البحرين تواجه العراق في صراع الصدارة بالتصفيات الاسيوية لكرة القدم

  • article

عمّان في 18 نوفمبر/ بنا/ يلتقي المنتخب البحريني الأول لكرة القدم يوم غد الثلاثاء نظيره العراقي على ملعب عمّان الدولي ضمن الجولة السادسة من التصفيات في مواجهة تعتبر الأهم في طريقه ضمن التصفيات الاسيوية المزدوجة والمؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.


ويسعى المنتخب البحريني الى تجاوز التعادل المفاجئ امام منتخب هونغ كونغ واستعادة صدارة الترتيب العام في المجموعة الثالثة، حيث يحتل الأحمر البحريني المركز الثاني برصيد 8 نقاط متأخرا بفارق نقطتين فقط خلف المنتخب العراقي الذي يتصدر المجموعة برصيد 10 نقاط، فيما يأتي المنتخب الإيراني في المركز الثالث برصيد 6 نقاط، ويحتل منتخب هونغ كونغ المركز الرابع بنقطتين امام كمبوديا صاحب المركز الأخير بنقطة واحدة فقط، ويلتقي يوم غد الثلاثاء أيضا المنتخب الكمبودي مع ضيفه منتخب هونغ كونغ.


وكان التعادل السلبي الذي حققه المنتخب البحريني امام هونغ كونغ في الجولة الماضية قد جاء بعد نتائج إيجابية في المشوار الاسيوي، حيث استهل الأحمر البحريني التصفيات بالتعادل مع المنتخب العراقي على أستاذ البحرين الوطني (1-1) بعد ان كان متقدما طوال اللقاء تقريبا، فيما حقق فوزا صعبا على المنتخب الكمبودي في بنوم بنه، قبل يسجل انتصارا مهما على المنتخب الإيراني (1-0) في قمة الجولة الرابعة أكتوبر الماضي.


ويتطلع المنتخب البحريني بقيادة مدربه البرتغالي هيليو سيزار في الفوز على منتخب العراق ليخطو بثبات نحو حصد أحد المقعدين المؤهلين مباشرة للدور النهائي لتصفيات المونديال، خصوصا وأن حصد 17 نقطة تضمن تقريبا العبور الى المرحلة الأخيرة من التصفيات.


وسعى المنتخب البحريني للتحضير للمباراة بشكل مستعجل، اذ اقتصرت المدة المتاحة لانطلاق اللقاء لإقامة ثلاثة تدريبات فقط، حيث ان الفريق وصل الى عمّان فجر السبت الماضي بعد رحلة طويلة من هونغ كونغ في اقصى الشرق الاسيوي الى الأردن في اقصى الغرب، وهو ما يعد جهدا مضاعفا على اللاعبين.


وتضم قائمة المنتخب البحريني 23 لاعبا هم: سيد محمد جعفر، سيد شبر العلوي وحمد الدوسري، جاسم الشيخ، مهدي حميدان، أحمد بوغمار، راشد الحوطي، محمد عبدالوهاب، عبدالوهاب المالود، وليد الحيام، محمد الحردان، إسماعيل عبداللطيف، علي مدن، عبدالله الهزاع، محمد الرميحي، سيد رضا عيسى، سيد مهدي باقر علي حرم، كميل الأسود، أحمد نبيل، محمد عادل، سيد ضياء سعيد، وعبدالله يوسف.


في المقابل يعيش منتخب العراق فترة إيجابية بعد الفوز المثير الذي تحقق امام المنتخب الإيراني في قمة الجولة الماضية من التصفيات على ملعب عمّان الدولي أيضا، لكن الفريق يتذبذب بالمستوى من مواجهة الى أخرى تحت قيادة المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش الذي اتجه الى بعض التغيرات في تشكيلة "اسود الرافدين" في الآونة الأخيرة، ويحتل المنتخب المضيف المركز 79 على المستوى العالمي وهو ما يعكس المستوى الذي يمر به المنتخب ويؤكد صعوبة المهمة البحرينية في لقاء الغد.


وقدم المنتخب العراقي خلال التصفيات الحالية استقرارا نسبيا ساهمت فيه الخبرة الدولية لبعض لاعبيه ما جعل الفريق يحصد عشر نقاط ويتربع على صدارة الترتيب، فبعد تعادل اول امام المنتخب البحريني في المنامة، حقق الفريق ثلاثة انتصارات متتالية بدأها امام هونغ كونغ (2-صفر)، ومن بعدها امام كمبوديا (4-صفر)، قبل ان يحسم لقاءه الأخير امام ايران (2-1).


ويعتمد المنتخب العراقي على مجموعة تعتبر خليط من اللاعبين أصحاب الخبرة والشباب، حيث يبرز مجموعة من اللاعبين في التشكيلة منهم مهند علي وهمام طارق وضرغام إسماعيل وعلاء عبد الزهرة، بينما يغيب لاعب الخبرة علي عدنان عن التشكيلة بسبب الإيقاف.


وكان المنتخبان قد التقيا من قبل في 27 مرة، حقق فيها المنتخب البحريني خمسة انتصارات وتلقى الهزيمة في 11 مرة، وتعد هذه المرة الثالثة التي يلتقي فيها الفريقان خلال هذا العام حيث انتصر المنتخب البحريني في المرة الأولى والتي أقيمت في نهائي غرب اسيا (1-صفر)، فيما تعادل المنتخبان في ذهاب التصفيات (1-1).


وستقام مواجهة يوم غد الثلاثاء على استاد عمّان الدولي ويعتبر هذا الاستاد هو أهم مرافق مدينة الحسين الرياضية الواقعة بالعاصمة عمّان، ويكتسي بالعشب الطبيعي ويتسع لـ25 ألف متفرج وافتتح عام 1968 حيث أقيمت أول مباراة رسمية عليه جمعت بين المنتخبين الأردني والمصري.


وتعد مباراة الغد "بيتية" بالنسبة الى المنتخب العراقي اذ كان من المقرر أن يستضيفها في ملعب البصرة الدولي. لكن الاحتجاجات التي دخلت شهرها الثاني وتخللتها أعمال عنف دامية أودت بالمئات دفعت الى نقلها الى الأردن، كما المباراة ضد ايران التي أقيمت الخميس الماضي.




توفيق الوداعي- عمان 


ع.ب.ع/و.ش


بنا 0814 جمت 18/11/2019