ناصر بن حمد يبارك الانتهاء من ملف مستحقات الرياضيين

  • article

 المنامة في 05 أبريل/ بنا / أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة أن مبادئ وقيم وأهداف البرنامج الوطني لتطوير القطاع الشبابي والرياضي "استجابة" تمكنت من تحقيق نقلة نوعية بارزة في العمل الشبابي والرياضي في المملكة، مشيراً سموه الى أن برنامج "استجابة" حقق العديد من القيم العظمى للحركة الرياضية البحرينية؛ عبر تأسيس البيئة التنافسية العادلة.

 

جاء ذلك خلال اجتماع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عبر نظام الاتصال المرئي مع سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس لجنة التنسيق والتنفيذ والمتابعة التابعة للمجلس الأعلى للشباب والرياضة وسعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة.

 

وبارك سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إنهاء ملف مستحقات الرياضيين بصورة كاملة؛ من خلال تسلم 2158 من الأسرة الرياضية لمستحقاتهم المالية وفق الرؤية التي تم الإعلان عنها في البرنامج الوطني. الأمر الذي يؤكد ترسيخ مبادئ العدالة في الأسرة الرياضية، مشيراً إلى أن الدفعة الأخيرة التي تم صرفها تشمل المستحقات المالية للرياضيين الذين لا يمتلكون عقود وإنما يمتلكون إقرارا من مجلس إدارة النادي بمستحقاتهم المالية.

 

وخلال الاجتماع وجه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة المعنيين بتعديل الأنظمة لوضعية العقود لضمان حقوق جميع الرياضيين عن طريق إبرامها بصورة صحيحة تضمن حقوقهم.

 

كما تم التأكيد على أهمية امتلاك عقد رسمي  لأي شخص أو رياضي يتسلم مبلغاً مالياً مقابل خدماته. وأن أي رياضي يتسلم مبلغ مالي يعامل معاملة المحترف في الحقوق والواجبات، كما ان أي رياضي يمتلك عقدا يحق له التفاوض والانتقال.

 

وخلال الاجتماع أوصى سموه أن يشمل مسمى اللاعب المحترف اللاعبين المحليين والأجانب أصحاب العقود، بحيث يكون الفرق بينهم باعتماد مسمى المحترف الوطني للاعب المحلي والمحترف الأجنبي.

 

ومن جانبه أشاد سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة باهتمام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بملف مستحقات الرياضيين، وتقديم سموه لمبادرته البارعة من أجل إنهاء الملف وتحقيق العدالة في أوساط الأسرة الرياضية البحرينية، مشيرا الى أن مباركة سموه بإنهاء ملف المستحقات للرياضيين يمثل ترسيخا لمبادئ العدالة عبر تسليم المستحقات للرياضيين والإداريين والفنيين والمدربين.

 

من ناحيته أشار سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد إلى أن إعلان سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مباركته إسدال الستار على ملف مستحقات الرياضيين يؤكد توجيهات سموه بحفظ الحقوق والعدالة بين جميع أبناء الأسرة الرياضية البحرينية، موضحاً أن هذه التوجيهات ساهمت في احقاق الحق ونشر العدالة في جميع الأوساط بما فيها الجانب الرياضي.

 

و أكد سعادته أن وزارة شؤون الشباب والرياضة حرصت على التطبيق الأمثل لتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لتسليم مستحقات الرياضيين. الأمر الذي ساهم في إنهاء الملف بالصورة الصحيحة وفي فترة زمنية مثالية، مثنياً في ذات الوقت على متابعة سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة لخطوات انهاء ملف المستحقات.

 

وأشاد سعادة وزير شؤون الشباب والرياضة بالجهود التي بذلها معالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة، وزير المالية والاقتصاد الوطني وجميع كوادر الوزارة وتعاونها مع وزارة شؤون الشباب والرياضة، الأمر الذي ساهم في إنهاء ملف المستحقات المالية للرياضيين والتي كانت متأخرة لسنوات طويلة.

 

ن.ف/ ع ذ