تحت رعاية معالي القائد العام.. سعادة رئيس هيئة الأركان يكرم الحاصلين على الشهادات العليا من منتسبي قوة دفاع البحرين بمناسبة عيد العلم العسكري الثاني

  • article


المنامة في 16 مارس/ بنا / تحت رعاية صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين، ينيب سعادة الفريق الركن ذياب بن صقر النعيمي رئيس هيئة الأركان لتكريم عدداً من منتسبي قوة دفاع البحرين الحاصلين على الشهادات العليا من حملة الدكتوراة والماجستير وذلك بمناسبة عيد العلم العسكري الثاني بنادي ضباط قوة دفاع البحرين.



بدأ الحفل بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم بعدها ألقى سعادة رئيس هيئة الأركان كلمة قال فيها:



بسم الله الرحمن الرحيم



"يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتُوا العِلم درجات"



أرحب بكم أجمل ترحيب في هذا اليوم المبارك الذي نحتفل فيه بتكريم عدد من الضباط الحاصلين على الشهادات العليا، ويسعدني و يشرفني أن أنيب سيدي صاحب المعالي القائد العام بإحتفال عيد العلم الثاني في قوة دفاع البحرين، مباركاً ومهنئاً لكم تخرجكم و حصولكم على أعلى الدرجات العلمية في جميع التخصصات، وكما هو معلوم فأن قوة الدفاع منذ التأسيس قد أولت اهتماماً خاصاً بمسار التعليم متوازياً مع مسار التدريب العسكري.



وقد واكب هذا الاهتمام منذ بزوغ الضوء الأول لتأسيس قوة الدفاع الذي وضع لبنتها سيدي حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، وبمتابعه حثيثه من سيدي صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين حيث تم وضع أهداف تتعلق بتنمية كفاءة منتسبي قوة الدفاع عسكرياً وعلمياً مثل كفتي الميزان إيماناً بمبدأ أن القوة الحقيقية تأتي أولاً من خلال الاهتمام بالتنمية البشرية من منطلق أن تنمية الأوطان وإعمارها تأتي إلى قوة تحتاج إلى قوة تحميها وتحصن مكتسباتها.



وأضاف سعادته..



إن ما وصلت إليه قوة الدفاع اليوم من قفزةٍ نوعيةٍ في دخول المنظومات العسكرية الحديثة التي تحتاج إلى التأهيل العلمي والعملياتي ما كان ليتحقق إلا من خلال تلك الأهداف العريضة المبنية على الكفاءة الإدارية والقدرات العلمية، فأصبحت لدينا منظومة تعليمية وتدريبية ذات مستويات مختلفة في جميع المجالات والمكونات تعمل بشكل منسجم مع متطلبات ومُخرجات كافة الفنون القتالية والإدارية والفنية والعلمية لجميع الرتب.



نحن لا نتحدث اليوم عن الحصول على شهادات جامعية فقط، وإنما نتحدث عن رصيداً جديداً لقوة العلم والمعرفة، مؤكدين استمرارنا في حمل إرثنا التاريخي الكبير في مجال العلم والتنوير الممتدة جذورها العميقة في أصل التاريخ.



ختاماً قال سعادته ..



لا يفوتني في هذا المقام أن أنقل شكري وتقديري للقيادة العامة لقوة دفاع البحرين، وإلى وزارة التربية والتعليم، ومجلس التعليم العالي وإلى جامعة البحرين وجميع الجامعات التي احتضنت وساهمت في تخريج هذه الكوكبة من الضباط، على مبادراتهم و جهودهم المستمرة وتقديم الدعم والعون لقوة الدفاع لكافة الاحتياجات في المجال العلمي والتربوي، كما يسعدني أن أعبّر عن شكري وامتناني إلى مديرية التدريب العسكري على جهودهم وعملهم الدؤوب في هذا المجال، وأشكر اللجنة المنظمة برئاسة رئيس شعبة التعليم الأكاديمي.



وأسأل الله أن يوفق الجميع لما فيه خير وعزّ ورفعة الوطن العزيز في ظل القيادة الحكيمة لسيدي حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.



والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته..



ثم ألقى اللواء الركن بحري الدكتور عبدالله سعيد المنصوري آمر الكلية الملكية للقيادة والأركان والدفاع الوطني، كلمة بالنيابة عن المكرمين هنأ من خلالها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وصاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين حفظه الله، بالذكرى الحادية والخمسين على تأسيس قوة دفاع البحرين.



