جلالة الملك المفدى يصل مدينة الرياض في زيارة يلتقي خلالها بأخيه خادم الحرمين الشريفين

  • article

الرياض في 3 نوفمبر / بنا / وصل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى بحفظ الله ورعايته هذا اليوم الى مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية في زيارة يلتقي خلالها بأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، حيث يعقد خلالها جلالته جلسة مباحثات مع خادم الحرمين الشريفين ، تتناول العلاقات التاريخية الأخوية الوثيقة ، بالإضافة الى مستجدات الأوضاع في المنطقة ومجمل التطورات الإقليمية والدولية. 


وكان في مقدمة مستقبلي جلالة الملك المفدى لدى وصوله صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود امير منطقة الرياض ومعالي الشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى المملكة العربية السعودية وأعضاء السفارة البحرينية في الرياض.


وقد تفضل حضرة صاحب الجلالة لدى وصوله بالتصريح التالي :


يسرنا ونحن نصل إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة، أن نجدد شكرنا وتقديرنا لأخينا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية حفظه الله ، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على ما تحظى به مملكة البحرين من دعم أخوي متواصل واهتمام بالغ، يجسد الحرص الكبير للقيادة السعودية على مساندة جهود مملكة البحرين نحو التطوير والرفعة والرخاء، وبما يعكس، بكل وضوح، ثبات العلاقة الأخوية التاريخية الوثيقة بين بلدينا وشعبينا والتي تزداد نمواً وقوة، يوماً بعد يوم، على مختلف الأصعدة وفي كافة المجالات.


وبهذه المناسبة، التي تجمعنا على موقف واحد وبقلب رجل واحد، نعرب عن رفضنا القاطع للحملات الممنهجة والافتراءات الإعلامية المغرضة التي تتعرض لها المملكة العربية السعودية من أي جهة كانت، مطالبين المسؤولين عنها بإيقافها ومنع استمرارها حتى تتبين نتائج التحقيقات التي تجريها الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية بهدف كشف حقائق الأمور، مؤكدين بهذا الصدد، ثقتنا التامة بنزاهة واستقلالية القضاء السعودي القدير، والمعروف بعدالة أحكامه المنطلقة من سياسات المملكة القائمة على ثوابت اعلاء الحق وحفظ المصالح ونشر الخير.


مجددين بذلك تضامننا ومساندتنا المطلقة للمملكة العربية السعودية، البيت الكبير والجامع للعالم العربي والإسلامي بقيادة أخينا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية وولي عهده الأمين. مؤكدين أن هذا التضامن هو صمام الأمان الذي يثبت جدواه على مر التاريخ، وهو خيار لا حياد عنه ووجب الالتزام به للمحافظة على مكانة الدين ووحدة الصف وسلامة أوطاننا المتطلعة والملتزمة بأصول التعايش المشترك ونشر وترسيخ السلام بين شعوب العالم أجمع، سائلين الله تعالى أن يحفظ المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان والرفعة والازدهار. والله ولي التوفيق. 


هذا وقد كان حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، قد غادر ارض الوطن  بحفظ الله ورعايته في وقت سابق هذا اليوم متوجهاً إلى المملكة العربية السعودية .


رافقت جلالة الملك المفدى السلامة في الحل والترحال



خ.ب/م خ


بنا 1123 جمت 03/11/2018