افتتاح معرض الحرف التراثية الشعبية بمدرسة الهداية الخليفية

  • article
  • article
  • article
  • article
  • article

افتتحت رئيسة المدارس بوزارة التربية والتعليم الأستاذة صفية شمسان معرض الحرف التراثية الشعبية الدائم "القرية التراثية" بمدرسة الهداية الخليفية الثانوية للبنين، وذلك من منطلق إحياء التراث واستمرارية مزاولة مهن وحرف الأجداد.


 وقالت الأستاذة صفية شمسان في تصريح لوكالة أنباء البحرين "بنا"، إن القرية التراثية تعتبر "مواطنة واحياء للتراث وبمثابة حياة بالنسبة للطلبة وتعريف حي بمهنة الأجداد، ومدى أهمية ممارستها بين أروقة المدرسة".

 وأضافت ان "الطالب بإمكانه مع التدريب الإستفادة من هذه الحرف والعمل بها كمهنة في المستقبل".

واطلع الأستاذ ياسر إبراهيم بني حماد مدير مدرسة الهداية الخليفية الثانوية، الزائرين على المهن الموجودة في القرية والتي تعتبر من المهن الحرفية المتأصلة في البيئة البحرينية، كما شرح عن الإضافات الجديدة في المعرض كإضافة ركن خاص بصناعة السلال بإستخدام الشريط البلاستيكي المستخدم في إحكام الصناديق وإعادة تدويرها واستخدامها في صناعة السلال بأشكال واحجام والوان مختلفة ومن ثم بيعها، وصناعة الجلود وكيفية إستخدامها في صناعة الحقائب والأساور والأحزمة، وصناعة الصناديق المبيتة.


 من جانبه قال الأستاذ علي المطوع المشرف على القرية التراثية "لقد استطعنا الإستفادة من نشاط الطلبة ومشاركتهم في الصناعات الحرفية وتدريبهم، وتبين لنا مدى استجابتهم لمواصلة العمل في القرية مما أدى الى حل الكثير من مشاكل الطلبة وملء أوقات فراغهم بأعمال يدوية حرفية، وتميزهم في صناعة الغزل، والديين، والأفخاخ، والخياطة والتطريز، والفخار، وصناعة المديد، والطبول بإستخدام الأدوات المتوفرة، بالإضافة الى صناعة النسيج والنقش على الجبس، والخط العربي".


 وأعرب طلبة المدرسة عن اعتزازهم وفخرهم بمهن وحرف الأجداد القديمة والتي تعمل المدرسة على إحيائها عن طريق تشجيع إدارة المدرسة وتدريب الطلبة على هذه الحرف اليدوية وممارستها في أوقات الفراغ والمجالات.


حضر إفتتاح المعرض عدد من مديري ومديرات المدارس الثانوية ومجموعة من طلبة المدارس.

كتبت: ميرفت إبراهيم محمد

الأخبار المحلية // وكالة انباء البحرين

المنامة - 23 أكتوبر 2019م