دراسة بجامعة الخليج العربي تتنبأ بطبيعة مهارات القيادة لدى الموهوبين

  • article

المنامة في 19 نوفمبر/ بنا / تنبأت دراسة حديثة بجامعة الخليج العربي بطبيعة مهارات القيادة لدى الطلبة الموهوبين، والموهوبين من فئة متدني التحصيل في المرحلة المتوسطة، في ضوء بعض المتغيرات المعرفية والوجدانية والاجتماعية التي جمعتها الباحثة شيخه ناصر محمـد العازمي خلال إعدادها لأطروحة الدكتوراه في الفلسفة في تربية الموهوبين، داعية إلى الاهتمام بالموهوبين متدنيي التحصيل، إذ قد يعوق هذا التدني من بروز موهبتهم بالشكل المطلوب على حد قولها إلى جانب تطوير برامج توعوية عن الطلبة الموهوبين من فئة متدني التحصيل ومساعدتهم للتخلص من معاناتهم من تدني التحصيل.


وهدفت الدراسة التي حملت عنوان "دراسة تنبؤية بمهارات القيادة لدى الطلبة الموهوبين والموهوبين متدني التحصيل في المرحلة المتوسطة في ضوء بعض المتغيرات المعرفية والوجدانية والاجتماعية " إلى  إجراء دراسة تنبؤيه بطبيعة تلك المهارات وإلى التعرف بالبروفيلات والمهارات القيادية للطلبة الموهوبين والموهوبين من متدني التحصيل في المهارات القيادية، ومهارات اتخاذ القرار والصلابة النفسية، والكفاءة الاجتماعية، إذ سعت الباحثة العازمي إلى دراسة الفروق بين الطلبة الموهوبين والموهوبين من متدني التحصيل في المهارات القيادية، ومهارات اتخاذ القرار، والصلابة النفسية والكفاءة الاجتماعية حسب متغير النوع الاجتماعي (ذكور، إناث)، والعلاقة بين المهارات القيادية، ومهارات اتخاذ القرار لدى الطلبة الموهوبين والموهوبين متدني التحصيل.


هذا، واتبعت الباحثة في إجراء الدراسة المنهج التنبؤي القائم على تحليل المسار، على عينة قوامها 300 من الطلبة الموهوبين والموهوبين متدني التحصيل في دولة الكويت باستخدام مقياس المهارات القيادية، ومقياس مهارات اتخاذ القرار، ومقياس الصلابة النفسية، ومقياس الكفاءة الاجتماعية.


وأظهرت النتائج بروفيلات المهارات القيادية للطلبة الموهوبين والموهوبين من متدني التحصيل في المهارات القيادية، مهارات اتخاذ القرار، الصلابة النفسية، والكفاءة الاجتماعية، من خلال تقسيم العينة الكلية إلى عينتين موهوبين وموهوبين متدني التحصيل، تم تقسيمهما إلى ثلاثة تجمعات كل تجمع تمتع بخصائص مختلفة عن الآخر من حيث ارتفاع وانخفاض واعتدال في أبعاد المهارات القيادية مهارات اتخاذ القرار، الصلابة النفسية، والكفاءة الاجتماعية.


وخرجت النتائج بعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلبة الموهوبين والموهوبين متدني التحصيل في المهارات القيادية، مهارات اتخاذ القرار، الصلابة النفسية، الكفاءة الاجتماعية. فيما تم التوصل إلى فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلبة الموهوبين والموهوبين متدني التحصيل في المهارات القيادية، مهارات اتخاذ القرار، الصلابة النفسية، الكفاءة الاجتماعية حسب متغير النوع الاجتماعي (ذكور، إناث) وكانت لصالح الإناث، كما دلت النتائج على جود علاقة طردية إيجابية بين المهارات القيادية ومهارات اتخاذ القرار، الصلابة النفسية، والكفاءة الاجتماعية. وأظهرت نتائج البحث إلى إمكانية التنبؤ بالعلاقة بين المهارات القيادية من خلال المتغيرات الوسطية (الكفاءة الاجتماعية، الصلابة النفسية) ومتغير مهارات اتخاذ القرار.


ودعت العازمي إلى توجيه وزارة التربية والتعليم للتعاون بين مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع مع الباحثين وتذليل العقبات امامهم ومساعدتهم على إنجاز ابحاثهم بصفتهم شركاء النجاح في الارتقاء بمنظومة الموهبة وتوفير قيادات إدارية قادرة على فهم فلسفة ومبررات رعاية الطلبة الموهوبين والعمل على تنفيذها بكفاءة، وتأهيل كوادر بشرية مختصة برعاية وتعليم وتربية الموهوبين داعية إلى تبني استراتيجية الرعاية المتكاملة للطلبة الموهوبين والتي تتضمن رعاية الجانب التربوي  والاجتماعي والنفسي والصحي، وذلك لتحقيق النمو المتوازن للطالب الموهوب.   


وأكدت الباحثة من خلال توصيات الدارسة أهمية العمل على الاكتشاف المبكر للموهبة وإثرائها ورعايتها في مهدها، ومتابعة تقديم الرعاية المستمرة للطالب الموهوب حتى وصوله للمرحلة الجامعية للاستفادة القصوى من الموهبة، وتبني سياسة اللامركزية في إدارة برامج رعاية الموهوبين والدراسات التي تجرى عليهم، والاتسام بالمرونة والكفاءة والقدرة على اتخاذ القرارات المنطقية لرعاية الموهوبين.


وتشكلت لجنة المناقشة من الاستاذ عماد عبدالرحيم الزغول كمشرف رئيس والدكتورة فاطمة أحمد الجاسم كمشرف مساعد، فيما كان المناقش الداخلي الأستاذ علاء الدين أيوب أستاذ القياس والتقويم والإحصاء بقسم تربية الموهوبين، والمناقش الخارجي الأستاذ الدكتور عبدالله عزام الجراح، أستاذ مناهج الدراسات الاجتماعية بكلية التربية بجامعة مؤته الأردنية.




ن.ف/ع ذ


بنا 1200 جمت 19/11/2019