الثلاثاء   12 ديسمبر 2017  
الثقافة السياسية
الرقابة البرلمانية
منح دستور مملكة البحرين لمجلس النواب صلاحيات رقابية واسعة على عمل السلطة التنفيذية. وهي صلاحيات متمثلة في توجيه أسئلة مكتوبة إلى الوزراء فيما يخص وزاراتهم، بالإضافة إلى آلية الاستجواب وآلية طرح الثقة بالوزير المستجوب وتشكيل لجان تحقيق في أي أمر من الأمور الداخلة في اختصاصات المجلس المبينة في الدستور، كما يملك مجلس النواب طرح عدم إمكانية التعاون مع رئيس مجلس الوزراء، كما أن لمجلس النواب إبداء رغبات مكتوبة للوزراء في المسائل العامة.
2012/02/06 اقرأ المزيد
المرسوم بقانون
الأصل أن يصدر التشريع بعد موافقة مجلس النواب ومجلس الشورى أو المجلس الوطني حسب الأحوال ويصدق عليه جلالة الملك، وهذا ما نصت عليه صراحة المادة (70) من الدستور :" لا يصدر قانون إلا إذا أقره كل من مجلس الشورى والنواب أو المجلس الوطني حسب الأحوال وصدق عليه الملك".
2012/02/06 اقرأ المزيد
التعديلات الدستورية
يعرف فقهاء القانون الدستوري الدستور بأنه مجموعة المبادئ الأساسية المنظمة لسلطات الدولة, والمبينة لحقوق كل من الحكام والمحكومين فيها، والواضعة للأصول الرئيسية التي تنظم العلاقات بين مختلف سلطاتها العامة (التشريعة والتنفيذية والقضائية).
2012/02/06 اقرأ المزيد
الحوار والإنفتاح
شهد العالم خلال الأعوام الماضية جملة من التحولات على صعيد السياسة الدولية. وكانت المؤتمرات والحوارات بمثابة انعكاس لهذه الظاهرة الإيجابية في إدارة العلاقات الدولية. ويشكل منتدى قمة حوار المنامة أحد أهم هذه التوجهات الجديدة في السياسة الدولية. فمنذ احتضان مملكة البحرين للمنتدى الأول في عام 2004 وهو تاريخ تدشين القمة الأولى لأعمالها ومملكة البحرين تؤكد على تكريس مبدأ الحوار كأحد أسس ثقافتها وسياستها . وتسعى المملكة لزيادة التعاون بين مختلف دول وشعوب العالم من أجل تعزيز الإستقرار والتوجة التعاوني في مختلف القضايا الأمنية التي يعيشها العالم في الوقت الحاضر.
2012/02/06 اقرأ المزيد
مسارات الاصلاح
الإصلاح قد يكون سياسياً، اقتصادياً أو إدارياً، فهو متعدد المسارات. وقد يحدث تزامن وتلازم في المسارات: فيجري الإصلاح السياسي في الوقت ذاته وبالتوازي مع الإصلاح الإقتصادي والإصلاح الإداري ... فيكون إصلاحاً متعدد المسارات ومتنوعاً في المجالات ومتزامناً في التوقيت.
2012/02/06 اقرأ المزيد
ثقــافـة الســـلام
في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ارتفعت الأصوات التي تنادي بتعزيز ودعم ثقافة السلام ، وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أصدرت في 20 نوفمبر 1997م قرارها باعتبار سنة 2000 هي "السنة الدولية لثقافة السلام"، كما تبنت في 10 نوفمبر 1998م قرارها باعتبار العقد الأول من القرن الجديد (2001 – 2010) هو" العقد الدولي لثقافة السلام و اللاعنف لأطفال العالم". وفي 6 أكتوبر 1999م أصدرت الجمعية العامة إعلان ثقافة السلام، الذي أعتبر مرشدا عاما للحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع الدولي لدعم وتعزيز ثقافة السلام. لقد اتسعت الدعوة لتعزيز ثقافة السلام لتشمل كل دول العالم، بما في ذلك الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني، وكافة المنظمات والهيئات ذات العلاقة على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.
2012/02/06 اقرأ المزيد
الوحدة الوطنية
تعد الوحدة الوطنية من أهم الثوابت الوطنية التي لا يمكن تحقيق البناء والتقدم إلا بناء عليها، وهذا ما تؤكده تجارب النهضة وبناء الدولة في مختلف النماذج. فالدولة القومية الحديثة التي نشأت في أوروبا منذ قرون، قامت على أساس تثبيت أركان "الوحدة الوطنية" بها، أو ما سمي بالوحدة القومية في حالتها. تؤكد النماذج الأخرى في مختلف القارات، من أمريكا إلى اليابان، ومن الصين والهند إلى المكسيك والبرازيل على ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية وأولوياتها في عملية البناء والتنمية.
2012/02/06 اقرأ المزيد
الحقوق والواجبات
يوفر المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى إطارا شاملا تتوافر فيه منظومة متكاملة من الحقوق والواجبات التي يتمتع بها المواطن البحريني، وتعتبر البحرين في مقدمة دول المنطقة من منظور الحريات والحقوق التي يتمتع بها المواطنون، الأمر الذي يمنح مملكة البحرين أولوية وتميزا بين تلك الدول، وجسدها المشروع الإصلاحي لجلالة الملك،
2012/02/06 اقرأ المزيد
السلطـة التشريعية ونظام المجلسين
تلعب السلطة التشريعية دوراً مركزياً في البناء المؤسسي للدولة الحديثة في القرن الحادي والعشرين، فهذه السلطة أصبحت أولاً رمزاً وآلية التمثيل السياسي للإرادة الشعبية، وثانياً الأداة المعتادة لسن القوانين، فضلاً عن ذلك تقوم بدور لا غنى عنه في المتابعة والمحاسبة ، وهذا ما يسمى دستوريا بالرقابة البرلمانية.
2012/02/06 اقرأ المزيد
دور ومهام المجالس المنتخبة
شكلت الانتخابات التي جرت يوم 23 أكتوبر عرساً ديمقراطياً ونقطة مهمة في تاريخ مملكة البحرين، حيث تنافست فيها مختلف الأطياف للوصول إلى مجلس النواب والمجالس البلدية في مشهد يعبر عن أصالة التجربة الديمقراطية ‍‍. وقد احتفلت مملكة البحرين بالإنجازات المتتابعة التي دفعت بعجلة التقدم والتنمية لتسير بخطىً راسخة نحو مستقبل يرتكز على قواعد صلبة ونظرة شاملة هدفها الإصلاح والتطوير على المستويين النيابي والبلدي في ظل المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.
2012/02/06 اقرأ المزيد