جامعة الخليج العربي تطلق برنامجاً تدريبياً خليجياً للكشف عن الطلبة الموهوبين

  • article

المنامة في 13 أكتوبر/ بنا / انطلقت يوم أمس تحت رعاية رئيس جامعة الخليج العربي الدكتور خالد بن عبدالرحمن العوهلي فعاليات البرنامج التدريبي للكشف عن الطلبة الموهوبين والذي يقام بتنظيم من جامعة الخليج العربي بالتعاون مع المركز العربي للتدريب التربوي لدول الخليج ويستمر لغاية 5 نوفمبر 2020، بمشاركة 60 متدرباً ومتدربة ممثلين لدول مجلس التعاون الخليجي. ويهدف البرنامج إلى تأهيل القيادات التعليمية بدول مجلس التعاون الخليجي وتزويدهم بالمهارات النوعية التي تمكنهم من الكشف عن الطلبة الموهوبين بمختلف فئاتهم وفق أحدث النظريات والنماذج والممارسات العالمية.
 
وأكد راعي الحفل الدكتور خالد بن عبد الرحمن العوهلي في كلمته أن الكشف عن الموهوبين ورعايتهم رعاية ملائمة أصبح ضرورة حتمية واستراتيجية مهمة من استراتيجيات التنشئة في مجتمعات اليوم، ذلك أنهم ثروة وطنية غير قابلة للتعويض أو الاستبدال. مشيراً إلى أن العالم خلال عام 2020 شهد انتشار وباء COVID-19 الذي أكد للمجتمع الإنساني بأسره أهمية الكوادر البشرية الموهوبة والمؤهلة للتجديد والابتكار، وأهمية التعاون المشترك والمصير المشترك، وأن الموارد المعرفية لأي مجتمع تمثل الموارد الأكثر أهمية. وأضحى العالم اليوم يوجه انتباهه إلى أبنائه الموهوبين للخروج من هذه الجائحة بطريقة سليمة وسريعة.
 
إلى ذلك، تأتي أهمية انعقاد البرنامج التدريبي الذي تنظمه جامعة الخليج العربي بالتعاون مع المركز العربي للتدريب التربوي لدول الخليج بعنوان "الكشف عن الطلبة الموهوبين" لتؤكد سعي الجامعة المستمر في تحسين ممارسات الكشف عن الموهوبين ورعايتهم، وذلك حرصاً منها على تحقيق رؤيتها المتمثلة في أن تصبح جامعة رائدة إقليمياً ومتميزة عالمياً.
 
وأوضح مدير المشروع الأستاذ الدكتور علاء الدين أيوب أستاذ القياس والتقويم والاحصاء أن البرنامج التدريبي الذي تقدمه جامعة الخليج العربي يعد الأول من نوعه، حيث يشتمل البرنامج على ثلاثة وحدات تدريبية، الوحدة الأولى تتناول خصائص وسمات الموهوبين وكفاءة عمليات وأدوات الكشف عنهم وتتضمن مفاهيم الموهبة، والذكاء والتفوق بين نقاط الالتقاء وجوانب الاختلاف، وخصائص وسمات الموهوبين، والموهوبون مزدوجي الخصوصية وخصائص وكفايات معلمي الموهوبين، وأفضل الممارسات العالمية في التعرف والكشف عن الموهوبين. وتحتوي الوحدة الثانية الخاصة بأدوات الكشف عن الموهوبين وخصائصها السيكومترية على مداخل عملية الكشف، وصدق وثبات أدوات الكشف، ونماذج من استمارات الترشيح وقوائم التقدير السلوكية والاختبارات العالمية للتعرف على الموهوبين، بينما تركز الوحدة التدريبية الثالثة الخاصة بعمليات الكشف عن الموهوبين بين التخطيط والتنفيذ وإشكالياتها على المدخل التنفيذي لإجراءات التعرف والكشف، ومراحل الكشف عن الموهوبين، وسيناريوهات التعرف والكشف عن الموهوبين، والإشكاليات التي ترافق عمليات الكشف عن الموهوبين.
 
من جانبه، أكد رئيس قسم تربية الموهوبين الدكتور أحمد العباسي أن جامعة الخليج العربي من خلال قسم تربية الموهوبين تسعى إلى إعداد الكفاءات المؤهلة للتعامل مع المؤسسات العامة والخاصة التي تُعنى بتربية الموهوبين ورعايتهم من خلال أساليب مبتكرة ومحدثة لإعداد الباحثين والمتخصصين في تربية الموهوبين والمتفوقين. وبعد ثلاثة عقود انطلاق برنامج تربية الموهوبين، نفخر بتخريج أكثر من 400 من حاملي درجة الماجستير والدكتوراة والذين يتولون مناصب مختلفة في التعليم الأساسي ومعاهد التعليم العالي على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ويأتي هذا البرنامج تجسيداً لدور جامعة الخليج العربي في خدمة المجتمع الخليجي ورغبتها الأكيدة للإسهام في التطور العلمي والارتقاء بخدمات تربية الموهوبين والمبدعين.
 
وفي الختام أعرب سعادة رئيس جامعة الخليج العربي عن خالص التقدير للمركز العربي للتدريب التربوي وجميع المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي، متمنياً أن يكون هذا البرنامج التدريبي بداية انطلاقة لتعزيز وتشجيع المواهب في شتى المجالات.
 
ن.ف