انعقاد الاجتماع السابع للجنة الوزارية المشتركة البحرينية العمانية

  • article
  • article

المنامة في 29 أغسطس /بنا/ ترأس سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية، ومعالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، وزير خارجية سلطنة عُمان الشقيقة، اليوم الأحد، الاجتماع السابع للجنة الوزارية المشتركة البحرينية العمانية.

 

وحضر الاجتماع؛ الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية، وسعادة الدكتور جمعة بن أحمد الكعبي، سفير مملكة البحرين لدى سلطنة عُمان، وسعادة السيد عبدالله بن راشد بن علي المديلوي، عميد السلك الدبلوماسي سفير سلطنة عُمان لدى مملكة البحرين، والسفيرة الدكتورة الشيخة منيرة بنت خليفة آل خليفة، المدير التنفيذي لأكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية، وعدد من كبار المسؤولين في البلدين الشقيقين.

 

وفي بداية الجلسة، ألقى سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني كلمة رحب فيها بمعالي وزير خارجية سلطنة عُمان والوفد المرافق، معربًا عن اعتزاز مملكة البحرين بما يجمعها من علاقات أخوية وثيقة مع سلطنة عُمان، وما يربط بين شعبيهما الشقيقين من روابط متينة وراسخة، مما يؤكد أن العلاقات بين البلدين ستظل نموذجًا للتعاون المشترك بين الأشقاء، فهي تستند على دعائم صلبة، بفضل التوجيهات السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البلاد المفدى، وأخيه صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم، سلطان عُمان، حفظهما الله ورعاهما، وما يوليانه من حرص كبير على تطوير وتنمية العلاقات في كافة المجالات للوصول بها إلى أعلى درجات التنسيق والتعاون والشراكة لما فيه خير وصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

 

وعبر سعادة وزير الخارجية عن سعادته بانعقاد أعمال اللجنة البحرينية العمانية المشتركة في دورتها السابعة لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، معربًا عن أمله أن تأخذ اللجنة المشتركة على عاتقها مهمة تفعيل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تم التوقيع عليها، وأن تسعى إلى توسيع آفاق التعاون الثنائي المشترك إلى مستويات أشمل وبما يخدم مصالح البلدين الشقيقين.

 

كما أعرب سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني عن شكره وتقديره لجهود كبار المسؤولين وأصحاب السعادة سفيري البلدين الشقيقين وحرص الجميع على تطوير التعاون وتفعيله بين البلدين الشقيقين.

 

من جانبه؛ أعرب معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي عن سعادته بزيارة مملكة البحرين لترؤس وفد السلطنة في الاجتماع السابع للجنة الوزارية المشتركة، مشيرًا إلى أن هذا الاجتماع يأتي تنفيذًا للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن سعيد المعظم، سلطان عُمان، وأخيه حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، حفظهما الله ورعاهما، لتنظيم الجهود المشتركة بين البلدين الشقيقين وتطوير التعاون الثنائي في كافة المجالات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية والعلمية، وتبادل التجارب والخبرات بما يعزز من المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

 

وقال معالي وزير خارجية سلطنة عُمان إن العلاقات العمانية - البحرينية تعتبر نموذجًا راسخًا لعلاقات الأخوة التي تستند إلى ما يربط الشعبين الشقيقين من علاقات تاريخية وطيدة وأواصر محبة ووشائج القربى وما يجمع بينهما من مصالح وتطلعات مشتركة نحو مستقبل أكثر إشراقًا وازدهارًا، متوجهًا بالشكر الجزيل لسعادة وزير الخارجية والأشقاء بمملكة البحرين على ما لقيه من حفاوة استقبال وترحيب في هذا البلد الكريم، داعيًا المولى عز وجل أن يكلل اجتماعات هذه اللجنة بالنجاح والتوفيق والسداد، وأن يديم على مملكة البحرين الأمن والرفعة والرخاء.

 

 واستعرض الجانبان العلاقات الثنائية الأخوية القائمة بينهما في مختلف المجالات، حيث أكد الوزيران على الإرادة السياسية المشتركة للبلدين لمواصلة تطوير العلاقات المتميزة بينهما، والرغبة القوية في تنميتها في مختلف المجالات، بما يحقق المصلحة المشتركة لشعبي البلدين، ويوفر آفاقًا أوسع للتعاون المشترك في مختلف المجالات.

 

كما استمع الجانبان إلى شرح من كبار المسؤولين في مملكة البحرين حول آفاق التعاون المقترحة بين البلدين في مختلف المجالات. وأبدى الجانبان ارتياحهما لما وصل إليه التعاون بين وزارتي خارجية البلدين الشقيقين، وأكدا على أهمية استمرار تعزيز التعاون والتشاور تجاه القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، والدفع بعملهما السياسي إلى آفاق أوسع، وأكدا على ضرورة استمرار تبادل الزيارات بين المسؤولين في وزارتي الخارجية في مملكة البحرين وسلطنة عُمان، وبما يعود على البلدين وشعبيهما وشعوب المنطقة بالأمن والاستقرار والازدهار.

 

وبحث الجانبان آفاق تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في عدد من المجالات، السياسية والاقتصادية والتجارية والمالية والمصرفية والصناعة والصحة العامة والتوظيف في الخارج والتعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا والمعلومات والثقافة والفنون والزراعة والثروة الحيوانية والتعاون الفني.

 

كما قرر الجانبان الإسراع في العمل على تفعيل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين والانتهاء من مذكرات التفاهم والاتفاقيات قيد النظر، واتفقا على عقد الاجتماع الثامن للجنة في سلطنة عُمان عام ٢٠٢٢م.

 

وفي ختام الاجتماع، وقع الوزيران على ثلاث مذكرات تفاهم وهي؛ مذكرة تفاهم بين أكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية بوزارة خارجية مملكة البحرين والمعهد الدبلوماسي بوزارة خارجية سلطنة عُمان في مجال الدراسات الدبلوماسية والبحوث والتدريب، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجالي الكهرباء والطاقة المتجددة بين حكومة مملكة البحرين وحكومة سلطنة عُمان، ومذكرة تفاهم بين وزارة الصناعة والتجارة والسياحة بمملكة البحرين وهيئة حماية المستهلك بسلطنة عُمان في مجال حماية المستهلك. كما تم التوقيع على محضر اجتماع اللجنة.

 

م ع