عمود الثقافة الأمنية: دور شعبة مكافحة الاتجار بالبشر في تأمين الحماية للضحايا

  • article

المنامة في 11 يناير/ بنا / يعتبر الاتجار بالأشخاص من الجرائم التي تشكل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية ، فهو وفقا لما جاء في بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة " تجنيد أشخاص أو نقلهم أو تنقيلهم أو إيواءهم أو استقبالهم بواسطة التهديد بالقوة أو استعمالها أو غير ذلك من أشكال القسر أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال السلطة او استغلال حالة استضعاف، أو بإعطاء أو تلقي مبالغ مالية أو مزايا لنيل موافقة شخص له سيطرة على شخص آخر لغرض الاستغلال، ويشمل كحد أدنى استغلال دعارة الغير أو سائر أشكال الاستغلال الجنسي، أو السخرة أو الخدمة قسرا، أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق، أو الاستعباد أو نزع الأعضاء.


وبحسب القانون البحريني، فإن الاتجار بالأشخاص يعد احد الجرائم الجنائية التي يعاقب عليها بالسجن بأحكام تتراوح من خمس إلى عشر سنوات بالإضافة إلى الغرامة المالية التي لا تقل عن 2000 دينار ولا تتجاوز 10,000 دينار ولا يجوز التنازل عنها من قبل الضحية.


وتضطلع شعبة مكافحة الاتجار بالبشر وحماية الآداب العامة بجهود بارزة في مجال مواجهة مثل هذه الجرائم ، وذلك من خلال التعاون والتنسيق المستمر مع الأجهزة المختصة بوزارة الخارجية والعمل والتنمية الاجتماعية وهيئة تنظيم سوق العمل وشئون الجنسية والجوازات والاقامة وغيرها من الجهات المعنية بشأن تلقي البلاغات وتبادل المعلومات اللازمة لمكافحة الاتجار بالبشر، إضافة إلى تواجد أفراد البحث والتحري بشكل مكثف في الأماكن التي ترد معلومات مفادها تواجد ضحايا تم إجبارهم على ممارسة الدعارة والتي تعد شكلا من أشكال الاتجار بالأشخاص، كما تعمل على تدريب وتطوير مهارات وقدرات العاملين في الشعبة على طرق الكشف بصورة استباقية عن الضحايا كملاحظه الشكل الخارجي للضحية وما يظهر عليه من الخوف أو الاكتئاب أو ندوب وكدمات على جسده، إلى جانب تعاونها الدائم مع المنظمات الدولية من خلال الحضور المكثف إلى الاجتماعات والمؤتمرات والندوات، كما تسعى جاهدة إلى توعية المجتمع في مخاطر هذه الجريمة عبر إطلاق عدة حملات عن طريق وسائل الإعلام المختلفة إلى جانب توزيع الكتيبات التثقيفية متعددة اللغات.


وفيما يتعلق بضحايا الاتجار، فإنها تقوم بتأمين الحماية الكاملة لهم ضد من يحاولون تهديد أمنهم حيث توفر لهم الملجأ الآمن ، كما تقدم لهم الرعاية الصحية والنفسية، إلى جانب كفالة حقوقهم في الحصول على الاستشارات القانونية عبر توفير المحاميين والمستشارين القانونيين لهم، إضافة إلى حقهم في الحصول على تعويض عادل عن الضرر الذي أصابهم من جراء استغلالهم وإهدار حقوقهم خلال عملية الاتجار بهم علاوة إلى تسهيل إجراءاتهم للعودة إلى موطنهم بناءا على طلبهم.



ع إ ح/م.ح.


بنا 1354 جمت 11/01/2019