صدى إعلامي واسع برسائل جلالة الملك خلال ترؤسه الاجتماع المشترك لمجلسي الوزراء والأعلى للدفاع

  • article

المنامة في 16 مايو/ بنا / لقيت الكلمات والتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه خلال الاجتماع المشترك الذي ترأسه جلالته لمجلس الوزراء والمجلس الأعلى للدفاع مساء أمس، صدى إعلاميًا واسعًا محليًا وإقليميًا ودوليًا، حيث وجه جلالته من خلالها رسائل عديدة مهمة في ظل ظروف استثنائية تشهدها المنطقة، تحمل العديد من المعاني والدلالات التي تؤكد حكمة جلالته وحنكته، والجهود التي يبذلها في سبيل الحفاظ على أمن واستقرار الوطن وتعزيز الوحدة بين أبنائه ومواجهة أي محاولة لشق الصف بكل حزم، جنبًا إلى جنب مع تعزيز التنمية والرخاء وإشاعة التفاؤل والطمأنينة والأمل، كما أكدت الرسائل الملكية على التزام البحرين بدعم أمن واستقرار المنطقة والعالم، والوقوف صفًا واحدًا مع شقيقاتها في وجه أي قوى ظلامية لا تريد الخير للمنطقة، وهو التزام ثابت وراسخ، في ظل ما يجمع بين البحرين والسعودية والإمارات ومصر من علاقات قوية وأواصر وطيدة دعمها جلالة الملك بدبلوماسية قديرة تجمع ولا تفرق وتبني ولا تهدم. 


وقد أبرزت وسائل الإعلام العالمية أهمية الاجتماع، الذي جاء بدعوة من جلالة الملك وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وأكدت ان الاجتماع يأتي وسط مستجدات متسارعة وتطورات خطيرة تشهدها المنطقة، تستوجب الجاهزية العسكرية والأمنية وتتطلب اليقظة وأقصى درجات الحيطة والحذر.


وأبرزت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية تأكيد الاجتماع أن السياسات اللامسؤولة بتبني التخريب والإرهاب وسيلة لزعزعة الأمن والاستقرار في دول المنطقة واستهداف بعض دول مجلس التعاون وتهديد دورها في إمدادات النفط العالمية وحركة الملاحة الدولية، من أبرز المخاطر التي تترصد وتتربص بدول المنطقة.


ونقلت وكالة الأنباء الكويتية تشديد جلالة الملك على حرص مملكة البحرين على دعم علاقاتها الإقليمية والدولية وتوسيع أطر التعاون الثنائي مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة.


وركزت الصحف المحلية على ما أبداه جلالة الملك المفدى خلال الاجتماع من حزم ضد أي محاولة لإثارة الفتنة أو شق الصف أو الخروج عن الثوابت الوطنية، وأنها ستواجه بكل حزم، وهي رسالة طمأنت الشعب الذي عبر في موقف وطني مشهود على تمسكه بالوحدة الوطنية ووقوفه صفًا واحدًا خلف مليكه المفدى في مواجهة أي محاولة لشق الصف، ودعمهم خطوات جلالته في هذا الصدد. 


وفي هذا السياق أبرزت صحف عربية منها صحيفة "المصري اليوم" إشادة جلالة الملك المفدى بالتزام الجميع بالثوابت والمواقف الوطنية التي عبرت عنها المؤسسات الدستورية الرسمية ومنظمات المجتمع المدني في تأكيدها على التمسك بهذه الثوابت وفي نبذ استغلال المنابر الدينية للتطرف والتعاطف مع الأعمال الإرهابية وفي بث الفرقة والفتنة بين أفراد المجتمع الواحد وفي عدم إظهار المواقف التي تنبغي تجاه التهديدات أو التدخلات في الشؤون الداخلية والتصريحات المسيئة لأمن واستقرار البحرين، وتوجيه جلالته الشكر لجميع من ساهم ويساهم في حفظ أمن وسلامة بلده وأهله من المواطنين الغيورين على اختلاف وظائفهم.


