(إعلان الجزائر) يرحب بالزيارة التاريخية لبابا الفاتيكان ومشاركته والامام الاكبر في ملتقى حوار البحرين

  • article


الجزائر في 03 نوفمبر/ بنا / رحب "إعلان الجزائر" الصادر في ختام أعمال القمة العربية، بالتحركات والمبادرات الحميدة التي قامت وتقوم بها العديد من الدول العربية من أجل الحد من انتشار "الاسلاموفوبيا" وتخفيف حدة التوترات وترقية قيم التسامح واحترام الآخر والحوار بين الأديان والثقافات والحضارات، منوها في هذا السياق بالزيارة التاريخية لقداسة بابا الفاتيكان فرانسيس إلى مملكة البحرين، ومشاركته والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين في "ملتقى البحرين للحوار .. الشرق والغرب من أجل التعايش الإنساني".

 

وأكد "إعلان الجزائر" الصادر أمس الأربعاء في ختام الدورة الـ31 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة بالجزائر العاصمة، رفض التدخلات الخارجية بجميع أشكالها في الشؤون الداخلية للدول العربية، والتمسك بمبدأ الحلول العربية للمشاكل العربية عبر تقوية دور جامعة الدول العربية في الوقاية من الأزمات وحلها بالطرق السلمية، والعمل على تعزيز العلاقات العربية - العربية.

 

وشدد "إعلان الجزائر" على مركزية القضية الفلسطينية، وتعزيز العمل العربي المشترك الشامل، والتمسك بمبادرة السلام العربية كخيار استراتيجي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، ورفض التدخلات الخارجية بجميع أشكالها.

 

وفيما يخص الأوضاع في الوطن العربي، أكد "إعلان الجزائر" العمل على تعزيز العمل العربي المشترك لحماية الأمن القومي العربي بمفهومه الشامل وبكل أبعاده السياسية والاقتصادية والغذائية والطاقوية والمائية والبيئية، والمساهمة في حل وإنهاء الأزمات التي تمر بها بعض الدول العربية، بما يحفظ وحدة الدول الأعضاء وسلامة أراضيها وسيادتها على مواردها الطبيعية ويلبي تطلعات شعوبها في العيش الآمن الكريم.

 

كما أكد ضرورة المساهمة في دعم الدول العربية التي مرت أو تمر بظروف سياسية وأمنية واقتصادية صعبة أو تلك التي تواجه حالات استثنائية من جراء الكوارث الطبيعية، من خلال تعبئة الإمكانيات المتاحة وفق مختلف الصيغ المطروحة ثنائيا وعربيا وإقليميا ودوليا.

 

وشدد على ضرورة إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط وفقا للمرجعيات المتفق عليها، داعيا جميع الأطراف المعنية إلى الانضمام وتنفيذ معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية التي تظل حجر الأساس للنظام الدولي لمنع انتشار هذه الأسلحة.

 

ودعا إلى الالتزام بمضاعفة الجهود لتجسيد مشروع التكامل الاقتصادي العربي وفق رؤية شاملة تكفل الاستغلال الأمثل لمقومات الاقتصادات العربية وللفرص الثمينة التي تتيحها، بهدف التفعيل الكامل لمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى تمهيدا لإقامة الاتحاد الجمركي العربي.

 

وأكد أهمية تضافر الجهود من أجل تعزيز القدرات العربية الجماعية في مجال الاستجابة للتحديات المطروحة على الأمن الغذائي والصحي والطاقوي ومواجهة التغيرات المناخية، منوها بضرورة تطوير آليات التعاون لمأسسة العمل العربي في هذه المجالات.

 

وشدد "إعلان الجزائر" على ضرورة توحيد الجهود لمكافحة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله وتجفيف منابع تمويله والعمل على تعبئة المجتمع الدولي ضمن مقاربة متكاملة الأبعاد تقوم على الالتزام بقواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، لا سيما فيما يتعلق بمطالبة الشركاء بعدم السماح باستخدام أراضيهم كملاذ أو منصة للتحريض أو لدعم أعمال إرهابية ضد دول أخرى.