دراسة ألمانية تحذر.. إسطنبول قد تشهد زلزالا أشد مما شهدته كاليفورنيا مؤخراً

  • article

برلين في 11 يوليو / بنا / حذر مركز ألماني مختص بأبحاث البحار والمحيطات من تعرض مدينة اسطنبول التركية لزلزال أشد واسوأ مما شهدته ولاية كاليفورنيا الأميركية مؤخراً.


ونقلت اذاعة "سوا" عن مركز "GeoSEA" تحذيره من احتمال تعرض اسطنبول لزلزال يتراوح ما بين 7.1 إلى 7.4 درجات على مقياس ريختر، أي يتجاوز شدة زلزال كاليفورنيا الأخير.


وذكرت دراسة أجراها المركز بهذا الخصوص وامتدت نحو عامين ونصف بأن المنطقة "مغلقة"، وهذا يعني أن الصفائح التكتونية مضغوطة ما قد يشير إلى ارتفاع نسبة وقوع زلزال في المنطقة، ودراسة هذا الضغط تتطلب أدوات لقياس مسح أرضية، وهو أمر مستحيل حيث لا يمكن لإشارات الأقمار الصناعية اختراق تلك الأعماق.


لكن مركز "GeoSEA" تمكن من تطوير أسلوب جديد للبحث، وذلك بتتبع التحركات في قاع البحر عبر قياس المسافات صوتيا ليتمكن الباحثون من قياس الاختلالات في أشكال القشرة الأرضية.


وشملت الدراسة التي نشرت في مجلة "Nature Communication" عشر أدوات للقياس وضعت على حافتي صدع شمال الأناضول على عمق 800 متر على مدى 30 شهرا.


يذكر أن اسطنبول تقع بالقرب من صدع شمال الأناضول الواقع تحت بحر مرمرة، حيث أدى زلزال لتدمير المدينة عام 1766 بقوة بلغت 7.5 درجات على مقياس ريختر، بينما كان زلزال عام 1509 الأسوأ بتاريخ المدينة. وكانت مدينة إزميت التركية، شهدت أيضا زلزالا مدمرا عام 1999 راح ضحيته حوالي 17 ألف شخص، حيث تبعد هذه المدينة التركية 100 كيلومتر فقط عن إسطنبول.



م.ح.


بنا 0752 جمت 11/07/2019