البحرين بحلتها الثقافية ضيف شرف معرض الرياض الدولي للكتاب

  • article
  • article
  • article
  • article

الرياض في 13 مارس / بنا / ترأست  معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار وفد الهيئة المشارك في افتتاح معرض الرياض الدولي للكتاب، الذي يقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه، وذلك مساء اليوم .



وأناب صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود وزير الثقافة، معالي السيد حامد بن محمد فايز نائب وزير الثقافة لافتتاح المعرض، بحضور معالي وزير الإعلام السعودي الأستاذ تركي بن عبدالله الشبانة، وعدد من الشخصيات الدبلوماسية والثقافية والإعلامية المرموقة من المملكة العربية السعودية الشقيقة ومملكة البحرين، وعدد من الدول العربية والأجنبية.



وبهذه المناسبة عبرت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة عن عظيم اعتزازها وتقديرها لاختيار مملكة البحرين ضيف شرف معرض الرياض الدولي للكتاب لهذا العام، مشيدة بدور وزارتي الثقافة والإعلام السعوديتين في النهوض بالثقافة المحلية والإقليمية.



وأضافت معاليها "من جديد، تقوم الثقافة بدورها في تأسيس حوار حضاري مع الآخر، وفي هذه المرة تجمع مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية في سياق ثقافي موحد، وتبادل مميز للحضور في المشهد الثقافي بين المملكتين ،فاليوم مملكة البحرين ضيف شرف معرض الرياض الدولي للكتاب، وفي العام الماضي كانت السعودية ضيف شرف معرض البحرين الدولي للكتاب، حين كانت المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية 2018".



وأكدت معاليها على ما تتشاركه المملكتان من مقومات تاريخية وثقافية أصيلة، وما تتمتعان به من علاقات أخوية عميقة وراسخة، مشيرة إلى أهمية استمرار التبادل والتعاون الثقافي ما بين البلدين الشقيقين.



وحول أهمية معارض الكتاب في تعزيز الحراك الثقافي في المنطقة ذكرت معاليها : "ما زال الكتاب الوسيلة الأفضل لنقول بأن أوطاننا تمتلك من الوعي الثقافي ما يؤهلها لتكون مراكز للإشعاع الحضاري، ولدينا اليوم فرصة كبيرة لنأخذ بزمام المبادرة ونعيد لحركة النشر العربية الزخم والاهتمام الذي تستحقه".



وأشارت إلى أن هيئة الثقافة ستعكس من خلال برنامجها غنى ثقافة البحرين عبر العديد من الأنشطة التي تقدم شخصيات ثقافية مرموقة وفنانين يبرزون جوانب مختلفة من مشهد البحرين الراهن. مضيفة أن زوار المعرض، وإضافة إلى البرنامج الثقافي، سيتمكنون من الاطلاع على آخر ما أصدرته البحرين من نتاجات فكرية وأدبية وعلمية.



وتأتي مشاركة مملكة البحرين تجسيدا للعلاقات والروابط التاريخية المتميزة والقوية التي تربط ما بين البلدين الشقيقين، وتعزيزا للإرث الإنساني المشترك، وقد احتضن معرض البحرين الدولي للكتاب في نسخته الأخيرة المملكة العربية السعودية كضيف شرف، لتحل مملكة البحرين بحلتها الثقافية ممثلة بهيئة البحرين للثقافة والآثار هذا العام كضيف شرف في أكبر تظاهرة ثقافية تشهدها العاصمة الرياض.



وتشارك الهيئة في معرض الرياض الدولي للكتاب- الذي يقام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض- بجناح يعكس ما تمتلكه البحرين من نتاجات ثقافية غنية ومتنوعة من حيث الموضوعات  كما يستعرض الجناح مجموعة واسعة من إصدارات الهيئة الثقافية المطبوعة بالإضافة إلى عرض أفلام وثائقية تساهم في إبراز جوانب مختلفة من ملامح البحرين الحضارية والثقافية.



وستقدم الهيئة برنامجا ثقافيا مميزا ومتنوعا يضم محاضرات ثقافية وأدبية وفنية بمشاركة نخبة من الكتاب والأدباء والنقاد والباحثين والفنانين، بالإضافة إلى أمسيات شعرية وعروض فنية. كما يشهد معرض الرياض الدولي للكتاب هذا العام مشاركة عدد من الجهات الحكومية ودور النشر البحرينية لعرض أحدث إصداراتها العلمية والثقافية.



م.ف.ق/س.ي



بنا 1955 جمت 13/03/2019