تواصل فعاليات مدينة شباب 2030 في نسختها العاشرة

  • article
  • article
  • article
  • article

المنامة في 28 يوليو/ بنا / تتواصل فعاليات مدينة شباب 2030 في نسختها العاشرة والتي تقام برعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة وبتنظيم من وزارة شؤون الشباب والرياضة والشريك الاستراتيجي صندوق العمل تمكين، وبما يتوافق مع مبادرات الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء الوطني وترسيخ قيم المواطنة (بحريننا) تحت شعار (بحريني_وافتخر) والتي تقام خلال الفترة من 14 يوليو ولغاية 8 أغسطس المقبل.

       

ويهدف برنامج "مسرحي سأكون" الى الارتقاء بالمسرح البحريني، وإعداد ممثلين موهوبين، وصقل شخصياتهم في المجال المسرحي، والذي يندرج ضمن حزمة البرامج التي يقدمها المركز الإعلامي في مدينة شباب 2030 خلال الفترة الصباحية، والذي يستهدف من خلاله شريحة الناشئة.


ويقول فهد زينل مشرف البرنامج إن الأهداف لا تقتصر على تعليم التمثيل، بل تشمل تدريب المشاركين للوقوف على خشبة المسرح، وتعزيز مهارات التواصل والثقة بالنفس، والقدرة على التعبير، وهو ما سينعكس بشكل إيجابي على حياتهم سواء في حياتهم الدراسية عند تقديم العروض والمشاريع بالمدرسة أو الجامعة، علاوة على تطوير قدراتهم في التسويق لأنفسهم بشكل جيد بعد التخرج، وتم فتح البرنامج منذ انطلاقته أبواب العمل أمام المشاركين، إذ تم التواصل معنا كمشرفين ليتم تسجيل وتصوير أغاني خلال الفترة القريبة القادمة.


ولفت زينل إلى أن تجربة البرامج المسرحية في مدينة شباب 2030 حظيت بتفاعل ونجاح منقطع النظير خلال السنوات الماضية، إذ استطاع المشاركون أن يطلوا على الجماهير من خلال تلفزيون البحرين، وتصوير إعلانات تجارية، بالإضافة إلى المشاركة في مقاطع مصورة لمشاهير مواقع التواصل الاجتماعي البحرينيين، وقد تم اختيار عدد من المشاركين لمسرحية "عجايب غرايب" التي عرضت خلال أيام العيد، والذين قدموا عدداً من العروض المميزة التي لاقت حضوراً جماهيرياً واسعاً، وكانت لهم مشاركة أيضاً في مسرحية أخرى في المملكة العربية السعودية مع نخبة من الفنانين البحرينيين الكوميديين.


وأكد زينل أنهم يطمحون لملامسة تأثير هذا البرنامج فوق خشبة المسرح، مشيراً إلى أنهم استشعروا من خلال تعليقات أولياء أمور المشاركين التغيير الإيجابي على المشاركين، إذ أكد أهاليهم بأن حياتهم تغيرت وأصبحوا اجتماعيين اكثر، خاصة وأن البرنامج يولي اهتماماً كبيراً بجانب الثقة بالنفس.


ولفت إلى أن البرنامج يعلم أساسيات الوقوف على خشبة المسرح، بالإضافة إلى التمثيل والاستعراض، وقدرة المشارك على تقمص شخصيات مختلفة بالإضافة إلى مهارات الإقناع، ويتم التركيز بشكل مكثف على الجوانب العملية والتطبيقات الحيوية خلال الحصص الصباحية، سواء داخل الصفوف أو على خشبة مسرح مدينة شباب 2030، والتسويق للمشاركين في سوق العمل من خلال تزويدهم بالمهارات التي يحتاجون إليها.


وأكد زينل بأنه تم اختيار المشاركين بدقة من بين عدد كبير من المتقدمين للبرنامج، وذلك بالتركيز على ذوي المواهب التي من المتوقع أن تحظى بمستقبل في المجال المسرحي، سواء على الخشبة أو خلف الكواليس، ليتم تقديم أعمال مسرحية مؤثرة وهادفة بحيث تكون ساحة المسارح خصبة من جديد.


وبين أنه على مدى السنوات الماضية تم تطوير البرنامج كثيراً، وإدخال تغييرات سنوية عليه، والاستفادة من ملاحظات المشاركين لتقديم الأفضل، وأن الاستمرارية تتيح بالتأكيد إمكانية تطوير المحتوى وتحسين الأداء، وقد كان لنا تعاون مع العديد من شركات الإنتاج والمؤسسات الإعلامية ذات الباع الطويل في هذا المجال، والذين اعتادوا بدورهم التعاون معنا لاختيار خريجي البرامج المسرحية في مدينة شباب 2030 ليكونوا جزءا من أعمالهم، نظراً لتمكنهم من كافة المهارات اللازمة التي تؤهلهم لأن يكونوا الخيار الأفضل بالنسبة للقائمين على تلك المؤسسات وأصحاب الأعمال.


وتتضمن مدينة شباب 2030 هذا العام 11 مؤسسات تدريبية مهمة هي: مصنع الابتكار، استوديوهات الشباب، مختبر الذكاء الاصطناعي، بورصة البحرين، تمكين القيادات، ميدان الفن، ما وراء التصميم، برودواي الشباب، وكالات الإعلانات، منصة الطعام، حلبة bnl.


الأخبار المحلية // وكالة أنباء البحرين

28 يوليو 2019م