في إطار زيارة جلالة الملك المفدى إلى الجمهورية التركمانستانية.. انطلاق منتدى الأعمال البحريني التركمانستاني وتوقيع عدد من مذكرات التفاهم

  • article

عشق آباد في 17 مارس / بنا / في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه إلى الجمهورية التركمانستانية، إنطلقت مساء اليوم بالعاصمة "عشق آباد" فعاليات منتدى الأعمال البحريني التركمانستاني حيث حل وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني كمتحدث رئيسي في أعمال المنتدى الذي أسفر عن توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تجارة وصناعة البحرين وغرفة تجارة وصناعة تركمانستان حيث وقعها عن الجانب البحريني رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين سعادة السيد سمير عبدالله ناس وذلك بحضور وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني ومن الجانب التركمانستاني سعادة السيد أمانديوردي إيشانوف وزير التجارة والعلاقات الاقتصادية الخارجية بالجمهورية التركمانستانية.


 كما شهد منتدى الأعمال البحريني التركمانستاني المشترك توقيع مذكرة تفاهم بين شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات وتوركمان غاز وذلك لدراسة مشاريع في مجال البتروكيماويات، كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات وتوركمان كيميا في مجال الأسمدة الكيماوية، حيث وقع الاتفاقيتان عن الجانب البحريني الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للبتروكيماويات بحضور وزير النفط معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة ومن الجانب التركمانستاني بحضور وزير الدولة ورئيس توركمان غاز سعادة السيد ميرات آرشاييف. 


 وخلال كلمته في المنتدى الذي تحتضنه العاصمة التركمانستانية عشق آباد، أكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني أن مملكة البحرين بقيادة الملك المفدى حفظه الله ورعاه  ومنذ أكتوبر من العام 2008 بمباركته للرؤية الاقتصادية 2030  قد رسمت المسارات  المستقبلية للاقتصاد الوطني في البحرين حتى عام 2030 والتي ترتكز على المبادئ الثلاث  "الاستدامة والتنافسية والعدالة" والتحول من اقتصاد قائم على العائدات النفطية إلى اقتصاد تنافسي منتج، وأن مملكة البحرين قد قطعت أشواطاً على مدى العقود الماضية أدركت أهمية ذلك من خلال ما قامت به حكومة مملكة البحرين برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه بتنفيذ العديد من المشروعات التنموية العملاقة منذ ستينيات القرن الماضي كشركة ألمنيوم البحرين "ألبا" أتبع ذلك الاهتمام بعدد من المشروعات كالاستثمار في القطاع المصرفي وقطاع التكنولوجيا والاتصالات مما جعل البحرين مركزا إقليميا رائدا في المنطقة وساعد ذلك على تنويع الاقتصاد دون الاعتماد على العائدات النفطية.

  

 وأضاف سعادة الوزير، انه  في أكتوبر 2018 ، وخلال المنتدى الحكومي السنوي تحديداً ، الذي يجمع الوزراء والمسؤولين في حكومة مملكة البحرين لاستكشاف السبل التي يمكن من خلالها تحقيق المزيد من أسباب التنوع المستدامة الاقتصادية ، أطلق صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء حفظه الله ورعاه نظام سجلات 2.0 الذي يمثل تحديثاً  للبوابة الإلكترونية لوزارة الصناعة والتجارة والسياحة لخدمات التسجيل التجاري "سجلات" التي أطلقها صاحب السمو الملكي ولي العهد في مايو 2016 بما يضمن تسهيل آليات تأسيس الأنشطة التجارية في مملكة البحرين وفق أعلى المعايير وفي أوقات قياسية بجانب إطلاق حزمة من المبادرات التي تهدف إلى تنظيم البيئة الاستثمارية لملكة البحرين وفق أفضل الممارسات العالمية حيث تضمن ذلك تحسين عدد من التشريعات المتعلقة بالأعمال التجارية بما في ذلك قانون الإفلاس ، وإجراء التعديلات اللازمة على قانون الشركات التجارية وتبني قانون حوكمة الشركات الجديد وإطلاق استراتيجية واعدة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بهدف زيادة مساهمتها في الناتج المحلي.


