مدينة (شباب 2030) مكان مناسب للتركيز على مبادرات الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء الوطني (بحريننا)

  • article

المنامة في 20 يونيو / بنا / إن المتغيرات التي يشهدها العالم والمنطقة، جعلت الشباب في أوج  بؤرة الاهتمام، كونهم القوة الأساسية التي تعتمد عليها مملكة البحرين في غمار مختلف التحديات، إذ وضعتهم على سلم الأولويات الوطنية في برامج التنمية المستدامة التي تشهدها، من خلال الحرص على تنشئة جيل من الشباب، يتمتع بقيم الانتماء والولاء والمواطنة الحقة، والشعور بالمسؤولية والواجب الوطني عبر العديد من البرامج والخطط.


 ومن هنا ، كان للشباب الأولوية في الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء الوطني وترسيخ قيم المواطنة "بحريننا"، والتي  تستهدف انطلاقا من اعتزازها بالموروث البحريني والخليجي والعربي والإسلامي والإنساني والتزامها بأسس الوحدة الوطنية والتماسك المجتمعي، تكريس الوعي بالمسؤولية الوطنية والعمل على ترسيخ قيم الولاء والانتماء والتسامح والاعتدال والتعايش وقبول الآخر، وتعميق المعرفة بالتاريخ الوطني والإنجازات الحضارية، ويأتي تركيز مبادرات الخطة الوطنية على الشباب، باعتبارهم عماد الوطن ومستقبله، وهي أهداف تتلاقى مع أهداف مشروع مدينة شباب 2030 الذي نجح على مدى تسعة أعوام في تهيئة الشباب على مستويات عدة، منها تكريس قيم الولاء والاعتزاز الوطني وترسيخ الثوابت الوطنية.


 إن الاهتمام الكبير بالشباب، يأتي اتساقا مع الرعاية الكبيرة التي يوليها لهم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وما تحقق من إنجازات في المجال الشبابي بالمملكة ما هو إلا ثمرة الدعم والاهتمام الكبير من قبل جلالته ورؤيته السديدة، وتهيئة الأجواء المثالية لتحفيزهم وتطوير قدراتهم، وإشراكهم في برامج التنمية والتطوير لاستيعاب تطلعاتهم، واعدادهم الإعداد السليم لأداء واجباتهم تجاه أوطانهم بشكل مسئول، وبما يمكنهم من وضع أسس وملامح المستقبل المشرق للوطن.


 وضمن هذه الجهود، جاء توجيه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة لأن تكون مدينة شباب 2030 في نسختها العاشرة ، مكانا مناسبا للتركيز على مبادرات الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء الوطني وترسيخ قيم المواطنة "بحريننا" ليمثل منطلقا جديدا لإنجاح هذه الخطة الوطنية التي جاءت تجسيدا لرؤية جلالة الملك المفدى لإعلاء قيم الولاء والانتماء للوطن، وتقوية دعائمه ليبقى قادرا على تجاوز التحديات ومواجهة أي مخططات تستهدف  أمنه ووحدته.


 وجاء اختيار شعار (بحريني وافتخر) للنسخة العاشرة لمدينة شباب 2030 ، معبرا عن هذا الهدف النبيل، الذي وضعه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في إطار الاهتمام بتعزيز المواطنة ، عبر تدريب الشباب وتأهيلهم بطريقة متميزة وتجعلهم نماذج فاعلة في المجتمع وقادرين على الدخول في سوق العمل متسلحين بالعلم والمعرفة والتدريب الاحترافي الذي توفره لهم مدينة الشباب.


 إن الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء الوطني وترسيخ قيم المواطنة ، لها الصدى الواسع في برامج الشباب في إطار الجهود الوطنية المبذولة والمبادرات المتعددة لتعزيز الانتماء للوطن، ولذلك فإن اختيار مشروع «مدينة شباب 2030» ليكون المكان نحو تأكيد وترسيخ قيم المواطنة والانتماء ، هو اختيار سديد، فتعزيز الانتماء الوطني لدى الشباب ، يرتبط بتحديد دورهم في البناء والإنتاج، وتحقيق الولاء والانتماء للوطن، وترسيخ القيم الاجتماعية والأخلاقية والثقافية ليكونوا أكثر ثقة بأنفسهم، قادرين على التعبير عن اعتزازهم وفخرهم بانتمائهم الوطني والثقافي لمجتمعهم.


 وقد أدركت رؤية مملكة البحرين 2030 هذه الحقيقة، فوضعت في مقدمة أولوياتها العناية بالشباب، وإعدادهم للعمل والمشاركة الفاعلة في خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، إلى جانب تعويدهم على التحلي بأخلاقيات المواطن الواعي، وتنمية استعدادهم لتحمل المسؤولية تجاه أنفسهم، وتجاه مجتمعهم، وغرس روح المسؤولية وقيم العمل الجماعي كإحدى وسائل ترجمة الانتماء الوطني في سلوك الشباب، مع تعويدهم على كيفية التعامل بإيجابية مع التعددية الفكرية والثقافية والاقتصادية ، لتكون المنطلق الأساسي للحفاظ على الهوية الوطنية والعربية الإسلامية لمملكة البحرين.


 إن اختيار مشروع مدينة 2030 لتنفيذ الخطة الوطنية "بحريننا" فيما يتصل بالشباب ، يؤكد الجهود المبذولة لتفعيل مبادرات الخطة والتي دشنها الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية، رئيس لجنة متابعة تنفيذ الخطة، ومن هنا تأتي أهمية دعوة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للشباب البحريني للمشاركة الفاعلة في مدينة الشباب والاستفادة من برامجها التدريبية والحرص على نهل العلم والمعرفة ومواكبة روح العصر والتحلي بروح الابداع والتميز والحرص على أخذ موقعهم الحقيقي في التنمية، فمشروع مدينة شباب 2030 يحرص على غرس قيم الولاء والانتماء في نفوس الشباب، وإتاحة فرصة التعبير عن حبهم وولائهم بشكل عملي، ويسهم في دفع مسيرة التطوير والتحديث، التي تشهدها المملكة على كافة الأصعدة والمجالات.


 إن مشروع مدينة شباب 2030 يساعد في غرس قيم الولاء والانتماء في نفوس الشباب، بما يطرحه من برامج وأنشطة تسهم في تنمية الهوية الوطنية وتعزيز قيم الانتماء والاعتزاز والولاء والتضحية في سبيل إعلاء راية الوطن، وتعزيز الثقافة الوطنية في نفوس الشباب، وحثهم على الاعتزاز بتراثهم وجذورهم، واحترام تقاليد المجتمع وأعرافه.


ع ع


بنا 1332 جمت 20/06/2019