ناصر بن حمد وخالد بن حمد وعيسى بن سلمان يشهدون منافسات اليوم الختامي لسباق كأس السعودية العالمي للخيل

  • article

الرياض في 20 فبراير / بنا / شهد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، بحضور سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وسمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة رئيس الهيئة العليا لنادي راشد للفروسية وسباق الخيل، منافسات اليوم الختامي لسباق كأس السعودية العالمي للخيل، والذي أقيم على ميدان الملك عبدالعزيز، بتنظيم من نادي سباق الخيل بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، والتي شهدت مشاركة الجياد البحرينية في الشوط الرئيسي وأشواط السباق إلى جانب نخبة من أقوى الجياد العالمية.


وبهذه المناسبة، قال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: "نشيد بمشاركة الاسطبلات البحرينية في منافسات النسخة الثانية لسباق كأس السعودية العالمي للخيل، والتي تؤكد على الحضور البحريني القوي في مختلف السباقات الدولية لهذه الرياضة، والتي استطاعت من خلالها أن تحقق العديد من النتائج المشرفة التي تضاف لسجل رياضة الخيل البحرينية".


وتابع سموه: "إن رياضة الخيل في مملكة البحرين تحظى باهتمام ودعم من لدن سيدي الوالد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والذي انعكس على تطورها وارتقائها على الشكل الذي ساهم في تبوأ البحرين مكانة مرموقة على الصعيدين القاري والدولي"، مضيفا سموه أن مشاركة البحرين في هذا السباق تأتي تعزيزا للجهود الإقليمية والدولية للمساهمة في رفع وتطوير مستوى هذه الرياضة، مثمنا سموه الدور الكبير التي تضطلع به الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية في دعم هذه الرياضة، مهنئا سموه بالنجاح والتميز الذي حققه هذا السباق، ومشيدا سموه في الوقت ذاته بالمستويات الكبيرة التي قدمها المشاركون خلال المنافسات.


من جهته، أكد سمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أن ما تشهده رياضة الفروسية وسباقات الخيل في مملكة البحرين من اهتمامٍ بتطويرها على مختلف الأصعدة أسهم في تعزيز مكانة المملكة إقليميا ودوليا في هذه الرياضة ذات الامتداد العميق في تاريخنا، منوهًا بأن المشاركات المتنوعة لفرسان واسطبلات البحرين في السباقات الإقليمية والدولية تسهم في تعزيز مكانة المملكة على خارطة رياضات سباقات الخيل في ظل ما تحظى به من رعايةٍ ودعم من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ومتابعةٍ مستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله من أجل تطوير هذه الرياضة.


وثمن سموه الجهود المبذولة والمستوى التنظيمي لسباق كأس السعودية العالمي للخيل، مهنئًا الفائزين بالكؤوس والمراكز الأولى ومتمنيًا لهم دوام التوفيق في السباقات المختلفة، معربا سموه عن تمنياته للمملكة العربية السعودية بتحقيق مزيد من النجاحات في هذا المجال.


وأشار سمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة إلى أن مشاركة اسطبلات البحرين في سباق كأس السعودية العالمي للخيل تأتي تعزيزًا للتعاون مع أندية سباقات الخيل الخليجية والدولية، عبر توسيع نطاق المشاركات الخارجية في سباقات الخيل، بما يسهم في تطوير رياضة الخيل وزيادة تنافسيتها تحقيقًا للأهداف المنشودة.


وكانت منافسات مهرجان كأس السعودية العالمي شهدت مشاركة عدد من الجياد البحرينية والتي استطاعت الظهور بمستويات جيدة وسط نخبة من أقوى الجياد العالمية، حيث حقق الحصان "دارك باور" لاسطبل العاديات المركز الثاني في شوط " stc للسرعة " ، كما حققت الجياد البحرينية الحصان "دزرت ليون" لاسطبل المحمدية والحصان "رايان بور" لاسطبل العاديات والحصان "وات ا ولكم" لاسطبل فيكتوريوس المراكز الثاني والثالث والرابع في شوط الهاندكاب السعودي العالمي وسط مجموعة من الجياد العالمية القوية، فيما سجل الجوادين البحرينيين"سمسير" و"غلوبل جاينت" المشاركة والتواجد والتنافس ضمن نخبة الجياد العالمية في الشوط الرئيسي وأغلى السباقات العالمية مما شكل مكسباً وتطوراً وسمعة طيبة لرياضة سباق الخيل البحرينية في أكبر المحافل العالمية لسباقات الخيل خصوصاً في ظل الاهتمام والزخم الإعلامي العالمي الذي حظي به مهرجان كأس السعودية العالمي.