بإشراف المصرف المركزي والتعاون مع الحكومة الإلكترونية بنفت"تطلق إعرف عميلك إلكترونياً كأول منصة وطنية على مستوى المنطقة العربية

  • article

المنامة في 24 فبراير / بنا / أعلنت شركة "بنفت"، الشركة الرائدة في التعاملات المالية الإلكترونية خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في فندق وندام جراند، عن خدمة إعرف عميلك إلكترونياً "E-KYC"، المشروع الوطني الجديد الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى  الوطن العربي والذي يستهدف مصارف قطاع التجزئة والمؤسسات المالية المزودة للخدمات المالية وشبكات الصرافة، حيث سيتم تطبيقه في الربع الثاني من العام الحالي.


وستنفذ "بنفت" المشروع، بالتعاون مع هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية وتحت إشراف مصرف البحرين المركزي، حيث يهدف المشروع إلى توفير آلية إلكترونية متقدمة وقاعدة بيانات للمؤسسات المالية للتحقق من هوية عملائهم وصحة المعلومات، قبل منح الخدمات المالية. 


ومن المؤمل أن يساعد المشروع، كذلك شركات التكنولوجيا المالية "الفينتك" والتي تقوم بطرح منتجات مالية ومصرفية من خلال تطبيقات تستخدم الانترنت في إطلاق منتجاتها وخدماتها بطريقة أسهل، وهو ما يتواكب مع توجيهات مصرف البحرين المركزي للقطاع المالي بالتوجه نحو استخدام تكنولوجيا الخدمات المالية وانسجاما مع توجهات مجلس التنمية الإقتصادية في تحفيز قطاع التكنولوجيا المالية كأحد القطاعات الواعدة.


وبهذه المناسبة، أكد الرئيس التنفيذي لشركة "بنفت" عبدالواحد الجناحي، أن المشروع يستهدف البنوك العاملة في قطاع التجزئة كمرحلة اولية، لتسهيل عملية فتح حسابات الأفراد بحيث تتواكب مع التطور في التكنولوجيا، موضحاً أن النظام سيتيح للعملاء التسجيل ذاتياً الأمر الذي يمكنهم من إجراء معاملاتهم بكل يسر وسهولة.


وأوضح الجناحي خلال المؤتمر الصحافي، أن "بنفت"، ستقدم للمؤسسات المالية العاملة في البحرين بوابة إلكترونية شاملة للتحقق من الهوية وتدقيق المعلومات الخاصة بالعملاء، بحيث تتاح لنظم المؤسسات المصرفية وتطبيقات الهاتف المحمول، الأمر الذي يساهم في تطوير المنظومة الإلكترونية في مملكة البحرين وبما يتماشى مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030.


ولفت إلى أن "E-KYC"، يقدم ميزات فريدة من نوعها لعملاء الشركة، تتمثل في تشجيع التحول الرقمي، كما تعتبر مريحة للعملاء بحيث تتيح لهم التعامل مع النظام بكل يسر وسهولة، ناهيك عن أن المشروع يخفض الكلفة والوقت والجهد في جمع البيانات لتكون تحت منصة واحدة، بالإضافة إلى ذلك، يوفر المشروع البيانات من مصادر حكومية موثوقة ويقلل من عمليات الاحتيال.


وذكر الجناحي، أن شركة "بنفت"، ماضية في تقديم باقة متميزة من الخدمات الإلكترونية، التي تدعم التحول للمدفوعات والتحويلات المالية الإلكترونية، ما يساهم في تطوير خدمة قطاع الأعمال وتوفير الكثير من الجهد والوقت والمال، مقدماً شكره إلى كافة الجهات المعنية على دعمها للمشروع.


من جهته، قال خالد حمد المدير التنفيذي للرقابة المصرفية ، إن المشروع يتيح للعميل، توثيق هويته، وعرض معلومات KYC والتحقق منها، كما سيسهل عملية التسجيل الذاتي للعميل لتحميل معلومات إضافية والتقدم بطلب للحصول على الخدمات المالية من خلال القنوات الإلكترونية، كما أن الخدمة ستجمع بين الحصول على المعلومات من المصادر المعتمدة الرسمية الى جانب تطبيق تكنولوجيا البلوك شين Blockchain بالنسبة للبيانات غير المتاحة مما يوفر نموذجا متكاملا لكالفة البيانات التي تحتاجها المؤسسات المصرفية.


