إنطلاق مؤتمر الذكاء الاصطناعي بعنوان (التحول الرقمي الثاني)

  • article

المنامة في 29 يناير/ بنا / تحت رعاية سعادة الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا رئيس هيئة الطاقة المستدامة، انطلقت فعاليات مؤتمر الذكاء الاصطناعي، فينتيك و القيمة المضافة تحت شعار (التحول الرقمي الثاني) وذلك مساء امس بمركز الخليج للمؤتمرات بفندق الخليج بحضور عدد كبير من رؤساء الشركات والمسئولين المتخصصين في مجال التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي واكثر من 300 مشارك من داخل وخارج البحرين، حيث يقام هذا المؤتمر بالشراكة مع شركة  Smart SMB ومقرها الامارات العربية المتحدة.

وقد قال الدكتور ميرزا في كلمته الافتتاحية "أن مثل هذه المؤتمرات تشكل أهمية قصوى لتحقيق الرؤية الاقتصادية لمملكة البحرين 2030، وذلك للدفع بعمليات التحول الرقمي التي تنتهجها مملكة البحرين في السنوات القليلة الماضية إلى الأمام وبسرعة أكبر".

وذكر في كلمته "أن قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى في مملكة البحرين دائماً تشجع على المضي قدماً وبشكل متسارع في كل ما يختص بعلوم التكنولوجيا الحديثة، وهذا ما تضمنه الخطاب السامي لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الذي ألقاه جلالته في حفل افتتاح دور الانعقاد لمجلسي الشورى والنواب"، مؤكدا أن جلالة الملك في خطابه السامي على أهمية التحول الرقمي وتوظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي، كما أشاد ميرزا في كلمته بالجهود المبذولة من قبل المنظمين والمتحدثين والرعاة وذلك في سعيهم وجهودهم لإيصال آخر ما توصلت إليه علوم المستقبل وبالأخص فيما يتعلق بعلوم الذكاء الاصطناعي وفينتيك والقيمة المضافة.

وقد أعقب ذلك تكريم عدد من المنظمين والمتحدثين والرعاة من قبل رئيس هيئة الطاقة المستدامة حيث تم تقديم أكثر من 30 جائزة لثلاثين شخصية وشركة بحرينية في مجال تكنولوجيا المعلومات، و شارك في المؤتمر اكثر من 20 متحدثا من جهات مختلفة مثل المجلس الاعلى للصحة، فينتك للمرأة، جامعة البحرين، بوليتكنك البحرين، مركز الدراسات، جارمكو، معهد الدراسات المصرفية والعديد من الخبراء التقنيين.

وقد أثنى الدكتور جاسم حاجي رئيس المؤتمر في كلمته على تصريح الدكتور ميرزا، وقال انها بلا شك تعكس التوجيهات السامية بمملكة البحرين من لدن قيادة جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه ، كما أعرب رئيس المؤتمر عن شكره وتقديره لرئيس هيئة الطاقة المستدامة على دعمه وتشجيعه و دوره البارز في مجال علوم المستقبل و بالأخص في مجال الذكاء الاصطناعي وتحفيزه المستمر لجميع العاملين في هذا المجال، وقال انه لطالما اهتم سعادته بدعم هذه المشاريع و هذا ليس جديداً عليه، واضاف مؤكداً بأننا نسعى الى جذب مثل هذه المؤتمرات والفعاليات الدولية في الذكاء الاصطناعي وعلوم المستقبل الى البحرين وتسويقها كمركز اقليمي في هذا المجال.

وقد سلط حاجي في كلمته خلال المؤتمر الضوء على ما سيطرحه المؤتمر من ندوات عن الذكاء الاصطناعي و علوم المستقبل، كما أشاد بدور المرأة في مجال الذكاء الاصطناعي حيث شاركت نخبة من السيدات البحرينيات ذوات الكفاءة في حوارات خاصة عن نفس الموضوع، إضافة لحوارات أخرى عن محور مستقبل الذكاء الاصطناعي في المنطقة و بالأخص مملكة البحرين، و اثرها في تغيير الوظائف المستقبلية. كما شدد د. حاجي على الدور الجوهري الذي تلعبه هذه التقنيات الحديثة في تشكيل المستقبل، والفوائد الهامة في مجال الخدمات الرقمية من الناحية الاقتصادية والاجتماعية.

الجدير بالذكر أن هذا المؤتمر الذي يقام للمرة الثانية في مملكة البحرين يقام ايضاً بشكل سنوي في دبي، والسعودية، وعمان وكينيا حيث يشارك فيه عدد كبير من المشاركين والعارضين من كبار الشركات التقنية.