 وقد شهد المنتدى حضوراً لافتاً للمسئولين من القطاع العام والقطاع الخاص في كلا البلدين، كما شهد حضوراً لكبار المسئولين في البلدين في إطار الزيارة الرسمية لصاحب الجلالة الملك المفدى إلى الجمهورية التركمانستانية ، فمن الجانب البحريني حضر أعمال المنتدى إلى جانب وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني كلٌ من وزير النفط معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وكذلك الوزير المشرف على هيئة الكهرباء والماء سعادة الدكتور عبدالحسين ميرزا والرئيس التنفيذي لشركة غاز البحرين الوطنية (بناغاز) سعادة الشيخ الدكتور محمد بن خليفة آل خليفة، والمدير التنفيذي للعمليات المصرفية بمصرف البحرين المركزي سعادة الشيخ سلمان بن عيسى آل خليفة ورئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين سعادة السيد سمير عبدالله ناس والدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للبتروكمياويات (جبيك)، والسيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية، ومن الجانب التركمانستاني شهد المنتدى حضور شخصيات رفعة المستوى بجانب وزير التجارة والعلاقات الاقتصادية الخارجية سعادة السيد أمانديوردي إيشانوف، ووزير الطاقة سعادة السيد شيرميرات بورشيكوف، ووزير الدولة ورئيس توركمان غاز سعادة السيد ميرات آرشاييف ورئيس غرفة تجارة وصناعة تركمانستان سعادة السيد أورازميرات قوربانزاروف.


 كما اشتملت فعاليات المنتدى على حلقة نقاشية حول فرص القطاع الخاص التركمانستاني في البحرين والتي يديرها عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين السيد باسم الساعي بمشاركة الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية السيد خالد الرميحي ، والرئيس التنفيذي لشركة غاز البحرين الوطنية "بناغاز"الدكتور الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، والمدير التنفيذي للعمليات المصرفية ببنك البحرين المركز الشيخ سلمان بن عيسى آل خليفة، تلتها حلقة نقاشية للجانب التركمانستاني والتي جاءت تحت عنوان الفرص التجارية في تركمانستان. 


 وفي هذا الجانب قال السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية: "اكتشفنا من خلال حضورنا هذا المنتدى أحد الصناعات المزدهرة والهامة في تركمنستان ألا وهي صناعة  الأغذية التي تشتهر بها مدينة (اشكبات) المتميزة في مجال صناعة المأكولات من الانتاج الحيواني؛ الأمر الذي يتيح لنا فرصة التعاون مع مدينة (اشكبات) في الجمهورية التركمانستانية من أجل التصدير، حيث يعتبر توفير الأمن الغذائي احد اهداف مملكة البحرين ، والتعاون مع الجمهورية التركمانستانية يفسح مجالا كبيرا في هذا المضمار، كما أن مشاركة غرفة تجارة وصناعة البحرين ضمن الوفد يعطينا فرصا لبحث اوجه التعاون التجاري المختلفة مع جمهورية تركمانستان والمنتدى ترجم فعليا ما يطمح اليه البلدان في تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية من خلال توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بتطوير التعاون بين الجانبين".


 وقال السيد سمير ناس رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين : "إن الاتفاقية التي وقعت بين الغرفة وغرفة تجارة وصناعة تركمانستان هي اتفاقية تعاون وتفاهم بين مملكة البحرين وجمهورية تركمانستان لتعزيز التعاون التجاري والصناعي .. والتعرف على مجال الاستثمارات بين البلدين ومحاولة تقريب التواصل بين تجار وصنَاع البحرين مع تجار تركمانستان وصناعها، وكذلك للوقوف على أطر ومجالات التعاون بينهم".


 وفي جانب متصل قال السيد عبدالرحمن جواهري رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات "وقعنا مذكرتي تفاهم بين شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات وبين مؤسستين حكوميتين في جمهورية تركمانستان وهي (تركمان غاز) و(تركمان كيميا) لدراسة فرص الاستثمار في مجال البتروكيماويات والأسمدة الكيماوية.. بالطبع إن تركمانستان الآن تعتبر رابع دولة في مخزون الغاز الطبيعي ، ونحن نستخدم الغاز الطبيعي لإنتاج مواد بتروكيماوية".


 وقد أكد المنتدى أيضا على أهمية التعاون في تنظيم المعارض والمؤتمرات وخلق فرص التصدير وإقامة المشاريع المشتركة حيث تتمتع تركمانستان بمقومات اقتصادية في عدد من القطاعات كالنفط والغاز والأغذية والنسيج.


ن.ع/ع ع


بنا 1654 جمت 17/03/2019