مركز الفنون يشهد افتتاح معرض سينكوبيشن

  • article

المنامة في 10 اكتوبر / بنا /  افتتحت هيئة البحرين للثقافة والآثار مساء اليوم في مركز الفنون معرض "سينكوبيشن" بحضور سعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة المديرة العامة للثقافة والفنون بالهيئة وتواجد عدد من الفنانين البحرينيين والمهتمين بالشأن الثقافي في المملكة.


ويتطرق المعرض للمشروع الفني  للبحث في الصوت والصورة وأثر الصوت في الصورة، والدخول في دائرة الفيديو ، كتجربة مختلفة ، وعكس حالة الموسيقى التي تحتوي قاعدة مختلفة وعكس الحالة على الصورة التي سترافق المقطوعة .


وأكدت سعادة الشيخة هلا بنت محمد في تصريح لها لوكالة أنباء البحرين "بنا" بأن هذا المعرض الفني والذي ينظم بصورة سنوية يتزامن مع مهرجان البحرين الدولي للموسيقى ، حيث يجتمع الفنانون البحرينيون الشباب لتقديم فكرة فنية توازي في قيمتها فكرة مهرجان الموسيقى .


وأضافت سعادة الشيخة هلا بنت محمد بأن هذا العمل الفني والذي يأتي في نسخته الرابعة ليحمل عنوان "سينكوبشين" حول فيه الفنانون مركز الفنون الى قاعة مختلفة تماماً من خلال التركيز على فن الفيديو وتقديمه بشكل عصري ومتطور جداً ، منوهة بأن كل فيلم له دلالات فنية عميقة تلمس المشاهد بهذا العمل ومن ثم تحويله الى حالات إنسانية .


وأضافت أن هذا المعرض الفني يأتي كل سنه تحت عنوان مختلف ، معربة عن تطلعها بأن يشهد هذا العمل الفني تطور أكبر وان تنتقل ملخصات هذه الاعمال الفنية  التي نظمت على مدى أربع سنوات لتصل الى العالمية من خلال المشاركة في معارض دولية .


وتم  تنظيم العمل الفني هذه السنة الذي يقام للمرة الرابعة على التوالي بعنوان "سينكوبيشن"، ويعني تداخل النغمات وهو تغيير في النسيج الإيقاعي أو النغمي من خلال عزف الضغوط الضعيفة بشكل قوي مما يربك التدفق اللحني أو الإيقاع فينتج عنه تراكيب صوتية يصعب أحياناً التأقلم معها من الوهلة الأولى.


وفِي هذا المعرض المقام بالتزامن مع مهرجان البحرين الدولي للموسيقى ، يستعرض كل من الفنان محمد قاسم الحداد، والفنان علي حسين ميرزا، والفنانة ميسم الناصر، والفنانة مريم النعيمي تجاربهم في عكس مفهوم "السينكوبيشن" في المجتمعات عبر أعمال مفاهيمية باستخدام فن الفيديو.


ويعتبر فن الفيديو واحد من أحدث الفنون البصرية التي هي امتداد من الصورة الضوئية ، وهو فن يسعي للتعبير عن هواجس الإنسان المعاصر وتطلعاته بلغته الخاصة المعتمدة على ما توصل له عالم الاتصالات من التقنية الحديثة للسينما والتلفاز والحاسوب ومراحل ولادة الصورة الضوئية الثابتة كالتقطيع ، والمونتاج، والإخراج، وكل ما هو متصل بالفيديو ، اضافة الى استفادته من الفنون التعبيرية التقليدية كالفنون التشكيلية والموسيقى.


وفِي تصريح لوكالة أنباء البحرين "بنا" ، أكد الفنان المشارك على حسين ميرزا بأن هذا المعرض هو من المشاريع الفنية التي تقدم ضمن مهرجان الموسيقى وبتنظيم مع هيئة البحرين للثقافة والاثار ، موضحاً بأن النسخة الاولى من هذا العمل الفني جاء تحت عنوان " الإيقاع المجرد" اما الثاني فكان يحمل عنوان" نشاز" ثم العمل الثالث بعنوان " تواز" والرابع وهو الحالي يحمل اسم "سينكوبيشن".


وأضاف الفنان علي حسين بأن هذه السنه تم التطرق لفن الفيديو في محاولة لنشر الوعي بصورة أكبر لدى الجمهور كثقافة فنية ، والذي يعتبر من أهم الفنون البصرية فكانت الموسيقى للفنان محمد قاسم الحداد وتم تشكيل الصورة بناءً على هذه الموسيقى الثابتة والتي تتضمن "السينكوبيشن" .



كتبت : ايمان نور 

م.ف.ق/س.ي

بنا 1815 جمت 10/10/2018