كما قال: إن مسيرة العلم الحديث في مملكة البحرين انطلقت من رؤية حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه وإيمان جلالته العميق بأهمية العلم ودوره في نهضة الشعوب ورقي الأمم وبناء الدول ومنطلقاً ومحوراً للتفاهم بين الدول وإدراك جلالته الراسخ بأن العلم أساس في بناء حضارات الأمم وفهم العالم وفهم الشعوب لبعضها البعض.



وأكد بأن ارتكاز العلم على قواعد وأسس متينة يقود إلى الاستخدام الأمثل للعلوم والمعارف من أجل الاستدامة في التنمية وإحداث نقلة نوعية في مختلف مجالات الحياة وهذا لا يأتى إلى من خلال أرضية علمية خصبة وبيئة وطنية تنعم بالأمن والأمان، وسياسة محنكة خط ملامحها وابعادها حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه.



وأوضح أن قوة دفاع البحرين منذ فجر التأسيس اختطت سياسة للتعليم والتدريب ارتكزت على رؤية حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى القائد الأعلى ببناء قوة عسكرية عصرية محترفة تتمتع بأعلى المستويات من الكفاءة والجاهزية مسلحة بأحدث ما توصل إليه العلم العسكري من العلوم والنظريات العسكرية، وإن ترجمة رؤى وطموح جلالته كفكر ومتزن مستشرفاً للمستقبل كان له عظيم الأثر إلى ما وصلت إليه قوة دفاع البحرين من التميز والاحترافية.



واشار في كلمته إلى أن لصاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء رؤية بعيدة النظر عندما قال:



(إن التعليم هو الاستثمار الحقيقي والأساسي لإعداد الكوادر التي تسهم في بناء المستقبل الأفضل لوطننا من خلال صياغة سياسات تعليمية معاصرة تستطيع مواكبة ما يشهده العالم من متغيرات مستمرة وتطورات تقنية متلاحقة في جميع المجالات).



كما أكد أن هذه الصروح العلمية العسكرية التي شيدت هي خير شاهد على صدق الوعد وعظيم الإنجاز كما كان للفكر النير بأن يسير التأهيل والإعداد العسكري جنباً إلى جنب مع التأهيل الأكاديمي له عظيم المردود على الإعداد والتأهيل الشمولي، وعلى أساس ذلك قامت القيادة العامة لقوة دفاع البحرين بتوفير منح وبعثات دراسية لإكمال الدراسات العليا في مختلف حقول المعرفة والعلوم الإنسانية والتطبيقية لمنتسبي قوة دفاع البحرين من منطلق الواجب وإيماناً منها بدور العلم والتعليم في بناء وطن مزدهر فلقد كانت أول سنة ابتعاث للدراسات العليا في العام (1980م) وكانت أول المنح الدراسية في أواخر التسعينيات الأمر الذي رسخ مفهوم الدور العلمي والتعليمي لقوة دفاع البحرين.



بعدها قام سعادة رئيس هيئة الأركان بتكريم منتسبي قوة دفاع البحرين من الحاصلين على شهادات الدكتوراة والماجستير.



حضر الاحتفال سعادة اللواء الركن الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة وكيل وزارة الدفاع، واللواء الركن الشيخ عبد العزيز بن سعود آل خليفة مدير أركان الحرس الوطني، وعدد من كبار المسؤولين من العسكريين والمدنيين بالمملكة، وعدد من الملحقين العسكريين من الدول الشقيقة.



ومن جهتهم أثنى المكرمين الحاصلين على شهادات الدكتوراة والماجستير، على الجهود التي تبذلها قوة دفاع البحرين لمنتسبيها في توفير الإمكانيات المادية والفرص الدراسية لإكمال الدراسات العليا، وأشادوا بدعم ورعاية صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين لحفل عيد العلم العسكري الثاني، مؤكدين بأن رعاية معاليه لهذا الحفل تؤكد عظم ومكانة العلم والتعليم من قبل معاليه الذي لا يدخر وسعاً ولايألوا جهداً في توجيه ودفع منتسبي قوة الدفاع نحو التميز في التحصيل العلمي والأكاديمي في مختلف التخصصات العسكرية والأكاديمية.



وعلى هامش الاحتفال، كانت أجواء الفرح والسعادة ظاهرة على تعابير المكرمين، فكانت مشاعرهم تسبق كلماتهم من غبطة الاحتفال.



