غرفة تجارة وصناعة البحرين تشارك في الدورة 108 لمؤتمر العمل الدولي بجنيف

  • article

جنيف في 15 يونيو/ بنا / تشارك غرفة تجارة وصناعة البحرين في الدورة 108 لمؤتمر العمل الدولي التي تنعقد بقصر الأمم المتحدة بجنيف. 


وألقت عضو مجلس إدارة الغرفة سونيا جناحي كلمة الغرفة في الجلسة العامة للدورة 108 للمؤتمر بحضور أطراف الإنتاج الثلاثة المشاركين في أعمال هذه الدورة، مستهلة كلمتها بالتقدم بالنيابة عن غرفة تجارة وصناعة البحرين والقطاع الخاص البحريني بخالص الشكر والتقدير للحضور والمشاركين في المؤتمر، مثمنة الجهود المتواصلة التي تبذلها منظمة العمل الدولية وجميع العاملين فيها بالتعاون مع أطراف الإنتاج الثلاثة في بلدان العالم المختلفة، لتعزيز التعاون والترابط والتقارب والتنسيق المشترك ودعم مبادئ الحوار الاجتماعي البناء والاهتمام بقضايا العمل والعمال والأعمال، وتحقيق العدالة المتوازنة لجميع الأطراف، بما ينعكس على استقرار العلاقات بين أطرافه الثلاثة، ويساهم بدوره في إيجاد بيئة عمل دائمة مستمرة بالإضافة إلى رفع مستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة وذات القيمة العالية في دول العالم المختلفة.

 

وأشادت في كلمتها بتقرير اللجنة العالمية المعنية بمستقبل العمل بعنوان "العمل من أجل مستقبل أكثر إشراقا"، معربة عن تقديرها لهذه اللجنة وسعادة المدير العام لمنظمة العمل الدولية وفريق عمله على هذا الجهد الاستثنائي المبذول في إعداده وإصداره، والمتابعة الحثيثة لشئون العمال في جميع بلدان العالم. 


وأشارت في كلمتها الى أن القطاع الخاص البحريني قد اتخذ خطوات جادة لخلق بيئة اقتصادية تعزز من ريادة الأعمال وتدفع بالطاقات الشبابية إلى العمل الحر والابتكار في تقديم خدمات نوعية ومتطورة في سوق العمل، إذ ساهمت برامج التمويل والخدمات الاستشارية وبرامج التدريب في تأسيس أكثر من 1000 منشأة متوسطة وصغيرة بإدارة من طاقات بحرينية شابة، مما أدى إلى خلق فرص عمل مجزية علاوة على تحفيز الإنتاجية والنمو في سوق العمل.

 

وأضافت بأن القطاع الخاص بمملكة البحرين يلعب دورا مهما وحيويا في توظيف وتطوير مهارات الكفاءات الوطنية، حيث بلغ إجمالي القوى العاملة الوطنية في القطاع الخاص بنهاية الربع الثاني من عام 2018 حوالي  159 ألف عاملا بحرينيا، وهذا ما ساهم بشكل فعال في تنمية المجتمع وتنشيط الحركة الاقتصادية، كما يقوم القطاع الخاص بتدريب القوى العاملة الوطنية لرفع قدراتهم العلمية والعملية بما يتوافق ومتطلبات كل مرحلة من مراحل النشاط الاقتصادي والعمل الإنتاجي.

 

وفي ختام كلمتها أعربت عن أملها بأن يخرج المؤتمر بتوصيات تهدف إلى بناء مستقبل عادل ومنصف للعمال ويحقق التوازن في العلاقة بين جميع أطراف الإنتاج من حكومات وأصحاب العمل وعمال، مؤكدة بأن غرفة تجارة وصناعة البحرين كممثل للقطاع الخاص بمملكة البحرين تعمل مع كافة أطراف العملية الإنتاجية والهيئات ذات العلاقة لتطوير ظروف العمل للجميع، ودعم برامج تنمية القدرات البشرية، وبرامج الاستثمار في مؤسسات العمل ، والعمل اللائق والمستدام.


م.ح.


بنا 1048 جمت 15/06/2019