بمناسبة يوم الطبيب البحريني.. سمو رئيس الوزراء يهنئ أبناءه أطباء وطبيبات البحرين ويشيد بالكوادر الوطنية الطبية في مواجهة فيروس كورونا

  • article

المنامة في 4 نوفمبر / بنا / أعرب صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، عن أطيب التهاني وخالص التبريكات إلى ابنائه الأطباء والطبيبات وجميع الكوادر العاملة في القطاع الصحي في مملكة البحرين، بمناسبة الاحتفال بيوم الطبيب البحريني، والذي تحتفل به المملكة للمرة الاولى في تاريخها، تقديراً للعطاء المتواصل لهذه الفئة العزيزة من أبنائها في خدمة وطنهم ومجتمعهم عبر ما يقدمونه من تضحيات وجهود إنسانية نبيلة من أجل الحفاظ على سلامة وصحة المجتمع.

 وعبر سموه عن عميق الفخر والاعتزاز بالكوادر الوطنية العاملة في القطاع الطبي، مؤكدًا سموه أنها تعد نموذجاً في الكفاءة والانجاز، لما تتمتع به من مستويات علمية ومهنية متميزة، تعكس نجاح سياسات الاستثمار في المواطن البحريني باعتباره الثروة الحقيقية التي يعتمد عليها في تنمية مختلف القطاعات.

 وأكد سموه أن القطاع الصحي في مملكة البحرين استطاع أن يثبت جدارته في مواجهة كافة التحديات الصحية، وأن يتبوأ مكانة متقدمة في تقديم الخدمات العلاجية والصحية التي تضاهي أفضل المستويات العالمية، مشيرا سموه إلى أهمية الدور الذي ينهض به الطبيب البحريني في تعزيز كفاءة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين والمقيمين في المملكة.

 وشدد سموه على أن الحكومة تولي القطاع الصحي اهتماماً كبيراً من أجل تطوير وتنمية هذا القطاع الحيوي المهم وبما يحقق رؤى وتطلعات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه في النهوض بمختلف القطاعات الخدمية وتمكين الكوادر الوطنية وتعزيز اسهامها في المسيرة التنموية، مشيدا سموه في هذا الصدد بجهود وزارة الصحة في الارتقاء بالكوادر الطبية الوطنية.

 وتوجه سموه بعظيم الشكر والتقدير إلى جميع الاطباء البحرينيين ممن سعوا جاهدين ومازالوا في صدارة الصفوف الأمامية للتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد، مشيدا سموه كذلك بما تؤديه الكوادر الطبية في القطاعين العام والخاص من واجب وطني مخلص من خلال خدمات صحية مستدامة على أعلى مستويات الجودة للمواطنين والمقيمين في المملكة.

 ونوه سموه إلى أن الطبيب البحريني يمتلك سجلا مشرفاً في التضحية والإخلاص والكفاءة والاستعداد لمواجهة كافة التحديات، وهم كما عهدناهم دائماً جنوداً مخلصين في ميدان التحدي من أجل ان يبقى وطنهم سالمًا معافى، ينعمُ فيه الجميع بالأمن الصحي.

 وأشاد سموه بجهود جمعية الأطباء البحرينية، وما تقوم به من دور رائد في تحقيق تطلعات العاملين في القطاع الطبي، الذين أعطوا للحياة قيمة عبر مواقفهم الانسانية الرفيعة، متمنيا سموه لجميع اطباء وطبيبات البحرين المخلصين كل التوفيق والنجاح.


ع ع