المكرمون: نثمن عالياً إهتمام صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين بالعلم وقوة الدفاع هيأت لنا فرصاً ذهبية



اللواء حقوقي الدكتور يوسف راشد فليفل رئيس القضاء العسكري رئيس محكمة التمييز العسكرية (دكتوراة في الحقوق) قال: بمناسبة عيد العلم العسكري الثاني يسعدني أن أهنأ أخواني الضباط على نيلهم هذه الشهادات العليا سواء في المجال الأكاديمي أو العسكري ولا يفوتني في هذه المناسبة أن اتقدم بجزيل الشكر والعرفان لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه على دعمه المستمر لمنتسبي قوة دفاع البحرين منذ تأسيسها وأتقدم بالشكر الموصول لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على إهتمامه بجميع ضباط قوة دفاع البحرين لإكمال متطلباتهم الدراسية وكذلك الشكر الموصول لصاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين على إهتمامه بإرسال أبنائه الضباط إلى مختلف الجامعات العربية والأجنبية سواء داخل مملكة البحرين أو خارجها.



وأكد أنه ليس بغريب على منتسبي قوة دفاع البحرين حصولهم على شهادات الدكتوراة والماجستير فهم حماة الوطن والدرع الحصين لهذا الوطن العزيز.



أ. د. محمد جميل ترو رئيس جامعة المملكة سعيد اليوم بوجودي مع هذه الكوكبة الحاصلين على درجات علمية مميزة من مختلف بقاع العالم، وإننا فخورين بجامعة (المملكة) لمساهمتنا بتخريج نخبة مميزة من منتسبي قوة دفاع البحرين وأتمنى في المستقبل أن يتواجد عطاء مميز من جميع الجامعات في مملكة البحرين لقوة دفاع البحرين وأن نشهد حفلات تكريم أخرى نرى فيها الجيل الصاعد من منتسبي قوة دفاع البحرين المتفوقين ووصولهم إلى مراتب علمية وعملية مميزة إن شاء الله.



أ. د. وهيب عيسى الناصر نائب جامعة البحرين للبرامج الأكاديمية والدراسات العليا أستاذ الفيزياء التطبيقية لجامعة البحرين قال: هو يوم سعيد جداً بحضوري لعيد العلم العسكري الثاني و هو شيء ملفت بوجود كماً من الحاصلين على الشهادات العليا وخصوصاً أن قوة دفاع البحرين تنتقي أصحاب العقول والشخصيات التي تتمتع بالشجاعة والعلم وروح الإبداع، وشهدت حقيقةً كثيراً من المعارض التي عرضت إنجازات قوة دفاع البحرين من إبداعات وإصرار وأفكار نيرة تخرج من قوة دفاع البحرين.



وأكد أن جامعة البحرين تتعاون مع قوة دفاع البحرين في كثير من المجالات، كما عبر عن سعادته بهذه الكوكبة من الخريجين بفضل ودعم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وصاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين.



العقيد دكتور راشد صقر الجلاهمة ( دكتوراة في إدارة الجودة الشاملة) أكد أن الاحتفال بعيد العلم العسكري الثاني لفتة كريمة، وهذا يدل على الاهتمام والرعاية الدائمة لمنتسبي قوة دفاع البحرين، كما يعكس هذا الاهتمام رؤية ورسالة واضحة من قبل القيادة العامة لقوة دفاع البحرين في دعم منتسبيها لنيل الدرجات العلمية الرفيعة وحثهم على بلوغ أعلى المراتب العلمية.



 وتوجه بالشكر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وإلى صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين على دعمهم ورعايتهم لمنتسبي قوة دفاع البحرين.



العقيد الركن دكتور أحمد سعد البوعينين (دكتوراة في القانون الدولي العام والعلوم السياسية)، قال: أود أن أشكر بهذه المناسبة السعيدة صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين على دعمه المستمر لكل أبنائه الضباط وضباط صف والأفراد في قوة دفاع البحرين، ولا شك أن مناسبة عيد العلم العسكري الثاني مناسبة سعيدة علينا ونشعر بالفخر لما وصلنا إليه من كفاءة تفتخر بها قوة دفاع البحرين.



