رئيسة بنك الدم المركزي: إجمالي عدد المتبرعين بالدم وحملات التبرع بلغ في 2018 نحو 19546 متبرعا

  • article

المنامة في 12 يونيو /بنا/ أكدت رئيسة بنك الدم المركزي بمجمع السلمانية الطبي فخرية عبدالرحمن بأن "إجمالي عدد المتبرعين بالدم في بنك الدم المركزي وحملات التبرع قد بلغ في العام 2018 نحو 19546 متبرعا بالدم، كما بلغ عدد حملات التبرع 148 حملة"، مشيرة إلى "أن إجمالي عدد المتبرعين في الربع الأول من العام الجاري 2019 قد بلغ نحو 8700 متبرع".


وبمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي يصادف 14 يونيو الجاري، أكدت رئيسة بنك الدم "أن عملية التبرع بالدم بمملكة البحرين هي في ازدياد مقارنةً بالسنوات الماضية، إذ بلغ اجمالي عدد المتبرعين في عام (2017) 18837 متبرعا، مقارنة بالعام (2018) 19546 متبرعا"، موضحة "أن هناك اقبالا كبيرا على التبرع بالدم في مملكة البحرين ولدى بنك الدم قاعدة ثابتة من الأشخاص الذين يتبرعون بالدم طواعية بنسبة 100%، وبشكل مستمر وذلك من خلال التوعية المتواصلة والجهود المبذولة إتجاه رفع ثقافة التبرع بالدم بين أفراد المجتمع".


وأضافت "أن مملكة البحرين تعتبر من الدول المتقدمة في مجال التبرع بالدم خليجيا وعربيا، كما أنها تعتبر من أوائل الدول التي توفر الدم ومشتقاته من المتبرعين بالدم طواعية، حيث يوفر بنك الدم المركزي بصورة كاملة احتياجات المرضى في البلاد من الدم الآمن ومشتقاته، وبكميات كافية وكذلك في حالات الحوادث والكوارث"، لافتة إلى أن "مخزون بنك الدم المركزي يغطي كافة احتياجات مرضى السلمانية وجميع المستشفيات الخاصة والحكومية وعددهم 18 مستشفى".


وحول دور وسائل الاعلام بمختلف أنواعها في توعية المواطنين والمقيمين أشارت عبدالرحمن بقولها "أن وسائل الإعلام تمثل شريكًا فعالاً وتقوم بدور فعال في التوعية ورفع مستوى ثقافة التبرع بالدم بين جميع أفراد المجتمع البحريني".


وحول الشروط الواجب أن تتوافر في المتبرع بالدم قالت رئيسة بنك الدم المركزي: "بأن على المتبرع أن يتمتع بصحة جيدة ويمكن لجميع الأشخاص البالغين من سن 18 حتى 60 التبرع بالدم كما يجب أن يكون الوزن 52 كيلو جرامًا على الأقل، وأن لا يعاني من أي مرض من الأمراض المزمنة أو من مرض السرطان، والفشل الكلوي، والصرع، وأمراض داء السكر المعتمد على الأنسولين، وأمراض القلب، والتهاب الكبد الوبائي، وأمراض الدم الوراثية (المصابة) وأمراض القلب، بالإضافة إلى ضرورة اجتياز الفحص الطبي مع توافر الشروط العامة للتبرع.


أما بشأن موضوع الصفائح الدموية أفادت فخرية بأنها "تشّكل إحدى خلايا الدم التي تساهم بشكل كبير في عملية تجلط الدم، كما أن الصفائح الدموية مهمة لمرضى كثيرين ومنهم المرضى الذين يعانون من مرض نقص الصفائح ومرضى سرطان الدم وغيرهم، حيث يتم جمع الصفائح الدموية إما من خلال التبرع بالدم أو من خلال جهاز لفصل الخلايا الدموية Apheresis من متبرع واحد وذلك باستخدام أحدث التقنيات، وتسمح هذة التقنية بفصل الصفائح بمقدار يزيد من 5-6 مرات أكثر من الوحدة التبرع بالدم التقليدي وينفع المريض بشكل أفضل. وبلغ إجمالي الصفائح الدموية تقريبًا أكثر من 16,000 وحدة في 2018م".




أ.ا.ش/خ.أ


بنا 1036 جمت 12/06/2019