غسّان الشهابي وإبراهيم بوهندي يُثريان فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب

  • article

الرياض في 17 مارس/ بنا / لليوم الرابع على التوالي، تواصل هيئة البحرين للثقافة والاثار تقديم برنامجها الثقافي المتنوع، الذي أصبح موعدًا يلتقي فيه الجمهور السعودي بنخبة المثقفين والأدباء والكتاب البحرينيين في تظاهرة ثقافية هي الأكبر في المنطقة من خلال معرض الرياض الدولي للكتاب في عاصمة المملكة العربية السعودية الشقيقة.


وقد استضاف المجلس الثقافي عصر اليوم الأحد الكاتب البحريني الأستاذ غسّان الشهابي في لقاءٍ ثقافي بعنوان (اللغة العربية في بحر التحديات) جَمَعَه بنخبة من المثقفين السعوديين.


وتناول الشهابي في مداخلاته خلال اللقاء أهمية اللغة العربية ودورها في تعزيز ثقافة الشخص وتأصيل هويته، كما تطرّق للتحديات التي تواجهها هذه اللغة سواء ما يتعلّق منها بالعولمة أو تحديات أهل اللغة أنفسهم، بالاضافة لإشارته إلى بعض التحديات المتعلقة بقطاعات حيوية مختلفة تؤثر بشكل أو بآخر على واقع اللغة، كالتعليم والإعلام وما لهذين القطاعين من أهمية بالغة في النهوض باللغة العربية من جديد. 


وأضاف الأستاذ غسان الشهابي في محاضرته التي حضرها نخبة من المثقفين والأكاديميين، بأن اللغة هي هوية الفرد التي لا يجب التنازل عنها، مشددا على ضرورة تكثيف الجهود لإبراز اللغة العربية وترسيخها بأسلوبٍ جديد يحاكي هذا العصر. 


أما مساءً، فقد استضاف المجلس الثقافي رئيس أسرة الأدباء والكتاب بمملكة البحرين الأستاذ الشاعر إبراهيم بوهندي مساء اليوم وقدّمه الأكاديمي والأديب البحريني د. راشد نجم في أمسية شعرية شارك فيها شعراء سعوديون تحت عنوان " قراءات شعرية"، حيث تناول الشاعر قراءات في موضوعات مختلفة، وسط تفاعل الجمهور الحاضر من المثقفين والمهتمين. 


وخلال الأمسية التي جمعت بين الشعر الفصيح والشعبي، عبّر الشاعر عبدالله بوهندي عن الآفاق المفتوحة للشاعر بأنها المصدر الحقيقي الذي يستلهم منه ما يشحذ به التجربة الشعرية، لذا تتعدد الموضوعات حتى في القصيدة الواحدة، حيث يمكن للشاعر أن ينطلق فيها من شحنةٍ عاطفية في مجال معين الى شحنة أخرى في مجال مختلف كليًا.


ويتجدد لقاء جمهور الرياض بالمثقفين البحرينيين غدًا الاثنين حيث تلتقي بهم الفنانة التشكيلية البحرينية بلقيس فخرو لتقدم محاضرة حول واقع الفن التشكيلي في مملكة البحرين، تليها الدكتورة ضياء الكعبي التي تقدم محاضرةً ثقافية يوم بعد غد الثلاثاء .


ن.ع/س.ي


بنا 1857 جمت 17/03/2019