متتالية، وإنهاء معاملة 34 حملة والتصريح بالخروج لـ 170 حافلة لموسم عمرة يوم عاشوراء عبر منفذ جسر الملك فهد خلال ثلاثة أيام متتالية، كما تفضل معالي وزير العدل بتكريم أعضاء بعثة مملكة البحرين للحج لموسم 1438هـ/2017م والبالغ عددهم ما يقارب 120 عضواً.

وتجسيداً للاهتمام الذي تحظى به دور العبادة من قِبل القيادة الحكيمة لما لها من دور كبير في تعزيز القيم الدينية والأخلاق النبيلة بين كافة أفراد المجتمع وإسهامها الفعال في تعزيز المواطنة الصالحة، حيث حظيت دور العبادة باهتمام خاص في ظل المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، إذ تخصص الحكومة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء حفظه الله تعالى وبدعم ومساندة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله تعالى موازنة مجزية لمشاريع دور العبادة ضمن الموازنة العامة للمشاريع الحكومية، أثمرت عن بناء وتشييد قرابة 100 مسجد وجامع بتكلفة وصلت إلى عشرات الملايين، وقد تميز العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة بكثرة الجوامع والمساجد التي تم تشييدها بأمرٍ سامٍ من قبل جلالته.

وتولت الوزارة ومن خلال إدارتي الأوقاف السنية والجعفرية والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية تنفيذ هذه الأوامر والتوجيهات السامية، حيث تم خلال العام 2017 افتتاح عدد من المساجد، وهي: مسجد اللوزي ومسجد معاوية بمدينة حمد، ومسجد مركز شباب الشاخورة بقرية الشاخورة، ومسجد ذي النورين بالرفاع الشرقي، ومسجد المعاودة بالمحرق، كما تم الانتهاء من ترميم مسجد حوار الأثري بجزر حوار، هذا إلى جانب عدد من المساجد التي أشرفت الوزارة على بنائها، وهي: مسجد مبارك وفاطمة كانو بمنطقة قلالي، ومسجد أسماء البوعينين في عسكر، بالإضافة إلى الجوامع التي أشرفت الوزارة عليها بالتنسيق مع لجنة الجوامع التي يرأسها السيد خالد الشوملي الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، حيث تم افتتاح جامع عبدالرحمن كانو بمدينة حمد، وسيتم مع مطلع العام القادم افتتاح جامع عائشة أم المؤمنين في الحد، وجامع الحسن في البسيتين.

وإيماناً من الشؤون الإسلامية بضرورة التواصل مع مختلف شرائح وفئات المجتمع ومواكبة التقنية الحديثة، فقد تم خلال العام 2017 تدشين الموقع الإلكتروني المحدث للوزارة islam.gov.bh، حيث ظهر الموقع بحلته الجديدة ملبياً كل تطلعات المتصفحين والراغبين في الاستفادة من الخدمات التي تقدمها الوزارة، حيث يستطيع المتصفح للموقع معرفة مهام إدارات وأقسام الشؤون الإسلامية، فضلاً عن الاطلاع على كافة أخبار وتغطيات الفعاليات التي تنظمها الوزارة، والمطبوعات التي تصدرها، بالإضافة إلى مواقيت الصلاة وخاصية البحث عن مراكز تحفيظ القرآن الكريم والمعاهد الشرعية ومراكز رعاية الأجيال ومراكز توعية الجاليات وغيرها من الخدمات.

وفيما يختص بدور الوزارة في وسائل التواصل الاجتماعي، فإن الوزارة مستمرة في التواصل مع الجمهور من داخل وخارج المملكة عبر الفيسبوك وتويتر وانستغرام ويوتيوب، بالأخبار والأذكار والاستفسارات الشرعية ومواقيت الصلاة والمسابقات وغيرها، بهدف توسيع نطاق الخدمات التي تقدمها الشؤون الإسلامية للجمهور واستثمار هذا الفضاء في نشر الفكر الوسطي وتوجيه الطاقات نحو العمل والمشاركة الإيجابية في تنمية المجتمع، حيث تم خلال هذا العام إقامة مسابقة قرآنية للأطفال بعنوان "صوتك جميل" وذلك عبر حساب الوزارة على الانستغرام @_islamicaffairs ، والتي تهدف إلى تشجيع الأطفال دون العشر سنوات على الإقبال على كتاب الله تعالى تعلماً وتلاوةً وحفظاً.

وأضاف: وحرصاً من الوزارة على استثمار شهر رمضان الفضيل بالنافع والمفيد، فإن قسم البحوث والمعاهد والمراكز الدعوية قد نفذ حملة توعوية خلال الشهر الفضيل بالتنسيق مع إدارتي الأوقاف، تحت عنوان (وفُتِّحت أبواب الجنان)، اشتملت على عدد من المحاضرات والدروس التي تُعنى برمضان وأحكامه وتعاليمه في مختلف مساجد وجوامع ومآتم المملكة، بالإضافة إلى مراكز الإصلاح والتأهيل، والمجالس الرمضانية ودور رعاية الوالدين.

