استعدادات مملكة البحرين لاستضافة سباق الفورمولا ١

  • article

ستقوم البحرين باستضافة سباقين متتاليين من ضمن بطولة العالم للفورمولا في نوفمبر و ديسمبر ٢٠٢٠ للمرة الأولى في تاريخ الفورمولا بعد تأكيد الفورمولا١ ذلك، بالإضافة لسباق البحرين لثمانية ساعات كجزء من بطولة العالم لسباقات التحمل في مملكة البحرين أسبوعين قبل سباقات الفورمولا في نوفمبر. حلبة البحرين الدولية تعمل بجهد دؤوب من اجل ضمان الاستعدادية التامة لاستضافة النخبة الدولية في مجال سباق السيارات.


بالإضافة للاستعدادات الاعتيادية مثل تجهيز مرافق الحلبة و التنسيق مع جميع الجهات المعنية لضمان الوصول السلس لضيوف المملكة، خاصة في خضم الأوضاع الحالية بسبب وباء كورونا العالمي، ستقوم حلبة البحرين الدولية بالمزيد من التجهيزات من أجمل ضمان صحة و سلامة الجميع أثناء سباقات الفورمولا. إدارة الحلبة في تواصل مستمر مع جميع الجهات الحكومية المعنية لضمان توفير البيئة المُثلى في حلبة البحرين الدولية.


سباقات الفورمولا في الصدارة حالياً عالمياً في مواصلة المسيرة بالرغم من الأوضاع الحالية مما يشير إلى تمكن رياضة سباق السيارات من التنقل لدول و مدن في مختلف القارات بطريقة سليمة و آمنة.  كما تواصل الحلبة العمل مع الفورمولا ١ و الاتحاد الدولي للسيارات  على بروتوكولات مدروسة و مفصلة من أجل سلامة الجميع بالإضافة للإرشادات و التعليمات التي تم استلامها من قبل حكومة البحرين.
 
اختيار المساق الخارجي للحلبة كأكثر مسار ملائم للسباق الثاني


بعد تحليل معمق للحلبة و المسارات المختلفة الموجودة (جميعهم يحملون رخصة الاتحاد الدولي للسيارات من الدرجة الأولى) قامت الفورمولا ١ باختيار المسار الخارجي كأكثر مسار ملائم للسباق الثاني من السباقين المتتاليين المقاميين في البحرين: سباق جائزة رولكس الصخير الكبرى.


يبلغ طول مسار الحلبة الخارجي حوالي ٣.٥٤٣ كم مما يجعلها ثاني أقصر سباق في جدول السباقات السنوي، كما أنه الأسرع لدرجة تفوق مسار الحلبة التقليدي لذلك نتوقع سباق غير اعتيادي. كما ستكون هناك حوالي ٨٧ دورة كبيرة في المسار الخارجي مع ١١ منعطف (٨ لليمين و ٣ لليسار).


المحاكاة التي قامت بها الفورمولا ١ تتوقع أن تكون تواقيت الدورات المؤهلة اقل من ٥٥ ثانية و دورات السباق أقل من ٦٠ ثانية. لا شك أن هناك إمكانية عالية أن نشهد أسرع دورة في تاريخ الفورمولا ١.