(القاهرة التاريخية) تحت الأضواء في محاضرة بالمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي

  • article

المنامة في 17 نوفمبر/ بنا / استضاف المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي مساء اليوم الأحد محاضرة بعنوان (التراث والمجتمع في القاهرة التاريخية) قدّمها سيف الدين الرشيدي المؤرّخ المعماري والأخصائي في مجال إحياء التراث الحضري بحضور سعادة السفير المصري الجديد لدى مملكة البحرين السيد ياسر شعبان، إضافة إلى تواجد دبلوماسي وحضور عدد من المهتمين.


وفي بداية المحاضرة قالت الدكتورة شادية طوقان مديرة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي "إن هذه المحاضرة تأتي ضمن سلسلة محاضرات المركز التي تلقي الضوء على المدن العربية المسجلة على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو".


وتوجّه السيد سيف الدين الرشيدي في بداية حديثه بالشكر إلى المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي لجهوده في تعزيز الوعي بالمدن التاريخية العربية، مشيداً بالعمل الحفاظي على بيوت المحرق القديمة والذي يعتبر مثلا يحتذى به في عالمنا العربي.


وقال "إن مدينة القاهرة التاريخية تعد من أهم المدن العربية حيث يعود تاريخها إلى حوالي 1000 سنة وتضم الكثير من المباني التاريخية العريقة. وتناول في حديثه مشروع إعادة إحياء حي الدرب الأحمر، وهو أحد الأحياء الهامة من القاهرة التاريخية، والذي تم تنفيذه بدعم من مؤسسة الأغا خان وغيرها من المؤسسات الدولية والرسمية المصرية حيث يعد هذا المشروع واحداً من أضخم مشاريع الترميم والحفاظ العمراني في المنطقة العربية"، موضحاً أن المشروع أخذ في عين الاعتبار الحفاظ على النسيج العمراني التاريخي والارتقاء بالمجتمع المحلي.


وأضاف "أن مدينة القاهرة التاريخية لا تحتوي على تراث عمراني جاذب للسياحة فقط، بل تشهد أحداثاً ثقافية واجتماعية تستقطب الكثير من افراد المجتمع المحلي"، مؤكداً أن ذلك يتم أخذه بعين الاعتبار في خطط إعادة الترميم والحفاظ.


وقال رشيدي إن مدينة القاهرة التاريخية لم تشهد توثيقاً جيداً على مدى السنوات الماضية، مستدركاً أن مشروع إعادة إحياء حي الدرب الأحمر أخذ التوثيق بعين الاعتبار، حيث شهد عملية مسح شاملة وتم إيجاد عناصر عمرانية وجمالية فريدة وتم الحفاظ عليها ووضعها ضمن خطط التنمية والترميم.


وأشار إلى أن مشروع ترميم حي الدرب الأحمر شهد إقامة ورش عمل تدريب للحرفيين في المنطقة، حيث تم توظيف مهارات هؤلاء الحرفيين في مشاريع الحفاظ لاحقاً وهو ما أدى إلى انتعاش اقتصادي لدى المجتمع المحلي.


وقال إن ترميم المناطق التاريخية في المدن القديمة لا تشمل فقط عمليات الترميم للمباني التراثية، بل تشمل مشاريع البنية التحتية الأساسية التي تعد هامة ورئيسية في أي مشروع حفاظي، منوّها أن مشروع الدرب الأحمر أعطى أملاً للمجتمع المحلي بإمكانية الارتقاء بالمناطق التاريخية القديمة وساهم في إعادة السكان الأصليين إلى المكان.


وقال إن العاملين في المشروع لم يفكّروا فقط في توفير الأنشطة الثقافية والتراثية للزوار فقط من خلال المتاحف والدور الفنية، بل قاموا بتوظيف بعض المباني التاريخية المرممة لخدمة أبناء الحي.


يذكر أن المؤرخ المعماري والأخصائي سيف الدين الرشيدي يعمل حالياً مديراً لصندوق (البركات) ومديراً لمشروع (طبقات لندن) الذي أطلقته جامعة لندن، وكان رشيدي قد عمل في جامعة درهام وكاتدرائية درهام، حيث كان يدير موقع التراث العالمي لليونسكو هناك.





م.ع.ج/خ.أ


بنا 1709 جمت 17/11/2019