ملك البلاد المفدى يستقبل رئيس وأعضاء مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي

  • article

المنامة في 18 نوفمبر / بنا/ استقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في قصر الصخير هذا اليوم، رئيس وأعضاء مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي بالتعاون مع هذه هي البحرين، وذلك بمناسبة يوم الأمم المتحدة العالمي للتسامح بحضور فخامة الرئيس حارث سيلاذيتش الرئيس الأسبق لجمهورية البوسنة والهرسك والوفد المرافق، وسعادة السيد ميغيل موراتينوس الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات وذلك للسلام على جلالة الملك المفدى بمناسبة زيارتهما للبلاد. 


واستهل اللقاء بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم، ثم تفضل حضرة صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه بإلقاء كلمة سامية فيما يلي نصها :



بسم الله الرحمن الرحيم



أيها الإخوة والأخوات،، 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



يسعدنا أن يتجدد اللقاء بجمعكم المبارك، وأن نرحب بالأخ الكريم فخامة الرئيس حارث، شاكرين له حضوره معنا اليوم ومتمنين له طيب الإقامة في البحرين، وننتهز هذه الفرصة الطيبة بالإعراب عن ارتياحنا وتقديرنا لما تشهده أعمالكم من نشاط متواصل في الداخل والخارج، وبتعاون مثمر بين المؤسسات المعنية، للتعريف بتجربتنا البحرينية بتقاليدها المتميزة والمتحضرة في التعامل المجتمعي المتسامح والمتآلف والمرن، وبنائها المدني العريق تحت ظل دولة القانون والمؤسسات المنظمة للحقوق والحامية للحريات.



واستطعنا من خلال هذه التجربة الرائدة ولله الحمد، أن نحافظ على استقرار وطننا ووحدة شعبنا، المعروف بتحضره وتمسكه بالقيم الإنسانية المرسخة للسلام والوئام، والقائمة على احترام كافة الشعوب والأديان، وهي قيم نابعة من جوهر شريعتنا الإسلامية السمحاء.



الحضور الكريم، يحتفي العالم سنوياً في هذا الشهر، بأهمية التسامح في حياة الشعوب، كوسيلة أساسية لتحقيق السلام ولبقاء الإنسانية واستمرار تحضرها. ونفخر بالقول هنا، بأننا لم نستشعر قط بأن نهج التسامح في بلادنا هو "نهج مفتعل" أو "ممارسة طارئة"، بل نجده متجسداً "كسلوك حضاري وممارسة متأصلة"، وتؤكده العديد من الشواهد المادية والمعنوية، المتمثلة في التعايش السلمي بين أصحاب الديانات المختلفة، وفي التوافق والانسجام بين الثقافات المتعددة، وعبر مبادئ دستورية ثابتة وقوانين ملزمة تنبذ كافة أشكال الكراهية والعنف والتمييز. 



ونجد بأن الانفتاح والتفاعل الحضاري لمجتمعنا قد أسهم بشكل كبير في تقوية قدرتنا على التواصل الإنساني، فكانت البحرين ولا تزال موطن حاضن للتعددية ومركز للتلاقي الثقافي وللتعايش الديني والإنساني. 



وسنستمر، بعون الله، وبمساندة الجميع، في حمل ونشر رؤيتنا ورسالتنا الداعية للسلام، وللتقريب بين الشعوب على اختلاف ثقافاتهم ومعتقداتهم، إيماناً والتزاماً منا بقيم المحبة والتسامح والتآلف، والتي نادى لها وعمل بها رسولنا الكريم، عليه أفضل الصلاة والسلام.



والله ولي التوفيق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



كما ألقى السيد ميغيل موراتينوس الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات كلمة قال فيها : 



حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه.



أصحاب المعالي، الضيوف الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



يشرفني يا صاحب الجلالة أن أكون من بين حضوركم ، كوني ممثلاً لتحالف الأمم المتحدة ، لأقود منظمة هدفها الرئيسي يتماشى مع الكلمات الطيبة ورؤيتكم التي تقودونها في مملكة البحرين في تعزيز التعايش السلمي والتنوع والتسامح والتعددية وهي من أولويات مملكة البحرين، شكرا لرؤية صاحب الجلالة.



وكما ذكرنا بأن عالم التعددية والتسامح والتنوع في المملكة يغذي ويثري مجتمع البحرين ويحتضنه ويغذيه في جوهر هذا البلد.



وقد أثبتم بأن التعددية تشكل أهمية وبالتالي من أهمية العناصر في الحياة كما ينبغي.



