دراسة: الاحتباس الحراري يهدد بانقراض الشعب المرجانية على كوكب الأرض

  • article

واشنطن في 9 أغسطس / بنا / كشفت دراسة حديثة عما وصفته بـ"الخطر المدفون في الأعماق البحار" الذي يهدد كوكب الأرض بموجة غير مسبوقة من الانقراض.


ونشرت مجلة "ساينس دايلي" العلمية المتخصصة، دراسة حول الخطر الذي تشكله موجات الحر الشديدة، وارتفاع درجات حرارة كوكب الأرض بصورة غير مسبوقة، التي يمكنها أن تكون أكبر تهديد لكوكب الأرض في الوقت الحالي.


وأشارت الدراسة إلى أن أكبر خطر من ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، هو قتلها للشعب المرجانية، التي تشكل نقطة ارتكاز كبيرة في المحيطات والبحار.


وقال العلماء إن ارتفاع درجات حرارة مياه البحار بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، يقتل الشعب المرجانية بسرعة أكبر بكثير مما هو معتاد، ويؤدي ذلك إلى ظاهرة خطيرة أطلق العلماء عليها اسم "الابيضاض"، والتي يقتل بسببها كافة الطحالب الملونة التي تغطي الشعب المرجانية، ما يجعلها تموت وتختفي سريعا.


وضربت بالفعل ظاهرة الابيضاض الحاجز المرجاني العظيم، وأدت إلى انهياره في الفترة ما بين عامي 2016 و2017، ولكن سرعة وتيرتها حاليا تزداد بصورة مخيفة، وترجع تلك الخطورة إلى أن انهيار البنية الهيكلية للشعاب المرجانية، يؤدي إلى نفوق عدد كبير من الكائنات الحية في غضون أيام أو أسابيع فقط.


وقالت تريسي إينسوورث، الباحثة المشاركة في الدراسة وأستاذ العلوم البحرية في جامعة ساوث ويلز: "شدة موجات الحر تلك، يمكنها أن تجعل عملية الابيضاض تسير بسرعة فظيعة، وحيوانات المرجان نفسها باتت مهددة بالانقراض".


وأظهرت الدراسة نتائج الفحوص التي أجريت على البحار والمحيطات باستخدام الأشعة المقطعية والأقمار الصناعية، انهيار هائل في الشعب المرجانية.


ووصف سكوت هيرون، الباحث في جامعة جيمس كوك، هذا الذوبان السريع للهياكل العظمية المرجانية بـ"المفاجأة"، خاصة وأنها أدت إلى انقراض نصف أعداد الشعب المرجانية في العالم تقريبا، ومتوقع أن يزيد الرقم بصورة مهولة، علاوة على انهيار كامل في الحياة البحرية المحيطة بتلك الشعاب.


وشارك في هذه الدراسة باحثون من جامعة نيوكاسل البريطانية وجامعة جيمس كوك الأسترالية وجامعة سيدني للتكنولوجيا وجامعة ساوث ويلز، والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في الولايات المتحدة.


م.ف.ق/ع إ ح


بنا 1841 جمت 09/08/2019