افتتاح المعرض العلمي الأول للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية في الشرق الأوسط

  • article

المنامة في 09 فبراير/ بنا / أفتتح اليوم المعرض الأول في الشرق الأوسط (سيرت في البحرين)، وذلك في عمارة بن مطر المتفرعة عن مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث وسيستمر المعرض لغاية ٨ مايو المقبل، والذي سينظمه مركز (ابحث) المتفرّع عن مركز الشيخ إبراهيم، وبالتعاون مع المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (CERN).


يستقبل المعرض زواره كل يوم حيث يمكنهم استكشاف مسألة الكون من خلال مشاهدة فيلم عن تاريخ الكون وتكوينه، بالإضافة للعبة تفاعلية لتسريع وتصادم البروتونات، وعدد كبير من الشاشات التفاعلية، وعن طريق التجوّل في المعرض ورؤية الملصقات التي تظهر جوانب عديدة منCERN.


المعرض يقدّم رؤية لعالم الجسيمات الأولية والقوى الأساسية وأسرار الكون، ويتميز العرض بصورة ثلاثية الأبعاد لمصادم الهادرون الكبير (LHC) -أكبر وأعقد أداة علمية في العالم – كما يتميّز بصورة لكاشف الجسيمات الأوّليّة (CMS) تعادل الحجم الحقيقي على أرض الواقع.


خلال الافتتاح، تحدثت السيدة شارلوت فاراكول مديرة العلاقات الدولية لمنظمة سيرن معربة عن شكرها لمعالي رئيسة مجلس أمناء مركز الشيخ إبراهيم والعاملين في مركز "ابحث" الذين قاموا بتنظيم المعرض، كما عرّفت الحاضرين على عمل المنظمة الأوروبية ودورها في نشر الوعي العلمي للطلاب والعامّة، متمنية من زوّار المعرض الاستفادة العلمية القصوى.


إذا عدنا لتاريخ إنشاء المنظمة، يمكننا العودة لعام 1949م، حيث اقترح الفيزيائي الفرنسي والحائز على جائزة نوبل، لويس دي برويلي، فكرة "مختبر العلوم الأوروبي"،  في أعقاب الحرب العالمية الثانية، كان الفيزيائيون الأوروبيون حريصين على إنشاء مشروع علمي وثقافي مشترك أكبر من قدرة بلد واحد على توفيره. تحت رعاية اليونسكو، تمّ تأسيس (المجلس الأوروبي للبحوث النووية) سيرن في عام 1954م بهدف إجراء البحوث الأساسية في الفيزياء النووية والجسيمات، ونشر جميع النتائج والبحوث وجعلها متاحة للجميع.


الهدف الرئيسي من إنشاء المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، هو فهم لأصل وطبيعة الكون. وهكذا تمّ اكتشاف اللبنات الأساسية والذي يوضح كيفية تطور المادة من الحالة الكثيفة الساخنة والتي كانت موجودة للكون المبكر لتصبح المجرات والنجوم والكواكب التي نراها اليوم من حولنا لتحقيق هذا الهدف، توفر سيرن مجموعة فريدة من مرافق التسريع التي تجعل البحوث في طليعة المعرفة البشرية. وفي سيرن يتم تدريب الآلاف من العلماء والمهندسين الشباب.




ن.ع/خ.أ


بنا 1712 جمت 09/02/2019