ونظمت إدارة شؤون القرآن الكريم خلال الشهر الفضيل وبالتعاون مع إدارة الأوقاف السنية برنامج "تراويح" لإحياء ليالي شهر رمضان المبارك، بمشاركة عدد من الحفاظ البحرينيين المتقنين من مخرجات مراكز تعليم القرآن الكريم المنتشرة في كافة محافظات المملكة، إضافة إلى تنفيذ برنامج ختم القرآن الكريم من قبل عشرات الحفاظ للقرآن الكريم، والذين حققوا مراكز متقدمة في المسابقات القرآنية الدولية، فضلاً عن استضافة عدد من قراء العالم الإسلامي لإمامة المصلين بصلاتي التراويح والقيام، ممن يتميزون بأصوات ندية في تلاوة القرآن الكريم، إلى جانب إطلاق دورة مكثفة في حفظ أجزاء من القرآن الكريم بعنوان "المعتكف القرآني"، والتي تهدف إلى صقل شخصية الطلاب وتعزيز القيم الإيجابية الوسطية من خلال مجموعة من الدروس والمحاضرات والأنشطة المتخصصة في مجال حفظ القرآن الكريم والسنة النبوية، بالإضافة إلى المجال الإيماني والتربوي ليكونوا نواة صالحة في أسرهم ومجتمعهم ووطنهم.

وتابع قسم شؤون الحج والعمرة التابع لإدارة الشؤون الدينية بالوزارة خلال شهر رمضان تسيير رحلات العمرة وتسهيل وكافة الإجراءات الإدارية والميدانية لحملات العمرة، بالإضافة إلى الاستعداد لموسم الحج، واستكمال الإجراءات المتعلقة به.

أما صندوق الزكاة والصدقات فقد قام خلال الشهر الفضيل بتوزيع 300 سلة رمضانية على 216 أسرة محتاجة وتوزيع الكوبونات الغذائية على 60 أسرة، وتوزيع الزكاة على 704 أسرة مستفيدة، إلى جانب تدشين مشروع (عساكم من عوادة) بالشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والذي استهدف 400 مسن ومسنة ويهدف إلى رسم الفرحة على وجوه كبار السن المدرجين في دور المسنين للرعاية النهارية أو الرعاية الدائمة، وذلك من خلال إهدائهم ما يعينهم على مشاركة الناس فرحة العيد.

واستطرد : وسعياً منها لاستثمار العطلة الصيفية بما يعود على طلاب المراكز والحلقات القرآنية ومراكز رعاية الأجيال التابعة للوزارة بالنفع وبما يؤهلهم لخدمة دينهم ومجتمعهم والارتقاء بمهاراتهم، فقد حظي النشاط الصيفي لهذا العام بمشاركة أكثر من 3900 طالب وطالبة من 71 مركزاً قرآنياً تابعاً للوزارة، و 16 مركزاً لرعاية الأجيال، مشيراً إلى أن من أبرز الأهداف التي تعمل إدارات الشؤون الإسلامية على تحقيقها هي زيادة مخرجات المراكز القرآنية كمّاً ونوعاً، وتنشئة الأجيال على مبادئ الدين الحنيف والقيم والأخلاق الفاضلة، والحفاظ على الفكر الوسطي المتزن المعتدل، فضلاً عن إثراء المعرفة وتنمية الجانب المهاري والقيادي والإبداعي لدى الطلاب، وترسيخ معاني المواطنة الصالحة، من خلال البرامج والأنشطة التي تنظمها عبر تلك المراكز.

وفيما يتعلق بإنجازات مركز أحمد الفاتح الإسلامي، قال المفتاح: استقبل المركز خلال العام الحالي 35861 زائــــراً من 116 دولة، بزيادة قدرها 33 % مقارنةً بالسنوات الخمس الماضية. وخلال هذه الفترة تم توزيع 31916 كتيباً على الزائرين بمختلف اللغات بما في ذلك المصاحف المترجمة إلى عشرين لغة، مما يمثل زيادة قدرها 49% مقارنةً بالسنوات الخمس الماضية، كما تم تنظيم فعاليات خاصة للسائحين والمقيمين من غير المسلمين بمناسبة عيد الفطر، حيث وصل عدد الزائرين في عيد الفطر إلى 3,426 مما يمثل زيادة بنسبة 104 % في خلال السنوات الخمس الماضية، ويستقبل المركز سنوياً أيضاً الآلاف من سائحي البواخر السياحية.