من جانب آخر، يواصل المصرف المركزي تطوير التشريعات والتنظيمات التي تتعلق بالخدمات المالية الإلكترونية للتسهيل على العملاء والبنوك على حد سواء، وأن المصرف المركزي سيكون سباقاً وداعماً للتطوير التكنولوجي وسيسعى إلى تقديم مزيد من الخدمات بكل يسر وبأقل الكلف.


و أكد محمد علي القائد الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية " إن هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية قد شرعت في تقديم خدمات التحقق من الهوية للقطاع الحكومي ويأتي هذا المشروع مكملا للبدء في تقديم الخدمة للقطاعات الخاصة المهمة لاسيما القطاع المصرفي والذي يعد من أهم القطاعات التي ركزت عليها استراتيجية 2030، وهذه الخدمة ستتيح للقطاع البدء في توفير خدمات نوعية مبتكرة مما يعزز من النمو الإقتصادي وتوسيع النشاطات التجارية بالمملكة"، وأضاف"لقد تم اختيار شركة بنفت لتكون شريكا تقنيا للمنصة حيث ستدير بوابة وسيطة بين البيانات المتاحة من قبل الهيئة وبين كافة المؤسسات المصرفية المستفيدة من الخدمة بدلا من إجراء عمليات ربط موسعة مع كل جهة على حدة".


وتحدث القائد في تصريح خاص لوكالة انباء البحرين "بنا " عن أمانة وسرية المعلومات للعملاء، حيث اشار الى ان البرنامج عبارة عن نظام يربط بين البنوك وهيئة المعلومات، مبينا ان المعلومات التي تمتلكها هيئة المعلومات والحكومة الالكترونية هي عبارة عن معلومات ادخلها العميل لهيئة المعلومات بموافقته او من خلال متطلبات ادخلتها المؤسسات الحكومية بالدولة في النظام، وهذه المعلومات تستطيع الهيئة فقط الاحتفاظ بها وتزويد الجهات الحكومية بها ان احتاجت لها.


 وقال ان مصرف البحرين المركزي ليس لديها شبكة معلومات عن الافراد والشركات بل هي تمتلك شبكة معلومات عن المصارف التي يراقبها المصرف المركزي، وبما يتعلق بشركة " بنفت" هي ايضا لا تمتلك شبكة معلومات لأنها مجرد مشغل للبرامج المصرفية، مؤكدا على خصوصية المعلومات وسريتها حيث لا يستطيع أحد الدخول على الشبكة الا بموافقة العميل.


 واضاف ان من مميزات العمل على نظام تقني وطني ومترابط، افضل من التعامل مع جهات مختلفة، لانها تعتبر نقاط الضعف لمن يحاول سرقة انظمة ومعلومات تلك الجهات.


 واشار الى انه بتوجيهات من الحكومة الموقرة أخذت هيئة المعلومات والحكومة الالكترونية بعاتقها سنة كاملة حتى تصل الى حل افضل واستراتيجي لنظام الاشعارات بشكل متكامل ودقيق لتتأكد من أمن العمليات الالكترونية وسريتها.


 وتطرق القائد الى مجال التقنية في التعليم حيث بين ان هناك العديد من اللجان التقنية عملت على منهج دراسي، وان من اهم الصعوبات التي واجهت هذه اللجان الوقت المستغرق في عمل المنهج والمشكلة الاكبر هو التطور الكبير والسريع في عالم التقنية حيث لا تستطيع وزارة التربية والتعليم تغيير المنهج كل عام.


 وفيما تتعلق بالتقنية في المحاكم ودور القضاء قال القائد ان "القضايا في وقتنا الراهن اصبحت تقنية بشكل اكبر لذلك تستعين بخبراء من هيئة المعلومات بما يتعلق بالأدلة الالكترونية للقضايا المعاملات الالكترونية"، مشيرا الى وزارة العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف تعمل مع الهيئة حالياً لتطوير المحاكم بما تتناسب القضايا الالكترونية والتقنية.


من نورة البنخليل


ع إ ح/ع ذ

بنا 1338 جمت 25/02/2019