إنها ليست بصدفة بأن مملكة البحرين تضم أكثر من مائة مكان ديني من ضمنها المسيحية والبوذية وغيرها من الاديان، إن أماكن العبادة هذه تشكل مجتمعا متعدد الثقافات والأديان والتي عاشت على مدى سنين ، وإن إعلان مملكة البحرين يعكس هذه الاهمية وينبذ جميع أشكال الكراهية والتمييز والتي تعزز من تلك الجوانب السلبية ، فإن مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي يعكس هذه المفاهيم على أرض الواقع ، وقد وجدناها على الاعمال التي قمنا بها بالتعاون مع الامم المتحدة وتحالفه للحضارات في تعزيز هذه الخطابات.



صاحب الجلالة أصحاب المعالي والسعادة..



قبل يومين احتفلنا باليوم الدولي للتعايش والتسامح وهو يرمز على أهمية الامم المتحدة في جمع الافراد، ومن أجل تعزيز التسامح وتعايش الاشخاص فيما بينهم ، إن هذه القيم الانسانية تشكل رمزية لجميع الاشخاص من مختلف الاديان ،  وبالتالي علينا أن نلتزم في تعزيز مثل هذه المفاهيم ، والنظرة الشمولية هي  الاجابة للتحدي لمثل هذه المشكلات ، وعلينا أن نأخذ هذا المنطلق من أجل الابتعاد عن أي شكل من الكراهية عبر حل مجتمع شمولي في تعزيز التعايش السلمي ونبذ الكراهية من المجتمعات المحلية الى المجتمعات الدولية لاحترام الجميع ، أيا كانت مستوياتهم وعرقياتهم ودياناتهم ، وكوننا قد أستلهمنا من البند الاول من الفصل الدولي للسلام ، والذي يبين بان جميع البشر ولدو احرارا بهويتهم وحقوقهم ويجب عليهم أن يحترموا بعضهم البعض بناء على الاخوة وأن جميع الاديان والانبياء قد ارسلوا لجميع الرسالات التي تبنى على الحب وبالتالي أن المبادئ  الاسلامية كلها مشتقة من هذه المبادئ.



الاسلام يعامل جميع الناس كأنهم عائلة واحدة..إن الاسلام هو دين الحب والانسانية وهذا ما نتحدث عنه في الاسلام ، وأنا اقتبس من القرآن الكريم جميع الاشخاص خلقوا من ذكر وانثى ليتعارفوا مع بعضهم البعض وذلك ليس فقط الى هذه الديانة بل جميع الاديان والعقائد حول العالم .. وبالتالي نحن في العالم نرى هذه القيم الكونية كتعددية وتنوع  ، هذه المخاطر تشكل خطرا على المجتمع الانساني وبالتالي ذلك يذكرني بخطة الامم المتحدة لتعزيز التقارب بين الحضارات والتي ذكرها الامين العام للأمم المتحدة ، وفي طور بعض الهجمات كالهجمات على بعض الديانات كما حدث في نيوزيلندا أو سريلانكا وهنالك بعض الاجراءات التي علينا اتخاذها مع أصحاب المصلحة من اجل حماية المجتمعات ، وأن نكون مستعدين على نحو افضل لحماية جميع الاشخاص من مختلف الديانات ومن اجل منع مثل هذه الامور ، كون أن مملكة البحرين تعد نموذج من النماذج الناجحة ، من المؤمل أن نتعاون مع بعضنا البعض مع مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي  لنأخذ مثل هذه الخطة  قدما لاسيما في مجال التعليم وتعزيز حريات المعتقدات والاديان .



حضرة صاحب الجلالة..



سيداتي وسادتي .. إن تحالف الامم المتحدة للحضارات يحتضن العديد من الثقافات ضمن اطار انساني واحد وتعزيز الحوار والنقاش بين الاديان من اجل تحقيق هذه الاهداف ونحن نؤمن بأننا يمكننا أن ننجح كخطوة انسانية موحدة من اجل تحقيق هذه الاهداف بناءا على الاحترام بعضنا البعض.



دعوني اختتم بأن اقتبس من الانجيل "حب جارك كما تحب لنفسك " ومن التوراة أيضا " الذي تحبه لنفسك يجب أن تحبه لغيرك".



أشكر جلالتكم جزيل الشكر على استقبالكم لي وأشكر مركز الملك حمد للتعايش السلمي .. جزيل الشكر لكم  



بعدها ألقت السيدة بيتسي ماثيسون الأمين العام لإتحاد الجاليات الأجنبية في المملكة كلمة هذا نصها : 



صاحب الجلالة،



أصحاب السمو، أصحاب السعادة، 



السيدات والسادة،



صاحب الجلالة،



نقف أمام جلالتكم اليوم مع خالص الاحترام والفخر، احترامًا لملكنا الحبيب وفخرنا بإنجازاته العديدة التي شهدتها مملكة البحرين وجعلتها رائدةً في العديد من المجالات.



ومن هذه المجالات الرائدة مجال التعليم حيث تحتفل البحرين بمرور 100 عام على إنشاء أول مدرسة في البحرين وفي المنطقة، فقد دعا جلالتكم إلى زيادة التركيز على التعليم في العصر الرقمي وعلى تمكين الشباب من أجل ضمان استمرار دور البحرين القيادي في مجال التعليم.



