سمو ولي العهد: عدونا اليوم هو فيروس كورونا (كوفيد19) لا المصابين به وكلنا جنود في ساحة المواجهة للحد من انتشاره.."قوتنا في وحدتنا قوة وطنٍ واحد

  • article

المنامة في 28 فبراير/بنا/ أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء أن البحرين قوية بتكاتف أبنائها ووحدة صفهم في مواجهة التحديات، وأن التطور اليومي في التعامل مع الفيروس منذ قبل ظهور أول حالة إصابة وحتى اليوم يعزز دوماً من استقرار الوضع الصحي في مملكة البحرين وثقتنا عالية بخبراتنا الوطنية، منوهاً سموه بتضافر كافة الجهود ضمن الحملة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد 19) ومشيدًا بتعاضد وتعاون الجميع من مواطنين ومقيمين لتجاوز هذه المرحلة بما يعكس توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه. 


وقال سموه إنه يتوجب علينا بذل استطاعتنا جميعًا لحفظ سلامة وصحة المواطنين والمقيمين، وكلنا جنود في ساحة مواجهة واحدة وان عدونا اليوم هو فيروس كورونا (كوفيد19) لا المصابين به، وهذه المواجهة هي مرحلية ستنتهي بالحد من انتشار الفيروس، وستبقى وحدتنا وتضحياتنا من أجل سلامة الوطن والمواطنين والمقيمين شاهدة عبر التاريخ.


وأضاف سموه إن ما يتسم به أبناء البحرين من وعي وإدراك هو مصدر قوة للوطن، لذا فهم خير ما نتسلح به في المواجهة للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، حيث أن هذه التحديات الراهنة أسهمت في تكريس المسؤولية الوطنية عبر ما يتم من جهود وتضحيات يقدمها الجميع وهو ما عودنا عليه أبناء البحرين المخلصين في بناء نسيجهم الوطني المتآلف الذي يزداد متانة مع كل الظروف، فقوتنا في وحدتنا وليست قوة فرد واحد بل قوة وطنٍ واحد.


ونوه سموه بأن ما يبعث على الطمأنينة هو ما نراه من عزم أفراد فريق البحرين واتحادهم في مختلف مواقعهم وعزيمتهم المتجددة على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لتخطي كل ما يستجد من تطورات بحبٍ للتحدي وعشقٍ للإنجاز للحد من انتشار الفيروس في المملكة حفاظًا على صحة وسلامة الجميع.


ووجه سموه التحية والتقدير لكل عينٍ ساهرة وضعت مصلحة المواطن أولاً عند قيامها بمهامها الوطنية لحفظ سلامة المواطنين على هذه الأرض الغالية، معربًا سموه عن شكره لمنتسبي قوة دفاع البحرين ووزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة المواصلات والاتصالات وكافة أعضاء السلطتين التنفيذية والتشريعية ومؤسسات القطاعين الخاص والأهلي والمواطنين والمقيمين ضمن فريق البحرين الواحد، متمنيًا مواصلة بذل الجهود الوطنية لتحقيق الأهداف المنشودة منها والبحرين تنعم بالأمان وكافة مواطنيها بالصحة.