وأضاف: بأن مكتبة مركز الفاتح الإسلامي تستقبل يومياً أكثر من 20 زائراً، ويتوفر فيها أكثر من 8000 كتاب، وتم خلال العام الجاري تدشين برنامج المكتبة الإسلامية حيث يحتوي على 1500 عنوان و 7000 مجلد و 3 ملايين صفحة في شتى العلوم الإسلامية، كما يعد الفاتح مركزا قرآنيا يدرس القرآن الكريم حفظاً وتلاوة وتجويداً بالإضافة لتدريس علوم القرآن وبعض العلوم الشرعية المتصلة بتعليم القرآن.

وحول مشاركة الشؤون الإسلامية في المؤتمرات والفعاليات المحلية والدولية، قال المفتاح: شارك وفدٌ من صندوق الزكاة والصدقات خلا شهر مارس بـ "ملتقى الإبداع في إدارة الأفراد وتحفيز العاملين"، والذي انعقد بتنظيم من بيت الزكاة الكويتي وبالتعاون مع الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن مشاركة وفد من إدارة شؤون القرآن الكريم في المؤتمر العالمي الرابع للباحثين في القرآن الكريم وعلومه، والذي أقيم في أبريل بالمملكة المغربية تحت عنوان "المصطلح القرآني وعلاقته بمختلف العلوم"، وفي الشهر ذاته استضافت مملكة البحرين ولأول مرة اجتماع الوزراء المسؤولين عن الشؤون الإسلامية والأوقاف بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، كما نظمت إدارة الشؤون الدينية خلال شهر مايو "منتدى وثيقة المدينة – عقد المواطنة الأول" بمشاركة كوكبة من العلماء والدعاة والمتخصصون من داخل المملكة وخارجها، إلى جانب مشاركة وفد من الشؤون الإسلامية في الدروس الحسنية بالمملكة المغربية خلال شهر رمضان المبارك، ومشاركة وفد من إدارة شؤون القرآن الكريم في اجتماع الجمعية العمومية السابع عشر للجمعية العالمية لحفظ القرآن الكريم في يونيو بالمملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى المشاركة في لجنة تحكيم مسابقة الجزائر القرآنية ومسابقة موسكو القرآنية، وملتقى المسابقات القرآنية بمكة المكرمة في أكتوبر، والمشاركة في ندوة "روح التسامح في مملكة البحرين" والتي نظمتها جامعة العلوم التطبيقية في أكتوبر الماضي، كما شارك وفدٌ من الشؤون الإسلامية في ندوة "تعليم اللغة العربية للأطفال الناطقين بغيرها.. الواقع وآفاق المستقبل" المنعقدة بمقر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "إيسسكو" خلال ديسمبر الجاري بالمملكة المغربية الشقيقة بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، ومشاركة ممثلي من دار علوم القرآن الكريم في لجان التحكيم في عدد من المسابقات القرآنية المحلية والإقليمية والدولية.

وفي إطار التعاون والتكامل بين الشؤون الإسلامية ووزارة شؤون الإعلام، أكد المفتاح أن الوزارة سعت هذا العام إلى تعريف الجمهور ببرامجها وأنشطتها من خلال تكثيف اللقاءات الإذاعية والتلفزيونية والتقارير الإخبارية عبر البرامج الجديدة والمميزة التي تبثها وزارة شؤون الإعلام، كما نفذت الوزارة عبر قسم البحوث والمعاهد والمراكز الدعوية بالتنسيق مع إذاعة القرآن الكريم برنامج (مقاصد الصوم وأسراره)، والذي يُعنى بترسيخ الجانب الإيماني باستشعار لذة الطاعة وحلاوة الإيمان من خلال فريضة الصيام، قدمه فضيلة الشيخ رضا حافظ الهجرسي الواعظ بالوزارة، بالإضافة إلى برنامج (القول المبين في أخطاء المصلين) قدمه فضيلة الشيخ بلال يوسف عبدالله الواعظ بالوزارة، حيث قدم عرضاً مختصراً بأسلوب سهل ميسَّر لجملة من الأخطاء التي يقع فيها البعض في أداء الصلاة وما يتعلق بها من أفعال وأقوال.

ولفت وكيل الشؤون الإسلامية إلى أن كل تلك المبادرات تقام بتوجيه ورعاية سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى، وأن الوزارة ستواصل مساعيها بوضع الخطط والبرامج التي من شأنها أن تسهم في إنجاز المشاريع الاستراتيجية الحكومية، والهادفة لتحقيق تطلعات وأهداف الرؤية الاقتصادية 2030 لمملكة البحرين.


ح ب/س.ي

بنا 1535 جمت 31/12/2017


عدد القراءات : 3300         اخر تحديث : 2017/12/31 - 54 : 06 PM