استجابة لنداء جلالتكم، نقدم إلى جلالتكم اليوم بكل تواضع ثمار العمل الجاد والتعاون بين مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي وجمعية "هذه هي البحرين".



ووفقا لإنشاء كرسي الملك حمد للحوار بين الأديان والتعايش السلمي في جامعة سابينزا في روما مع انطلاقته الناجحة في عام 2018 وافتتاح برنامج حمد الأكاديمي في روما في سبتمبر من هذا العام، والذي شهد إقبال شبابي من جميع أنحاء العالم ليجتمع سويًا لدراسة كلمات جلالة الملك المؤثرة في "إعلان مملكة البحرين"، نقدم إلى جلالتكم اليوم، أول مجموعة من المشاركين في برنامج "الملك حمد للإيمان بالقادة الشباب لنشر قيم التسامح".



يرتبط "الملك حمد للإيمان بالقادة الشباب لنشر قيم التسامح" بكل من جامعتي أكسفورد وكامبردج وتقدمه مؤسسة التدريب الرائدة في المملكة المتحدة في هذا المجال "الإيمان في القيادة".



وقد حصل السيد كريش رافال، مدير ومؤسس منظمة "الإيمان في القيادة"، على وسام الإمبراطورية البريطانية من قبل صاحبة الجلالة الملكة إليزابيث بسبب تفانيه في تطوير التعليم ويؤيد أهداف منظمته النبيلة صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز.



صاحب الجلالة،



على مدار عام واحد، تطور المشاركون من خلال ثلاث وحدات تدرس هنا في البحرين من خلال زيارة كلية من المملكة المتحدة حيث يتم تعليم المشاركين مهارات القيادة التي ستمكنهم من التفوق في دراساتهم ومسيرتهم المهنية وطوال حياتهم كأفراد عطوفين ومراعيين.



صاحب الجلالة،



يعد رد الجميل جزءًا من التعهد الذي يقدمه زملاؤنا لبلدهم من خلال توجيه الشباب الآخرين، وتبادل معارفهم ومهاراتهم وإلهام الآخرين لاحتضان رؤية جلالتكم.



صاحب الجلالة، 



منذ إطلاق أول مجموعة من عشرين مشاركًا من "الملك حمد للإيمان بالقادة الشباب لنشر قيم التسامح"، قاموا بالفعل بتوجيه شباب آخرين خلال احتفالاتنا بيوم الأمم المتحدة العالمي للتسامح بمشاركة أكثر من 1000 طالب.



صاحب الجلالة،



نفتخر اليوم بأن نعلن مدى استجابة شبابنا للبرنامج وأننا قد تلقينا أكثر من 1300 طلب من الشباب الذين يتوقون إلى تبني رؤية صاحب الجلالة وأن يصبحوا جزءًا من برنامج "الملك حمد للإيمان بالقادة الشباب لنشر قيم التسامح".



واستجابة لهذا الطلب الذي لم يسبق له مثيل، تُجرى الاستعدادات لتوسعة نطاق برنامج "الملك حمد للإيمان بالقادة الشباب لنشر قيم التسامح" بشكل سريع والتأكد من أننا لا نترك احدًا في سعينا لخدمة أحلام وتطلعات جميع شبابنا. 



صاحب الجلالة، 



غالبًا ما يقال ان "الشباب هم مستقبلنا" ولكننا نعلم أن فلسفة جلالتكم هي أن الشباب هم الحاضر وأنه يجب علينا تمكينهم بالمهارات والمعرفة والثقة لكي يحلوا مكانهم في العالم اليوم.



صاحب الجلالة،



يتبع مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي وجمعية "هذه هي البحرين" رؤية جلالتكم في هذا الشأن، ونتعهد بمواصلة العمل بلا كلل لخلق فرص تعليمية على مستوى عالمي لشباب البحرين والتي ستمكنهم من التألق وجعل جلالتكم فخورين بشبابنا وإنجازاتهم.



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَا نَحَلَ وَالِدٌ وَلده مِنْ نَحْلٍ أَفْضَلَ مِنْ أَدَبٍ حَسَنٍ)



صاحب الجلالة،



بصفتك والد الجميع، نشكركم من أعماق قلوبنا على هذه الهدية الثمينة لأبنائكم وبناتكم.



بارك الله في مساعيكم الحكيمة وقيادتكم الشريفة ورؤيتكم البصيرة لمملكة البحرين وشعبها العزيز.



ثم التقطت صورة تذكارية لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه مع الفوج الأول من الطلبة الخريجين من برنامج الملك حمد للإيمان بالقادة الشباب لنشر قيم التسامح، والذين حصلوا على شهادات معتمدة من جامعتي اكسفورد وكامبردج البريطانيتين.





م.ف.ق/خ.أ


بنا 1754 جمت 18/11/2019