وأشارت وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية إلى رسالة الطمأنة الثانية التي وجهها جلالة الملك لشعبه بأن الأوضاع في مملكة البحرين مستقرة ومعدلات النمو مبشرة وباعثة للتفاؤل مبينا جلالته ان احتياجاتهم ستكون متوافرة في مختلف الظروف.


وكان إثناء جلالة الملك على ما تحقق من منجزات وطنية في دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الخامس بفضل التعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية وما أظهراه من صورة نموذجية في التعاون المثمر خير تتويج وتكريم لأعضاء السلطة التشريعية بعد الأمر الملكي بفض دور الانعقاد الحالي.


واهتمت وسائل الإعلام العالمية ومنها قناة روسيا اليوم ووكالة سبوتنيك الروسيتان بالرسائل التي وجهها جلالة الملك خلال الاجتماع وأبرزتها في صدر عناوينها، حيث أشارت إلى إشادة جلالة الملك بالجاهزية عالية المستوى في قوة دفاع البحرين والأجهزة الأمنية في حماية الوطن وشعبه والذود عن مقدراته وحماية مصالحه ومنشآته الحيوية وفي التعامل بجدية وردع التهديدات والمخاطر كافة، مؤكدًا جلالته أن المملكة جاهزة ولديها كل القدرة في التعامل مع ما يهدد أمنها واستقرارها، وأن كافة إمكانياتها مسخرة لأمن شعبها.


كما اهتمت وسائل الإعلام السعودية والإماراتية بإبراز الموقف البحريني القوي الداعم للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، فقالت صحيفة اليوم السعودية في عنوانها أن جلالة الملك يؤكد دعم المملكة في مواجهة الإرهاب، مشيدة بتأكيد جلالة الملك على إدانة مملكة البحرين وشجبها بكل قوة للأعمال الإرهابية التي استهدفت محطات ضخ النفط بالمملكة العربية السعودية الشقيقة بهجوم بطائرات مسيرة مفخخة وشجبها وإدانتها للأعمال التخريبية التي استهدفت عدد من السفن التجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية الشقيقة، وأبرزت قناة العربية في صدر نشراتها أن جلالة العاهل المفدى شدد على موقف مملكة البحرين الثابت في دعم الدولتين الشقيقتين في مواجهة الإرهاب والتخريب، بينما اهتمت صحيفة الخليج الإماراتية في عنوانها بإبراز الرسالة الملكية بأن مملكة البحرين تساند أي إجراء تتخذه الشقيقتان لحفظ أمنهما واستقرارهما. فيما أكدت صحيفة الشرق الأوسط أن إدانة مملكة البحرين للأعمال الإرهابية التي طالت المملكة العربية السعودية والإمارات هو تجديد لموقف مملكة البحرين المساند والداعم بشكل دائم لشقيقتيها وإدانة مثل هذه الأعمال الإجرامية الخطيرة التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار المنطقة.


كما تصدر صحف الشرق الأوسط اللندنية والخليج والاتحاد الإماراتية والأهرام المصرية والعديد من الصحف العربية تأكيد جلالة الملك المفدى على موقف مملكة البحرين الراسخ مع شقيقاتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية والتحالف العربي إشادة كبيرة في وكالات أنباء وصحف الدول العربية الشقيقة الثلاث، حيث أبرزت هذه الصحف في عناوينها هذا التأكيد من جانب جلالة الملك والذي يؤكد ثبات موقف مملكة البحرين الدائم تجاه قضايا أمتيها العربية والإسلامية وهو موقف لم تتزحزح المملكة عنه وهي دائمة التأكيد عليه. ونوهت صحيفة الأهرام المصرية بأن تصريح جلالة الملك جاء عقب زيارة جلالته لمصر ومباحثاته مع فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والتي أكدت التلاحم بين الدول  الأربع في ظل تحديات خطيرة تواجه المنطقة بأسرها.


م.ح.



بنا 1817 جمت 16/05/2019