وتتواصل كلمات الفرح المعبرة عن هذه المناسبة الجميلة، حيث توجه المقدم مهندس الدكتور متعب خميس التميمي (دكتوراة في الهندسة الميكانيكية تخصص علوم الفضاء) بعظيم الشكر والامتنان إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وإلى صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين على هذه الإمكانيات المتطورة، وهذا يدل على حرص القيادة لتطوير وتأهيل منتسبي قوة دفاع البحرين في شتى المجالات العسكرية والعلمية المختلفة، موضحاً خلال حديثه بأن علوم الفضاء هو علم من العلوم الحديثة التي تتجه إليه جميع الدول في الوقت الحالي وذلك لأهميته في شتى المجالات.



الرائد مهندس خليفة أحمد العمري (ماجستير في إدارة الأعمال) قال: إنه لشعور طيب أن أكون في هذا اليوم مع جمع طيب من زملائي ضباط قوة دفاع البحرين الحاصلين مؤخراً على مختلف الشهادات العليا من الدكتوراة والماجستير من مختلف المعاهد والجامعات من داخل مملكة البحرين وخارجها.



وأضاف بأن هذا الإنجاز والتكريم ما كان ليأتي لولا الدعم المستمر والمتواصل من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه وبدعم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، ورعاية صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين، والشكر موصول لجميع القائميين على التدريب في قوة دفاع البحرين ونفخر بهذا الإنجاز ونأمل أن نكون أن شاء الله على قدر المسؤولية في خدمة بلدنا والسعي لتحقيق مزيد من الإنجازات.



الرائد محمد جاسم قبيل (ماجستير في الإعلام) قال أن هذه الكوكبة من حملة الشهادات العلمية العليا من منتسبي هذا الصرح الشامخ هو تأكيد على نهج ثابت اختطته قوة دفاع البحرين منذ التأسيس.



 فاليوم أصبحت قوة دفاع البحرين إحدى المؤسسات الكبيرة التي ترفد الدولة بالكفاءات العلمية، داعياً الجميع أن يبادر بالإلتحاق بالجامعات للتحصيل العلمي في مختلف التخصصات لنيل الدرجات العلمية الرفيعة والمتقدمة، وذلك لوجود قادة ومدراء يؤمنون بأن العلم والمعرفة هو سلاح يتسلح به العسكري لتقديم أفضل مستوى من العطاء، وفي النهاية أشكر جميع المسؤولين بالقيادة العامة لقوة دفاع البحرين ولمن قام بهذه الجهود لإيصال هذا العدد الكبير الذي يمثل مختلف التخصصات في قوة دفاع البحرين بمختلف أسلحتها ووحداتها إلى هذه المستويات العلمية العالية.



من جانبها قالت النقيب نورة عبدالله بوجليع (ماجستير في الإدارة الصحية) أشارت إلى أن قوة دفاع البحرين أولت اهتماماً بالمرأة العسكرية وأتاحت لها الفرص المناسبة للإبداع وتقلد المناصب القيادية في مختلف التخصصات العسكرية والإدارية، كما ثمنت الجهود التي يبذلها المسؤولين في القيادة العامة لقوة دفاع البحرين في توفير الإمكانيات والفرص المناسبة لمنتسبيها والارتقاء بهم علمياً وعملياً في المجال العسكري وهذا ما يجعل منتسبي قوة الدفاع دائماً يطمحون إلى تحقيق الأفضل من الإنجازات في مختلف المجالات والتخصصات العلمية والعسكرية.



النقيب أمينة عبدالرحمن جمعة (ماجستير موارد بشرية) قالت إن عيد العلم العسكري الثاني يعتبر مناسبة جميلة فهي توثق لمسيرة جديدة من العطاء العلمي والأكاديمي لمنتسبي قوة الدفاع الحاصلين على الدرجات العلمية الرفيعة، كما أشادت بالدعم المستمر للمرأة العسكرية والتي نالت حظاً وافراً من الاهتمام والرعاية من قبل المسؤولين في القيادة العامة لقوة دفاع البحرين.



الملازم أول أمل أحمد حسن (ماجستير في الموارد البشرية) انتهزت هذه الفرصة الطيبة في رفع أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين وإلى كافة المسؤولين في قوة دفاع البحرين، مثمنة الرعاية الكبيرة والعناية الحثيثة للمرأة العسكرية وإتاحة مختلف الفرص لها لنيل أرقى الدرجات العلمية.



م.ا.ب/خ.أ



بنا 1243 جمت 16/03/2019